أخبار كندا

بعد حكم الإعدام بحق الكندي روبرت شيلينبرغ الصين تحكم على الكندي مايكل سبافور بالسجن 11 عاما

حكمت محكمة صينية، يوم الأربعاء، على رجل الأعمال الكندي مايكل سبافور بالسجن 11 عاما بتهمة التجسس.
وقالت محكمة الشعب المتوسطة في داندونغ في بيان، اليوم، إن سبافور، وهو رجل أعمال مقيم في بكين كان يسافر بانتظام إلى كوريا الشمالية، حُكم عليه بعد إدانته بالتجسس وافشاء أسرار الدولة بشكل غير قانوني إلى دول أجنبية.

وقالت محكمة داندونغ إنه ستتم مصادرة 50 ألف يوان (7700 دولار) من الأصول الشخصية لسبافور.

وأكدت المحكمة، أنه سيتم ترحيل سبافور أيضا، دون تحديد ما إذا كان ذلك قبل أو بعد أن يقضي عقوبة السجن، وفقا لشبكة “سي إن إن“.

يأتي هذا الحكم بعد يوم من تأييد محكمة صينية لحكم الإعدام الصادر بحق مواطن كندي آخر بتهم تتعلق بتهريب المخدرات.

وجاء الحكم على سبافور في الوقت الذي يقوم فيه محامون في كندا يمثلون المديرة المالية لشركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي، بمحاولة أخيرة لإقناع محكمة كندية بعدم تسليمها إلى الولايات المتحدة.

حيث تسود العلاقات بين كندا والصين حالة من التوتّر منذ العام 2018، منذ أن اعتقلت السلطات الكنديّة صاحبة الأعمال الصينيّة مينغ وانتشو، المديرة الماليّة لدى عملاق الاتصالات الصيني هواوي، واعتقلت الصين بعد أيّام الكنديّين مايكل سبافور ومايكل كوفريغ.

وندّدت كندا بالحكم واعتبر رئيس الحكومة جوستان ترودو أنّه ظالم وغير مقبول.

وأمرت المحكمة بإبعاد مايكل سبافور، ولكنّه من غير الواضح ما إن كان ستمّ إبعاده قبل أن يقضي عقوبة السجن أو بعدها. وتوقّع دومينيك بارتون، سفير كندا لدى الصين الذي حضر المحاكمة، أنّ يصار إلى إبعاده بعد أن يقضي العقوبة.

 

واعتقل سبافور الذي يحاكم منذ مارس الماضي في الوقت ذاته مع مواطن كندي آخر هو مايكل كوفريغ، في ديسمبر 2018 بعيد توقيف المديرة المالية لمجموعة هواوي مينغ واتشو في كندا بطلب من الولايات المتحدة.

كانت مينغ وهي ابنة مؤسس شركة هواوي، اعتقلت في الأول من ديسمبر 2018 بمطار فانكوفر بطلب من الولايات المتحدة حيث يتهمها القضاء بالالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى