بريطانيا مطالبة بالكشف عن سر انتقال “عروس داعش” للقتال في سوريا ودور المخابرات الكندية في مساعدة بيغوم واثنتين من صديقاتها للانضمام إلى داعش - جريدة مشوار ميديا
مقالات

بريطانيا مطالبة بالكشف عن سر انتقال “عروس داعش” للقتال في سوريا ودور المخابرات الكندية في مساعدة بيغوم واثنتين من صديقاتها للانضمام إلى داعش

نشرت صحيفة التايمز مقالا عن عروس داعش “شميمة بيغوم” يكشف أنه تم تجنيدها من بريطانيا ونقلها إلى تركيا ثم سوريا عبر تركيا للانضمام إلى تنظيم الدولة، عن طريق جاسوس كندي.
وشارك ثلاثة كتاب في المقال، الذي جاء بعنوان “مطالبة بريطانيا بالكشف عن أسرار نقل شميمة بيغوم إلى سوريا بعد فضح عملية تجسس”، هم محررة الأمن والجريمة، فيونا هاملتون، ومحرر التحقيقات، دومينيك كينيدي، والمحرر القانوني، جوناثان آميس.
وقالت الصحيفة إن بريطانيا متهمة بإخفاء حقيقة تهريب التلميذة شميمة بيغوم إلى سوريا.
وتعالت الأصوات في بريطانيا بضرورة إجراء تحقيق مستقل في تصرفات الشرطة وأجهزة المخابرات.
وأشار المقال إلى كشف صحيفة التايمز عن أن شرطة لندن كانت تعلم أن مهربا للبشر يعمل لصالح المخابرات الكندية، كان مسؤولا عن مساعدة بيغوم واثنتين من صديقاتها للانضمام إلى داعش في سوريا في عام 2015.
وتبين أن هذا المهرب كان يعمل عميلا مزدوجا لصالح كل من داعش والمخابرات الكندية.
ودافع جاستن ترودو، رئيس الوزراء الكندي، عن الحاجة إلى أن تكون أجهزة الاستخبارات “مرنة ومبدعة”، لكنه قال إنه يجب عليها الالتزام بقواعد صارمة.
وقال: “أعلم أن هناك أسئلة حول حوادث أو عمليات معينة في الماضي وسنتأكد من متابعتها. سنستمر في ضمان إجراء الإشراف المناسب، وعند الضرورة، ننظر في مزيد من الخطوات”.
وجاءت القصة أيضا في كتاب جديد صدر يوم الثلاثاء بعنوان “التاريخ السري للعيون الخمس”، بقلم ريتشارد كرباغ، مراسل أمني سابق في صحيفة صنداي تايمز. وقال الكتاب إن كندا اعترفت بدورها مع داعش نظرا للخوف من فضح أمرها، ثم نجحت في مطالبة بريطانيا بالتستر على دورها.
وتزعم شميمة، 23 عاما، المحتجزة في مخيم في سوريا أنه تم تهريبها إلى داعش. وهي تستأنف حاليا قرار سحب الجنسية البريطانية منها عام 2019. وكان عمرها عندما غادرت لندن 15 عاما. بينما كانت صديقتها قديرة سلطانة في عمر 16 سنة، وقد قُتلت في غارة جوية. أما صديقتها الثالثة فتدعى، أميرة عباسي، وكانت في 15 من العمر، وتزال مفقودة.
وجددت رابينا خان، المستشارة السابقة في البلدة التي تعلمت فيها الفتيات، دعواتها للحكومة والمجلس للتوضيح بشأن إخفاقات الحماية والسلامة العامة في القضية وكيفية ذهاب الفتيات إلى سوريا.
ووصفت رابينا المعلومات الأخيرة بأنها كانت “مخزية تماما لهذا البلد والحكومة. يجب أن يكون هناك تحقيق عام في ما حدث. يجب على الحكومة الكندية أو الأشخاص الذين يتسترون في هذا البلد أن يكشفوا الحقيقة “.
وبحسب كتاب كرباغ ساعد عميل للمخابرات الكندية يدعى محمد الراشد، بيغوم وصديقاتها على السفر من بريطانيا إلى تركيا ثم إلى سوريا، وتم اعتقال الراشد، وزار مسؤولو المخابرات الكندية بريطانيا وكشفوا عن علاقتهم. وظلت كل الأطراف صامتة حيال ذلك منذ ذلك الحين.
وقالت بيغوم لبي بي سي إن “كامل رحلتها” من تركيا إلى سوريا نظمها الراشد. قالت: “كنا نفعل كل ما يطلب منا القيام به”.
وقال خبراء قانونيون إن ما تم الكشف عنه قد يكون له تأثير كبير على قضية بيغوم عندما تعود إلى لجنة الاستئناف الخاصة بالهجرة في نوفمبر/ تشرين الثاني، وأن المعلومات قد تكون في صالحها. (بي بي سي)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services