أخبار كندا

بريتيش كولومبيا:عنصريّة ممنهجة داخل النظام الصحّي بحقّ السكّان الأصليّين

أفاد تقرير مستقلّ أنّ العنصريّة التي يتعرّض لها السكّان الأصليّون داخل نظام الرعاية الصحيّة في بريتيش كولومبيا هي مشكلة ينبغي العمل على حلّها بسرعة.
ونشرت التقرير تحت عنوان «على مرأى من الجميع»، القاضية السابقة ماري هيلين توربل لافون التي ترأست تحقيقا حول العنصريّة التي يتعرّض لها السكّان الأصليّون.
ويشير التقرير إلى وجود مشكلة تتعلّق بالتمييز والأحكام المسبقة بحقّ السكّان الأصليّين داخل نظام الرعاية الصحيّة في المقاطعة.
وتضمّن التقرير شهادات عدد من المرضى والشهود العيان والعاملين في القطاع الصحّي في بريتيش كولومبيا، ورفع 11 توصية إلى حكومة جون هورغان.
وكان أدريان ديكس وزير الصحّة المحلّي في بريتيش كولومبيا قد تحدّث في حزيران يونيو الماضي عن نظام مراهنة ، يراهن من خلاله العاملون في نظام الرعاية الصحيّة على مستوى الكحول في دم أبناء السكّان الأصليّين لدى استقبالهم في أقسام الطوارئ.

وقرّرت الحكومة التحقيق في هذه الادّعاءات، وأوكل الوزير أدريان ديكس المهمّة إلى القاضية السابقة في محكمة سسكتشوان ماري هيلين توربل لافون.
واستمع المحقّقون إلى شهادات 9 آلاف شخص، من بينهم 2780 شخصا من أبناء السكّان الأصليّين.
وأكّد 84 بالمئة من أبناء السكّان الأصليّين الذين أدلوا بشهاداتهم أنّهم تعرّضوا لأحد أشكال التمييز من قبل نظام الرعاية الصحيّة.
وقال نصف العاملين في القطاع الصحّي من أبناء السكّان الأصليّين إنّهم تعرّضوا للتمييز خلال مزاولة العمل.
ونقل التقرير عن طبيب من أبناء السكّان الأصليّين قوله إنّه طُلب منه أحيانا الاهتمام «بأقربائه المخمورين»، في قسم الطوارئ.
كما أحيل إليه مرضى من أبناء السكّان الأصليّين، كانوا يُعتبرون من المرضى الصعبين، عندما كان لا يزال طبيبا مقيما.
وقال أكثر من ثلث العاملين في القطاع الصحّي من غير المنتمين إلى السكّان الأصليّين إنّهم شاهدوا ممارسات عنصريّة وتمييزا بحقّ المرضى من السكّان الأصليّين.
ووجد المحقّقون أدلّة حول أنشطة شبيهة بالرهان المثير للشكوك، ولكنّها لا تكفي لتأكيد وجود نظام واسع النطاق ومنظّم من الرهانات في غرف الطوارئ حسب التقرير.
ويتحدّث التقرير عن تنميط للمرضى من أبناء السكّان الأصليّين يستند إلى صور نمطيّة حول الإدمان.
وأدلى السكّان الأصليّون بشهاداتهم من خلال الاتصال المباشر مع المحقّقين عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو المشاركة في استطلاع الرأي.

وزير الصحّة في بريتيش كولومبيا يعتذر من السكّان الأصليّين:
وأثنى أدريان ديكس وزير الصحّة المحلّي على عمل القاضية السابقة ماري هيلين توربل لافون وفريق التحقيق الذي عملت معه، وقدّم الاعتذار إلى السكّان الأصليّين في المقاطعة.
«لقد جعلت العنصريّة نظام الرعاية الصحيّة مكانا غير آمن بالنسبة للعديد من أبناء السكّان الأصليّين للوصول إلى الخدمات و الرعاية التي يحتاجونها»: أدريان ديكس وزير الصحّة في حكومة بريتيش كولومبيا.
وقدّم الوزير ديكس اعتذارا «لا لبس فيه» كما قال، لكلّ الذين تعرّضوا للعنصريّة حاليّا وفي السابق داخل نظام الرعاية الصحيّة في المقاطعة.
وأكّد عزمه على تشكيل فريق عمل يتولّى تنفيذ التوصيات التي تشمل تغييرات تشريعيّة وسياسيّة وهيكليّة تركّز على تغيير الأنظمة والسلوك والأفكار السائدة.
وصدر التقرير في بريتيش كولومبيا بعد نحو شهر ونصف على وفاة الشابة من أبناء السكّان الأصليّين جويس إتشاكوان في مقاطعة كيبيك.
وقد توفّيت إتشاكوان (37) في ظروف غامضة في مستشفى جولييت أثناء تلقّيها العلاج، وتعرّضت للشتائم على يد ممرّضات وهي تصرخ مستغيثة، كما ظهر في شريط فيديو نشرته على موقع فيسبوك قبل لحظات من وفاتها.
ودعا مارك ميلر وزير الخدمات للسكّان الأصليّين في الحكومة الكنديّة إلى عقد لقاء افتراضي مع زعماء السكّان الأصليّين للبحث في العنصريّة في النظام الصحّي.
وقدّم رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو اعتذارا رسميّا لعائلة جويس إتشاكوان، وأعرب عن أسفه للعنصريّة التي يتعرّض لها بعض أبناء السكّان الأصليّين.
ويقرّ لوغو بوجود عنصريّة في مقاطعة كيبيك، ولكنّه يرفض استخدام مصطلح العنصريّة الممنهجة.
وجاء التقرير حول العنصريّة التي يتعرّض لها السكّان الأصليّون داخل النظام الصحّي في بريتيش كولومبيا في وقت ترتفع معاناتهم من أزمة فيروس كورونا المستجدّ وأزمة أشباه الأفيونيّات في هذه المقاطعة الواقعة في أقصى الغرب الكندي المطلّ على الهادي.
(وكالة الصحافة الكنديّة \ سي بي سي)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى