أخبار كندا

الولايات المتحدة تتفق مع كندا على التنسيق لمواجهة الصين

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد لقاء افتراضي مع رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، أن بلاده وكندا تعتزمان تنسيق أعمالهما في مواجهة الصين. ونقلت وكالة بلومبيرغ عن بايدن أن المحادثات بين الجانبين بحثت سبل مواجهة التحديات العالمية، بما في ذلك تنسيق الإجراءات المشتركة لتنافس أفضل مع الصين وحماية القيم المشتركة.

وكان البرلمان الكندي،قد صوت الاثنين، على مشروع قانون ينص على الاعتراف بسياسات الحكومة الصينية بحق الأويغور سكان منطقة سنجان ذاتية الحكم، بأنها “إبادة جماعية“. وصوت 266 عضوا في مجلس العموم لصالح إقرار مشروع القانون الذي تقدم به المحافظون الذين يشكلون أقلية، مقابل صفر أصوات ضده، بينما امتنع كل أعضاء حكومة رئيس الوزراء الكندي من الحزب الليبرالي، جاستين ترودو، عن التصويت. وينص التشريع على الاعتراف بإجراءات السلطات الصينية تجاه أقلية الأويغور المسلمة إبادة جماعية كما يدعو اللجنة الدولية الأولمبية إلى نقل ألعاب 2022 من بكين إلى مكان آخر. ويتطلب تطبيق التشريع حاليا مصادقة من قبل الحكومة، التي أعلن رئيسها يوم 19 فبراير أن دول مجموعة “G7” اتفقت خلال قمتهم الأخيرة على تنسيق إجراءاتها الخاصة بالرد على قضية الأويغور في الصين.

وتحتجز الصين مواطنان كنديان هما مايكل كوفريج ومايكل سبافوز ردا على احتجاز كندا المدير المالي لشركة هواوي العملاقة ميننغ وانزو التي تطالب الولايات المتحدة تسليمها بتهمة مخالفة العقوابات المفروضة على ايران.

وكان رئيس جهاز الأمن والاستخبارات الكندي، ديفيد فينو، قد قال في كلمة ألقاها يوم 10 فبراير في المركز الكندي للابتكار في مجال الحوكمة الدولية، إن السلطات الصينية تشكل تهديدا مباشرا للأمن القومي الكندي. وقبل ذلك صرّحت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، في 25 يناير بأن الإدارة الأمريكية الجديدة ستنظر في جدوى الحفاظ على رسوم الاستيراد على البضائع من الصين التي فرضها ترامب.

وكانت المواجهة التجارية بين الصين والولايات المتحدة قد بدأت في يوليو 2018، وحينها فرضت واشنطن رسوما بنسبة 25٪ على استيراد 818  صنفا من البضائع الصينية بإجمالي 34 مليار دولار سنويًا.

وردت بكين بإجراءات مماثلة، وارسلت في نفس العام طلبا إلى منظمة التجارة العالمية لإجراء مشاورات مع الولايات المتحدة بشأن قضايا الرسوم الجمركية، وفرض الجانبان  في الوقت نفسه رسوما متبادلة جديدة على البضائع المستوردة.

كما وقع الطرفان في واشنطن على اتفاق المرحلة الأولى من الصفقة التجارية في 15 يناير 2020، إلا أن العلاقات توترت فيما بعد بين البلدين على خلفية  جائحة فيروس كورونا.

وكان الرئيس الأمريكي السابق، ترامب، قد أعلن مرارا أنه يعتبر الصين مسؤولة عن تفشي وباء فيروس كورونا، وعزا غضبه المتزايد تجاه الصين إلى هذا السبب، فيما تنفي بكين مثل هذه المزاعم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى