أخبار كندا

الكشف عن ثغرة في برنامج الإعانة المرضية استفاد منها مستجِمّون عائدون

قال زعيم الحكومة الكندية في مجلس العموم بابلو رودريغيز إنّ الحكومة لم تدرك إلّا يوم السبت أنّه يحقّ أيضاً للمواطنين العائدين إلى البلاد بعد رحلة استجمام في الخارج تلقّي الإعانة المرضية للنهوض الاقتصادي (PCMRE – CRSB) التي تدعمهم مادياً فيما هم ملتزمون بالحجر المنزلي الإلزامي البالغة مدته 14 يوماً.
«هذا ما علمناه أمس من خلال وسائل الإعلام، أنّ هناك ثغرة في القانون»، قال رودريغيز .
وتندرج الإعانة المذكورة في إطار المساعدات المالية التي أقرّتها حكومة جوستان ترودو الليبرالية بموجب قانون في أيلول (سبتمبر) الفائت لتحلّ مكان المساعدة الكندية لحالات الطوارئ (PCU – CERB).
ويقدّم برنامج الإعانة المرضية للنهوض الاقتصادي 500 دولار أسبوعياً، لمدة أسبوعيْن على الأكثر، لكلّ مواطن (أو مقيم دائم) موظَّف أو يعمل لحسابه الخاص «غير قادر على العمل إمّا بسبب المرض أو لأنّ عليه أن يعزل نفسه بسبب الـ’’كوفيد – 19‘‘ أو لأنه يعاني مشكلة صحية كامنة تعزز مخاطر إصابته بالـ’’كوفيد – 19‘‘«، وفق ما تقوله الحكومة الفدرالية على الموقع الإلكتروني الخاص بالبرنامج.
وبالتالي تهدف هذه المساعدة لتعويض الموظَّف أو العامل المعني عن خسارته المادية خلال الفترة المذكورة من التوقف القسري عن العمل. ويمكن، بشكل عرضي، للمسافرين العائدين من الخارج الاستفادة هم أيضاً من الإعانة المرضية للنهوض الاقتصادي إذا ما استوفوا بعض الشروط. وعندما سلطت وسائل الإعلام الأضواء على هذه النقطة، تعرضت حكومة ترودو لموجة عارمة من الانتقادات.
فالحكومة الفدرالية، أسوةً بحكومات المقاطعات، تحث المواطنين على عدم السفر إلى الخارج إلّا في حالات الضرورة القصوى، سعياً منها للحدّ من انتشار جائحة «كوفيد – 19» التي تعصف بكندا وسائر العالم، لاسيما بالنصف الشمالي من كوكب الأرض. »من غير المقبول أن يستطيع بعض الناس استغلال النظام»، كتب رودريغيز في تغريدة على موقع «تويتر» للتواصل.
«نستكشف كلّ الطرق الممكنة لمعالجة الأمر، بمعنى أنه ليس هناك خيار متروك جانباً أو لم يؤخذ بالاعتبار»، أضاف رودريغيز.
وأشار زعيم حكومة الأقلية الليبرالية في مجلس العموم إلى احتمال إدخال تعديل على القانون، لكنه لم يحدد مهلة زمنية لذلك.
لكنّ هذه الـ»ثغرة» القانونية لا تعني أنّ برنامج الإعانة المرضية للنهوض الاقتصادي غير صالح بنظر رودريغيز.
«يبقى (البرنامج) إجراءً مسؤولاً في مجال الصحة العامة، لكن هناك هذا الأثر (السلبي) الذي علينا إيجاد حلّ له وسنفعل ذلك بسرعة»، أكّد رودريغيز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى