صحة

العلماء يشرحون سبب كون متحوّر أوميكرون معديا بشكل غير عادي

كشفت الأبحاث المبكرة أن البروتين الشائك لمتحوّر أوميكرون، الذي يؤوي ما يصل إلى 36 طفرة، أكثر فاعلية في دخول الخلايا البشرية من بروتين دلتا الشائك، أو في الواقع الفيروس الأصلي.

وأوضحت الورقة البحثية ما قبل الطباعة، المنشورة في medRxiv، أن أوميكرون يمكن أن يصيب الخلايا بسرعة وسهولة أكبر. وأشار الباحث ويلفريدو غارسيا بلتران، إلى أن “أوميكرون كان أكثر عدوى بأربعة أضعاف من الفيروس التاجي الأصلي، ومرتين أكثر من دلتا”.

وحذر الزميل في معهد Ragon بمستشفى ماساتشوستس العام، من أن أوميكرون “مُعد أكثر من أي نوع آخر تم اختباره”.

كما وصف الدكتور أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في المعاهد الوطنية للصحة، أوميكرون بأنه “معد بشكل غير عادي”.

وقال المستشار الطبي للبيت الأبيض إن أوميكرون “تفوق حتى على أكثر الأنواع السابقة انتشارا، بما في ذلك دلتا”.

وبالنظر إلى “الانتشار السريع لهذا المتحوّر غير العادي”، يشعر الدكتور فاوتشي بالقلق من أن المستشفيات قد تُدفع إلى نقطة الانهيار. وهذا صحيح بشكل خاص في المناطق التي توجد فيها نسبة أكبر من الأفراد غير المحصنين.

وبينما يبدو أن أوميكرون يسبب عدوى أقل اعتدالا، ما يوفر الراحة للكثيرين، إلا أن قابليته العالية للانتقال لا تزال مخيفة.

ونظرا لأن الفيروس قادر على الانتشار بسرعة أكبر، فقد يمرض المزيد من الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالفيروس في الوقت نفسه.

وقال أنتوني فاوتشي كبير المستشارين الطبيين للرئيس الأميركي إن متوسط حالات الإصابة بفيروس كورونا خلال الأسبوع الأخير بلغ نحو 150 ألفا ومن المرجح أن يرتفع بشكل كبير، فيما تشهد أوروبا ارتفاعا قياسيا لعدد المصابين بالفيروس.

وبحسب شبكة (سى إن إن) الإخبارية، تجاوز عدد الإصابات اليومية الجديدة بمتحور أميكرون في الولايات المتحدة ما تم رصده أثناء موجة تفشي متحور دلتا.

معاناة بأوروبا

وتجاوزت فرنسا خلال الساعات الماضية حاجز الـ100 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد، فيما أثر متحور أوميكرون سلبا على احتفالات أعياد الميلاد وأحدث اضطرابا في حركة النقل الجوية.

وقد أعادت دول كثيرة فرض التدابير الاحترازية لمواجهة أوميكرون الذي يوصف بأنه الأكثر انتشارا من بين أنواع فيروس كورونا المستجد.

وقد أعلنت السلطات الصحية في فرنسا، الأحد، تسجيل أكثر من 100 ألف إصابة بكورونا، لأول مرة منذ بداية الجائحة، في حصيلة قياسية يومية مدفوعة بالمتحور أوميكرون.

وقالت وزارة الصحة العامة، في بيان، إنها سجلت 104 آلاف و611 إصابة بكوفيد-19، وهو رقم أعلى من الحصيلة القياسية التي سجلتها في 22 ديسمبر/كانون الأول الجاري وبلغت 84 ألفا و272.

وبينما تدرس الحكومة الفرنسية إجراءات أكثر صرامة، شهدت إيطاليا أيضا أعلى حالات الإصابة لديها.

ويأتي هذا التصاعد اللافت في الإصابات بعد أيام من تدهور الوضع الصحي في المملكة المتحدة التي تخطت إصاباتها هي الأخرى عتبة الـ100 ألف لأول مرة منذ بداية كورونا.

وأخذت حصيلة الإصابات منحى جديدا بعد اكتشاف متحور أوميكرون شديد العدوى في الأسبوع الأخير من نوفمبر/تشرين الثاني.

وكشفت دراسة عن أن فيروس كورونا يمكن أن ينتشر في غضون أيام من الشعب الهوائية إلى القلب والدماغ وكل عضو تقريبا في الجسم، حيث قد يستمر لبضعة أشهر.

وعالميا، بلغ إجمالي عدد الحالات المسجلة 279 مليون حالة، وبلغ عدد الوفيات 5.39 ملايين وفاة، في حين تم إعطاء أكثر من نحو 9 مليارات جرعة لقاح.

رئيس وزراء في العزل

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إن الفحوص أثبتت عدم إصابته بكوفيد-19، اليوم الأحد، بعد ثبوت إصابة ابنته البالغة من العمر 14 عاما بفيروس كورونا.

وكان بينيت قد غادر الاجتماع الأسبوعي لمجلس وزرائه وتوجه إلى منزله ليبدأ عزلا ذاتيا بعد أن علم بثبوت إصابة ابنته التي جاءت وسط انتشار سريع للعدوى في إسرائيل بسبب متحور أوميكرون.

وقال مكتب رئيس الوزراء إنه تم تطعيم ابنة رئيس الوزراء ضد كوفيد-19، دون أن يكشف ما إذا كانت مصابة بأوميكرون أو السلالة دلتا السائدة أيضا في إسرائيل.

اضطراب النقل الجوي

وألغت شركات الطيران الأميركية ما يقرب من 1900 رحلة لقضاء عطلة نهاية الأسبوع بسبب نقص الموظفين المرتبط بارتفاع حاد في عدد الحالات.

وقد أجبر أوميكرون وعشرات الآلاف على تغيير خططهم في عطلة عيد الميلاد. وتوقعت شركة دلتا إير لاينز إلغاء أكثر من 300 من رحلاتها اليوم.

وعالميا، أظهرت بيانات الموقع إلغاء ما يقرب من 2150 رحلة اليوم وتأخر 5798 رحلة أخرى.

وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى