أخبار كندا

الدولار الكندي يرتفع إلى مستويات لم يعرفها منذ نحو ثلاث سنوات بفضل أسعار النفط

واصل الدولار الكندي ارتفاعه مقابل الدولار الأميركي ليقترب أمس من عتبة الـ79 سنتاً أميركياً للمرة الأولى منذ نحو ثلاث سنوات مدفوعاً بارتفاع أسعار النفط الخام، وكندا مصدِّر صافٍ لهذه المادة.
فبعد ظهر الثلاثاء جرى التداول بالدولار الكندي بسعر 78,85 سنتاً أميركياً، قبل أن يغلق الجلسة على سعر تداول بلغ معدّله 78,70 سنتاً، أي أعلى بـ0,27 سنت أميركي من معدّل سعر تداوله ليوم الاثنين، وواصل ارتفاعه اليوم ليغلق على سعرٍ معدّلُه 78,83 سنتاً أميركياً، أي مرتفعاً 0,13 سنت أميركي.
وتزامن ذلك مع إغلاق سعر برميل نفط غرب تكساس الوسيط (WTI) المرجعي الأميركي تسليم شباط (فبراير) المقبل على 49,93 دولاراً أميركياً، بارتفاع 2,31 دولار أميركي عن سعر إغلاق يوم الإثنين، أي بنسبة 4,85{dd6ac4e94045eac4f8f9aace8cea690184c32c8e57a2256faefd65b98058e921}. و واصل سعر البرميل الارتفاع فأغلق على 50,63 دولاراً أميركياً، بارتفاع 0,70 دولار أميركي.
فبعد أن ظلّ سعر برميل النفط المرجعي المذكور بحدود الـ40 دولاراً أميركياً قسماً كبيراً من الصيف، يُعتبر إغلاقه أمس قرب عتبة الـ50 دولاراً أميركياً، وتجاوزه هذه العتبة خلال تداولات أمس واليوم للمرّة الأولى منذ نحو سنة، خبراً جيداً لمنتجي النفط.
وكندا هي رابع أكبر بلد منتج للنفط الخام في العالم وأيضاً رابع أكبر مصدِّر عالمي له خلف السعودية وروسيا والعراق التي تحتلّ على التوالي المراتب الثلاث الأولى من حيث الكميات المصدَّرة. وهذا الارتفاع في سعر النفط الخام عائد بشكل رئيسي لقرار منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) بعدم إغراق السوق العالمية بنفط رخيص الثمن، على الأقلّ لبعض الوقت.
فالسعودية أعلنت عن تخفيض طوعي إضافي لإنتاج النفط بمليون برميل يومياً في شباط (فبراير) وآذار (مارس) المقبليْن، إضافةً إلى حصّتها من تخفيضات مجموعة «أوبك+» التي تضمّ دول الـ»أوبك» ودولاً منتجة أُخرى أهمّها روسيا.
يُذكر أنّ إخلال السعودية وروسيا منذ نحو سنة باتفاقات تخفيض الإنتاج النفطي ساهم، مع جائحة «كوفيد – 19» العالمية، بتراجع الأسعار. ففي الربع الأول من 2020 انهارت أسعار النفط العالمية ليلامس سعر برميل نفط غرب تكساس المرجعي عتبة الـ20 دولاراً أميركياً أواخر آذار (مارس)، أي ثلث سعره المُسجل في نهاية عام 2019.
أمّا سعر نفط غرب كندا (Western Canada Select) المستخرج في ألبرتا، وهو أدنى من سعر النفط المرجعي الأميركي، فتراجع سعر البرميل منه إلى نحو 5 دولارات أميركية ذاك الحين وتراجع معه سعر الدولار الكندي إلى ما دون 69 سنتاً أميركياً. كما ساهم في ارتفاع أسعار النفط مؤخراً صدورُ بيانات في الولايات المتحدة أفادت عن ارتفاع نشاط قطاع التصنيع في أكبر اقتصاد عالمي إلى أعلى مستوى له في حوالي عاميْن .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى