الأخبارالرئيسيةعين على كندا

الحكومة الكنديّة تحثّ المعارضة على إقرار المساعدة الطبيّة على الموت

دعا وزير العدل الكندي دافيد لاميتي حزب المحافظين الذي يشكّل المعارضة الرسميّة في مجلس العموم إلى الكفّ عن تعطيل مشروع القانون سي-7 المتعلّق بتعديل قانون المساعدة الطبيّة على الموت ليتوافق مع قرار قضائي كيبيكي. وحثّ لاميتي أعضاء مجلس العموم على إقرار مشروع القانون بأسرع وقت قبل عطلة الأعياد.
«لقد اتّخذنا وسائل لحماية الفئات الضعيفة من أجل تحقيق التوازن في حريّة الاختيار واستقلاليّة الاختيار وسط الحماية»: وزير العدل الكندي دافيد لاميتي.
وكانت مجموعات الدفاع عن المعاقين قد دعت مجلس العموم إلى البحث مطوّلا في العواقب المحتملة لمشروع القانون سي-7 الذي تسعى الحكومة لإقراره قبل الموعد النهائي الذي حدّدته محكمة كيبيك العليا في 18 كانون الأوّل ديسمبر الجاري.
واضطرّت الحكومة الكنديّة لتعديل قانون المساعدة الطبيّة على الموت بموجب قرار أصدرته محكمة كيبيك العليا مطلع العام 2020، وأعطت أوتاوا مهلة 11 شهرا لإجراء التعديل. وخلصت المحكمة في قرارها إلى أنّه من غير الدستوري السماح فقط للكنديّين الذين هم على وشك الوفاة أن يطلبوا الحصول على المساعدة الطبيّة على الموت للتخلّص من المعاناة. ويحقّ بموجب القانون تقديم المساعدة الطبيّة على الموت للمريض الذي يطلبها، شرط أن يكون موته متوقّعا بصورة معقولة.
ويقترح مشروع القانون إلغاء شرط الموت المتوقّع بصورة معقولة، كما أنّه يمنع الحصول على المساعدة للأشخاص الذين يكون المرض العقلي سببا وراء طلبهم.
ومع انتهاء المهلة المحدّدة، ينطبق قرار محكمة كيبيك العليا على مقاطعة كيبيك التي تقع في فراغ قانوني من دون قانون فدراليّ بشأن المساعدة الطبيّة على الموت.
ويسعى حزب المحافظين لعرقة إقرار مشروع القانون في مجلس العموم، وينتقد إسراع الحكومة في إقرار قانون لا يتضمّن ضمانات تحمي الفئات الضعيفة كما يقول المحافظون.
وقال زعيم المحافظين إرين أوتول خلال جلسة مجلس العموم إنّه سوف يواصل مناقشة مشروع القانون مهما تطلّب ذلك من الوقت، علما أنّ المجلس يعلّق أعماله يوم الجمعة المقبل حتّى نهاية كانون الثاني يناير المقبل. ونقل المحافظون مخاوف أثارتها مجموعات مدافعة عن حقوق المعاقين بشأن مشروع القانون سي-7، كما اقترحوا بعض التعديلات عليه، ولكنّ مجلس العموم لم يوافق عليها. ومن المتوقّع أن يحظى مشروع القانون بموافقة نوّاب الحزب الديمقراطي الجديد وحزب الكتلة الكيبيكيّة المعارِضان في مجلس العموم. وتحتاج حكومة جوستان ترودو الليبراليّة، وهي حكومة أقليّة، لدعم أحد أحزاب المعارضة في أيّ تصويت يجري في مجلس العموم.
ويقول النائب راندال غاريسون المتحدّث باسم الحزب الديمقراطيّ الجديد لشؤون العدالة إنّ حزبه يدعم حقّ الكنديّين الحصول على المساعدة الطبيّة على الموت، لتجنّب الآلام والمعاناة وهم في المراحل الأخيرة من حياتهم.
ولكنّه يدعو الحكومة في الوقت عينه إلى إدخال برنامج إعانة ماليّة جديد لمواجهة المخاوف التي أثارتها المجموعات المدافعة عن المعاقين.
ودعت مجموعة «الموت بكرامة» المدافعة عن خيار ورعاية أفضل في نهاية العمر، النوّاب إلى إقرار مشروع القانون سي-7 بسرعة قبل الموعد النهائيّ المحدّد، ورأت أنّ تأجيله يؤدّي إلى معاناة وآلام يمكن الاستغناء عنها. ( سي بي سي)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى