أخبار كندا

الحكومة الكندية تنذر المسافرين بالعقاب في حال تخلّفوا عن التدابير فيما يشتكي الغالبية من عدم التمكن من حجز غرفة في فندق

أنذرت حكومة جوستان ترودو بالعواقب الوخيمة للاشخاص القادمين من السفر بالخارج من لا يحترم القيود الاحترازية الهادفة إلى الحد من انتشار عدوى الإصابة بالفيروس التاجي ومتغيرات وخاصة حجز غرفة في فندق مرخص . وعلى الرغم من شكوى الغالبية  من المسافرين الكنديين من ساعات الانتظار الطويلة على الهاتف من أجل حجوزات الفندق، والفوضى الحاصلة في نظام الهاتف وعدم تمكنهم بسبب ذلك من اتمام عملية حجز غرفة ، فإن من لم يتمكن منهم من حجز غرفة في الفندق عند وصوله إلى البلاد، يعرّض نفسه لغرامة مالية باهظة.

وصرّح وزير العلاقات بين الحكومة الفدرالية وحكومات المقاطعات دومينيك لوبلان بأنه يتفهم إحباط “أولئك الذين انتظروا ساعات طويلة قبل أن يتمكنوا من حجز غرفهم في الفندق”. حيث يجب على كل مسافر قدم إلى البلاد أن يلزم غرفته في الفندق ريثما تصدر النتائج السلبية في اختبار كشف الإصابة بكوفيد-19.

وأوضح الوزير في الحكومة الفيدرالية في مؤتمر صحفي ، أنه ليس السياسيون هم الذين يقررون فرض غرامة أم لا على أولئك الذين ليس لديهم حجز في فندق عند وصولهم، بل ضباط الحدود هم من بيدهم القرار.

تجدر الإشارة إلى أن عددا من المسافرين القادمين إلى البلاد صرحوا للصحفيين مطلع الأسبوع، إنهم انتظروا ساعات، إن لم يكن أيام، قبل التحدث إلى وكيل السفريات في شركة اميريكان اكسبرس   American Express Global Business Travel، المسؤول عن نظام الحجز الهاتفي للفنادق. و كان على هذه الشركة أن ترّد، في غضون ثلاثة أيام، على ما لا يقّل عن 000 45 مكالمة هاتفية من قبل مسافرين حريصين على حجز غرفهم الفندقية في الوقت المحدد. وقد حالف الحظ عددا قليلا منهم فقط.

في هذا الإطار يقول الوزير دومينيك لوبلان:

منذ شهور ونحن نقوم بتحذير المواطنين من السفر.  قلنا أيضا، منذ عدة شهور، إن القواعد المتعلّقة بالحجر الصحي، وإجراءات فحص كشف الإصابة بكوفيد-19 عرضة للتغيير في أي وقت ومن دون سابق إنذار.  

ويطمئن الوزير الكندي المسافرين بأنه مقتنع بأن الجهات الحكومية ستبدي المنطق السليم في التعامل مع الأشخاص الذين أثبتوا أنهم حاولوا دون جدوى، حجز غرفة في الفندق.

أستطيع أن أتخيل أنه يمكن ممارسة هذا التقدير بطريقة ذكية، ومن المتوقع أن يكون ذلك.

ويطالب البعض  الحكومة الفيدرالية تبرير سبب إسناد إدارة نظام حجز الفنادق إلى شركة أميركان أكسبرس دون سواها.

وقد أوضح مدير الاتصالات في وزارة التموين، جيمس فيتز-موريس، في وقت لاحق للصحافة الكندية بأن شركة أميركان إكسبرس لديها  بالفعل عقد مع الحكومة الفيدرالية لإدارة سفر الموظفين الحكوميين في ظل الظروف العادية. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى