أخبار كندا

الحجر في الفندق للقادمين إلى كندا يبقى إلزاميا أقلّه حتى نهاية مايو المقبل

في الوقت الذي تتصدى فيه البلاد للموجة الثالثة من جائحة فيروس كورونا المستجد، ولا سيما مقاطعة أونتاريو في الوسط الكندي التي تخطى عدد الإصابات اليومية الجديدة فيها الأسبوع الماضي سقف الـ 4000 إصابة، أعلنت اليوم الحكومة الكندية الفيدرالية أن القيود على السفر قد تم تمديدها حتى 21 أيار/مايو المقبل على الأقل.
الآن ليس الوقت المناسب للسفر.
ذكر رئيس الوزراء جوستان ترودو بعد ظهر اليوم الثلاثاء خلال مؤتمر صحافي عقده للإحاطة بتفاصيل الميزانية الفيدرالية التي وضعتها حكومته أمس الأثنين.
ويذكر أنه يتعين على المسافرين الذين يصلون إلى كندا بالطائرة الاستمرار في الخضوع للحجر الصحي. ويمضي المسافر الأيام الثلاثة الأولى من الحجر في الفندق على نفقته الخاصة، في انتظار نتيجة فحص كشف الإصابة بكوفيد-19، وفي حال أتت النتيجة سلبية، يكمل أيام الحجر الـ 14 في منزله.
أما في حالة الكنديين العائدين إلى البلاد عن طريق البر، فسيطلب منهم تقديم نتائج فحص كوفيد أجروه قبل وصولهم إلى الحدود البرية، على أن يجري هؤلاء فحصا ثانيا لكشف الإصابة بكوفيد بعد الوصول إلى كندا.
وفي كل الأحوال، فإن الحجر الصحي لمدة أسبوعين إلزامي للجميع.
شدد رئيس الوزراء ترودو على أن السفر الدولي في هذا الوقت مسؤول عن أقل من 2٪ من الإصابات بداء كوفيد-19 في البلاد. ومع ذلك، فهو يعتقد أن القيود الصارمة على السفر التي أعلنها في شهر شباط/فبراير الماضي لا تزال ضرورية.
هذا وشكر رئيس الحكومة الكندية الاتحادية شركتي الطيران، Air Canada و WestJet على قرارهما بالاستمرار في عدم تقديم رحلات جوية إلى وُجهات مشمسة في الجنوب لغاية حلول نهاية شهر أيار/مايو المقبل.
في سياق متصل، أفادت السلطات في مقاطعة بريتش كولومبيا في أقصى الغرب الكندي الأسبوع الماضي بأنه تم تحرير غرامات مالية بحق المئات من المسافرين الذين رفضوا الخضوع للحجر الإلزامي عند عودتهم إلى البلاد عن طريق مطار فانكوفر الدولي.تصل إلى عدة آلاف من الدولارات
وقالت وكالة الصحة العامة الكندية إنها حررت مخالفات بحق 106 من الركاب الذين وصلوا إلى مطار فانكوفر الدولي منذ دخول الحجر الصحي الإلزامي في الفندق حيز التطبيق في شهر شباط/فبراير الماضي.
يذكر أنه اعتبارًا من 22 فبراير الماضي، يُطلب من غالبية الأشخاص الذين يدخلون كندا عن طريق الجو عزل أنفسهم لمدة ثلاثة أيام على الأقل في فندق معتمد من قبل الحكومة الفيدرالية. وإجراء اختبار لكشف الإصابة بكوفيد في حرم المطارات الكندية الأربعة المفتوحة أمام الرحلات الجوية الدولية. وهذا الإجراء قد تصل تكاليفه على نفقة المسافر، إلى 2500$ كندي. يتابع بعدها المسافر في حال كانت نتيجة فحص كوفيد سلبية الحجر في منزله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى