الأخبارالرئيسيةعين على كندا

الاتحاد الأوروبي يرفع كندا من قائمة “الدول الآمنة” للسفر بسبب كورونا

نقلت اليوم الأربعاء، وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر أوروبية أنه قد تمّ حذف كندا من قائمة الدول التي يُسمح للمسافرين الآتين منها بدخول أراضي الاتحاد الأوروبي، وذلك بسبب وضعها الوبائي المتعلّق بكوفيد 19.

ووفقًا لآخر البيانات، تجاوز عدد الإصابات بكوفيد 19 في كندا 205 ألف حالة منذ بداية الجائحة. وبلغ عدد الوفيات 9.823 حالة.ورفع الاتحاد الأوروبي كلًّا من تونس وجورجيا من قائمة الدول الآمنة، حسب نقس المصدر.

وفي يوليو  تموز الماضي، وضع الاتحاد الأوروبي قائمة بالدول التي سيسمح لمواطنيها بالسفر غير الضروري.

وكانت كندا على القائمة المعتمدة من اليوم الأول ، إلى جانب 14 دولة أخرى. وكانت الولايات المتحدة على قائمة الدول المحظورة منذ البداية.

وفي أغسطس آب، أزال الاتحاد الأوروبي الجزائر ومونتي نيغرو والمغرب وصربيا من القائمة بسبب ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في تلك البلدان.

توصية الاتحاد الأوروبي المعتمدة ليست ملزمة حيث تظل كل دولة عضو مسؤولة عن مراقبة حدودها والمسافرين الذين تسمح لهم بدخول ‏أراضيها‎.‎ ولا ينطبق حظر السفر إلى الاتحاد الأوروبي على مواطني الاتحاد الأوروبي والمقيمين وعائلاتهم - The Canadian Press / Chris Young

توصية الاتحاد الأوروبي المعتمدة ليست ملزمة حيث تظل كل دولة عضو مسؤولة عن مراقبة حدودها والمسافرين الذين تسمح لهم بدخول ‏أراضيها‎.‎ ولا ينطبق حظر السفر إلى الاتحاد الأوروبي على مواطني الاتحاد الأوروبي والمقيمين وعائلاتهم – The Canadian Press / Chris Young

وكان الاتحاد الأوروبي قد قرر في منتصف مارس آذار حظر السفر غير الضروري إلى أراضيه. ونُشرت قائمة تضم 15 دولة مستثناة من الحظر في نهاية يونيو حزيران. وتمّ تقليصها إلى 11 دولة في أغسطس آب.

وتشمل القائمة أستراليا واليابان ونيوزيلندا ورواندا وكوريا الجنوبية وتايلاند وأوروغواي وسنغافورة ، وكذلك الصين.

وتجدر الإشارة إلى أن توصية الاتحاد الأوروبي المعتمدة ليست ملزمة حيث تظل كل دولة عضو مسؤولة عن مراقبة حدودها والمسافرين الذين تسمح لهم بدخول ‏أراضيها‎.‎

ولا ينطبق حظر السفر إلى الاتحاد الأوروبي على مواطني الاتحاد الأوروبي والمقيمين وعائلاتهم.

ويُعفى من ذلك أيضًا المسافرين الذين لديهم وظيفة أو احتياجات أساسية مثل العاملين في المجال الطبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى