أخبار كندا

استقالة زعيمة الخضر أنامي بول بعد فشلها في الانتخابات الكندية وتدمير الحزب

أعلنت زعيمة الحزب الأخضر الكندي، آنامي بول، استقالتها اليوم من منصبها. ويأتي قرار بول بعد أسبوع من الانتخابات الفدرالية الكندية وخسارتها في التنافس في دائرتها في وسط تورونتو وتدمير الحزب الذي تراسته بسبب سياستها ولميحصل الحزب سوى على مقعدين وتراجعت شعبيته من 6,55% عام 2019 بقيادة إليزابيث ماي إلى 2,34% في انتخابات يوم الاثنين بقيادة بول.
وأنامي بول هي أوّل امرأة سوداء يهودية تقود حزباً فدرالياً. زهي محامية عملت في الخارج، لاسيما في المحكمة الجنائية الدولية، قبل العودة إلى تورونتو التي ترعرعت فيها.
في وقت سابق من هذا العام ، أدى نهج آنامي بول المناهض لفلسطين في السياسة إلى أزمة داخل الحزب. في مايو ، فشلت بول تمامًا في الرد بشكل مناسب على العنف والعدوان الإسرائيلي في غزة والقدس ، ما وضعها في تناقض حاد مع التصريحات المبدئية لأعضاء مجلس النواب من حزب الخضر وأضر بمصداقية دعم الحزب لحقوق الإنسان.
بعد فترة وجيزة ، اتهم كبير مستشاري بول علنًا وبشكل متكرر نواب حزب الخضر بأنهم معادون للسامية ، وتعهد بهزيمتهم واستبدالهم بالصهاينة. فشلت بول في الرد على هذه التهديدات المعادية لفلسطين ، وبدلاً من ذلك وقفت صامتة حيث تعرض ثلث تجمعها الانتخابي للتخويف من الحزب من قبل طاقم عملها. لم تتنصل بول أبدًا من هذه الاعتداءات ، وبدلاً من ذلك سعت للحصول على أمر قضائي لمنع الطرف الاخر في الحزب من جعلها تعتذر.
في يونيو ، حث العديد من قادة واعضاء الحزب بول على التخلي عن نهجها السام والمناهض لفلسطين والرافض لانتقاد الاحتلال الاسرائيلي وتشجيع العداء تجاه الناشطين مؤيدي الحقوق الفلسطينية قبل أن تدمر الحزب واظهاره بانه غير جاد بشأن حقوق الإنسان ، وأنه لن يدعم أعضائه أو نوابهم.
’’هذا يكفي، لا أملك القوة للاستمرار‘‘، قالت بول اليوم في بيان لوسائل الاعلام إشارة إلى الاضطرابات التي هزّت حزبها منذ أن انتُخبت زعيمة له قبل نحو سنة.
وجادلت بول بأنها واجهت رياحاً معاكسة منذ انتخابها زعيمة للحزب الأخضر في 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2020، وقالت إنّ قرار الاستمرار في قيادة الحزب شكّل ’’صراعاً رهيباً‘‘ قبل أن توضح أنها كانت تشعر بمسؤولية الاستمرار على أية حال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى