صحة

أونتاريو تحذّر من مغبّة التجمّعات في عيد الشكر

يستمرّ عدد حالات كوفيد-19 في الارتفاع منذ بضعة أسابيع في أونتاريو وكيبيك، أكبر مقاطعتّين تباعا من حيث حجم الاقتصاد وعدد السكّان. وأثار الارتفاع قلق الحكومة وكبار مسؤولي الصحّة الذين دعوا السكّان إلى الالتزام بالإرشادات وتجنّب التجمّعات قدر المستطاع. وفي أونتاريو، حدّدت الحكومة عددا من المناطق الساخنة التي شهدت ارتفاعا حادّا في حالات كوفيد-19، من بينها تورونتو الكبرى و أوتاوا الكبرى.

ومع اقتراب موعد عيد الشكر الذي يصادف يوم الإثنين المقبل، دعا دوغ فورد رئيس حكومة أونتاريو أبناء المقاطعة إلى تجنّب اللقاءات للحدّ من انتشار العدوى.

وعيد الشكر واحد من المناسبات المهمّة في كندا، و يصادف كلّ سنة في ثاني يوم اثنين من تشرين الأوّل أكتوبر، ويلتقي الكنديّون حول المائدة التي يزيّنها طبق الحبش التقليدي.

وحذّر أخصّائيّو الوبائيّات من أنّ المقاطعة “على شفا كارثة” ، وقالت السلطات في المناطق الساخنة في تورونتو وأوتاوا إنّ  أفضل طريقة للاحتفال بعيد الشكر تكون من خلال تمضيته مع سكّان المنزل  الواحد.

وقال دوغ فورد إنّه سيمضي العيد في المنزل مع زوجته واثنتين من بناته الأربع اللّتين تقيمان مع والديهما، وذكّر بإرشادات السلطات الصحيّة التي تدعو إلى تجنّب التجمّعات قدر الإمكان.

ويقول الخبراء إنّ الموجة الجديدة تطاول الفئة دون الأربعين من العمر، ويشيرون إلى حالات في المدارس و في مراكز الرعاية الطويلة الأمد التي تأثّرت بحدّة خلال الموجة الأولى من الجائحة، وارتفع عدد حالات الإصابة والوفاة بمرض كوفيد- 19 فيها على غرار ما حصل في مقاطعة كيبيك.

الكمامة إلزاميّة في الأماكن العامّة المغلقة في أونتاريو منذ مطلع تشرين الأوّل أكتوبر 2020/Lars Hagberg/ CP

الكمامة إلزاميّة في الأماكن العامّة المغلقة في أونتاريو منذ مطلع تشرين الأوّل أكتوبر

وارتفعت حالات كوفيد-19 وبلغت منذ يوم الإثنين حتّى يوم الخميس تباعا، 615، و 548، و 583 و 797 حالة.

وغرّدت وزيرة الصحّة كريستين إليوت مشيرة إلى 797 حالة كوفيد-19 اليوم الخميس في المقاطعة، و48500  اختبار كشف عن الفيروس.

والعدد الأكبر من الحالات في تورونتو، تليها أوتاوا و بيل و يورك كتبت الوزيرة إليوت في تغريدتها.

وحذّر د. جيف كوونغ أستاذ صحّة العائلة والصحّة العامّة في جامعة تورونتو من أنّه في حال لم يلتزم أبناء المقاطعة بإرشادات الوقاية، قد تؤدّي التجّمعات التي تجري نهاية عطلة الأسبوع في عيد الشكر إلى انتشار الوباء على نطاق واسع عندما يعود المحتفلون إلى منازلهم ومدارسهم وأماكن العمل.

“يجتمع 10 أشخاص، ولِنَقُل إنّ خمسة منهم يصابون بالعدوى، و ينتقل هؤلاء إلى دائرتهم الاجتماعيّة ويصيبون  خمسة أو عشرة أشخاص، وهكذا دواليك” د. جيف كوونغ أستاذ صحّة العائلة والصحّة العامّة في جامعة تورونتو.

وتعاني المقاطعة من ارتفاع عدد حالات كوفيد-19، وفي الوقت عينه من تراكم اختبارات الكشف عن الفيروس، التي بلغت 55 ألف اختبار.كما أنّ المقاطعة أعلنت قبل أيّام عن تعليق إجراءات تتبّع المصابين لمواجهة العدد المرتفع من حالات كوفيد-19.

وسوف تتوقّف السلطات الصحيّة نتيجة ذلك، عن إطلاع دائرة الأشخاص القريبة من المصاب بالعدوى خارج حالات التفشّي التي تحصل في المستشفيات ومراكز الرعاية الطويلة الأمد وملاجئ المشرّدين والمدارس ودور الحضانة.

وقال د. فيرا إتشيس رئيسة الخدمات الطبيّة في أوتاوا إنّ التجمّعات في الخارج في عيد الشكر ليست آمنة هي الأخرى، مشيرة إلى مخاطر الاختلاط في أماكن مثل الحدائق العامّة.

وأعطت مثالا على ذلك لقاء الشهر الماضي في حديقة عامّة، ضمّ 40 مشاركا، من بينهم اثنان ظهرت عليهما أعراض كوفيد-19، وانتقلت العدوى بعد ذلك إلى منازل وأماكن عمل ودور حضانة وتسبّبت في 27 حالة كوفيد-19.

وفي أونتاريو حتّى كتابة هذه السطور 56742 حالة كوفيد-19، من بينها 48308 حالة شفاء و 2992 حسب التحديث المتواصل لحالات هذا المرض في كندا.

( سي بي سي)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى