مقالات

أردوغان “نصير المستضعفين” أم إمام “البرجماتيين”؟

جدلٌ صاخب حول الرئيس التركي بعد وقف صوت المعارضين المصريين معتز وناصر .. ما المقابل الذي سيحصل عليه.. عقود إعادة الإعمار في ليبيا أم غاز البحر المتوسط؟

محمود القيعي:
عاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الواجهة من جديد بعد الأحداث الأخيرة وفي مقدمتها وقف صوت المعارضين المصريين الشهيرين معتز مطر ومحمد ناصر.
الآراء انقسمت حول الرئيس التركي بين قوم يرونه نصير المستضعفين الذي آوي السياسيين المصريين المطاردين أكثر من 7 سنوات وأحسن وفادتهم، وآخرين يرونه إماما للبرجماتية في أسوأ صورها، مؤكدين أنه “ما بيعرفش أخوه” حسب التعبير المصري الشهير.
أردوغان ” نصير المستضعفين” أم إمام ” البرجماتيين”؟ ..جدلٌ صاخب حول الرئيس التركي بعد وقف صوت المعارضين المصريين معتز وناصر .. ما المقابل الذي سيحصل عليه..عقود إعادة الإعمار في ليبيا أم غاز البحر المتوسط؟
خليفة الإسلام
المفكر المصري الكبير د.نادر فرجاني ساءه إسكات صوت معتز وناصر فكتب بحسابه على الفيسبوك منتقدا: “خليفة الاسلام العثماني المزعوم باع ضيوفه المستجيربن به بمليارات عقود إعمار ليبيا”.
وأضاف فرجاني أن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بدّد كل رصيده الذي اكتسبه بالتمسك بالاسلام وحماية الديمقراطية بالامتثال لطلب النظام المصري بايقاف برنامجي معتز مطر ومحمد ناصر تحت تهديد الترحيل لمصر الذي يعني السجن الفوري ان لم يكن القتل.
وتوقع فرجاني إلى أن يكون الثمن الذي دفعة الحكم في مصر هو إفساح المجال لتركيا في ليبيا، خصوصا عقود إعادة الاعمارالضخمة.
جدل
ما كتبه فرجاني أثار بدوره الجدل اتفاقا واختلافا.
البعض رأى أن هذا هو المتوقع من أردوغان الذي عاش طيلة حياته لا يعرف إلا لغة المصالح.
لا تنس فضله
على الجانب الآخر ذهب آخرون إلى أن اردوغان استجار به المستضعفون من كل الجنسيات الذين يعيشون في امان هناك.
بعض النشطاء ذهب إلى أنه ليس من العدل أن ننسى كل مافعله أردوغان عند أول موقف مخالف لم تتضح دوافعه بعد.
أين مصر؟
سامي السيوي تساءل: وأين مصر من مسألة الاعمار، مشيرا إلى أن أردوغان لا دين له سوى المال وعينه دائما على نمو الاقتصاد التركى وهو الطريق لإعادة انتخابه مرة أخرى.
أردوغان دبلوماسي وليس أومباشي!!
برأي أحمد عبد العظيم فإن أردوغان موجود في ليبيا بجوارنا حيث شركات حصلت على عقود بعشرات المليارات لإعادة إعمار ليبيا وعقود أخرى بعشرات المليارات للحماية العسكرية وإعادة تدريب وتنظيم الجيش الليبي.
وأضاف أن أردوغان له تواجد عسكري واقتصادي في البحر الأحمر والقرن الإفريقي بخلاف تواجده في البحر المتوسط حيث حقول الغاز والبترول.
وتساءل قائلا: أليس ذلك كله يستحق أن يهادن نظاما هو رفضه من داخله لحين الانقضاض عليه؟
يلعب بالبيضة والحجر
برأي صبحي موسى فإن أردوغان الذي أتى من الشوارع الخلفية لاسطنبول وعمل في مهن بسيطة حتى وصل إلى سدة الحكم يعرف معنى اللعب بالبيضة والحجر ..يعرف كتاجر كيفية المزايدة في السعر حتى يصل إلى أقصاه وكيفية ربط رأس البائع بكلام وهمي وكيف يحلف مئات الأيمان وهو يعلم أنه كاذب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى