مقتل 4جنود سوريين و جرح اخرين وخسائر مادية كبيرة في عدوان اسرائيلي - جريدة مشوار ميديا
الأخبار

مقتل 4جنود سوريين و جرح اخرين وخسائر مادية كبيرة في عدوان اسرائيلي

قالت وزارة الدفاع السورية إن أربعة جنود سوريين استشهدوا اليوم الأربعاء في هجوم صاروخي إسرائيلي على مواقع قرب دمشق قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه استهدف مستودع أسلحة.
كما سجل المرصد السوري لحقوق الإنسان حصيلة شهداء أعلى تبلغ خمسة جنود سوريين وأربعة جنود من جنسيات أخرى، قائلا إن الغارة استهدفت خمسة مواقع مختلفة على الأقل خارج العاصمة.
ولم يذكر المرصد المزيد من التفاصيل، ولم يتسن لرويترز حتى الآن التحقق من التقرير.
وامتنع متحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن التعقيب.
وذكرت وزارة الدفاع السورية في منشور على فيسبوك أن الغارة تسببت في خسائر مادية.
وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن الصواريخ أطلقت من طبريا في شمال شرق منطقة الـ48 المحتلة وإن وسائط الدفاع الجوي السوري أسقطت بعضها.
واعتمد الجيش السوري على دعم مقاتلين من إيران وروسيا وقوات شبه عسكرية من العراق ولبنان وأفغانستان من أجل استعادة الأراضي التي فقدها منذ بدء الحرب الأهلية في 2011.
ولم يرد قائد متحالف مع الحكومة حتى الآن على طلب للتعليق على ما إذا كانت الضربات الإسرائيلية فجر الأربعاء استهدفت مواقعه أو قتلت أيا من مقاتليه.
وأوضح أن “وسائط دفاعنا الجوي تصدّت لصواريخ العدوان الإسرائيلي وأسقطت بعضها”.
وسمع مراسلو وكالة فرانس برس في العاصمة السورية دوي انفجارات أثناء القصف.
وشنّت إسرائيل خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا طالت مواقع للجيش السوري وأهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.
ونادرا ما تؤكّد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكنها تكرّر أنّها ستواصل تصدّيها لما تصفها بمحاولات إيران لترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

سوريا تحتفظ بحق الرد

ووجّهت الخارجية السورية رسالتين إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن بشأن الاعتداء الإسرائيلي الأخير على سوريا.
وأعلنت الخارجية السورية، اليوم الأربعاء، أنّ دمشق تحتفظ لنفسها بحق الرد بالوسائل المناسبة التي يقرّها القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.
ولفتت الخارجية إلى العواقب الخطيرة الناجمة عن استمرار إسرائيل في خرق اتفاق “فصل القوات وفك الاشتباك”، مشيرة إلى أنّ “الوقت بات حساساً وملحاً لتمارس الأمانة العامة ومجلس الأمن ولاياتهما المعقودة وتبادرا إلى إدانة هذه الجرائم الخطيرة”.
الرسالة السورية جاءت بعد ساعات على اعتداء إسرائيلي على دمشق أدى إلى استشهاد 4 جنود سوريين وجرح 3 آخرين، ووقوع بعض الخسائر المادية.
والعدوان الإسرائيلي فجر اليوم هو العاشر خلال عام 2022، والثالث خلال شهر نيسان/أبريل، حيث سبقه عدوان صاروخي على مصياف في ريف حماه الغربي وسط سوريا في التاسع من نيسان/أبريل الجاري، وعدوان على محيط رخلة وقطنا في ريف دمشق الجنوبي الغربي في الرابع عشر من الشهر ذاته.
– “صراع محتدم” –
تكرّر اسرائيل في الآونة الأخيرة استهداف مواقع تقول بانها مرتبطة بمجموعات موالية لطهران، خصوصاً في محيط دمشق ومطارها. وفي الثامن من آذار/مارس الماضي، أعلن الحرس الثوري الإيراني استشهاد اثنين من ضباطه برتبة عقيد غداة قصف اسرائيلي مماثل قرب دمشق.
وتوعّد الحرس الثوري اسرائيل العدوة اللدودة للجمهورية الإسلامية، بجعلها تدفع “ثمن جريمتها”.
ولم تكن تلك المرة الأولى التي تعلن فيها إيران مقتل أفراد من قواتها العسكرية بضربات إسرائيلية في سوريا. واتهمت طهران تل أبيب في 2018، بالتسبب بمقتل أربعة “مستشارين عسكريين” بضربات في محافظة حمص (وسط).
وتعد إيران حليفاً أساسياً للرئيس السوري بشار الأسد، وقدمت خلال النزاع المستمر في بلاده منذ 2011، دعماً سياسياً واقتصادياً وعسكرياً لدمشق.
وتؤكد طهران تواجد عناصر من قواتها المسلحة في سوريا في مهام استشارية.
وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ عام 2011 تسبّب بمقتل حوالى نصف مليون شخص وألحق دمارا هائلا بالبنى التحتية وأدى إلى تهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.
ولم تسفر الجهود الدبلوماسية في التوصل الى تسوية سياسية للنزاع، رغم جولات تفاوض عدة عقدت منذ العام 2014 بين ممثلين عن الحكومة والمعارضة برعاية الأمم المتحدة في جنيف.
خلال إحاطة لمجلس الأمن الدولي الثلاثاء، قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن إن الصراع في سوريا “نزاع محتدم وليس مجمداً” لافتاً الى تزايد الضربات الجوية، بينها تلك المنسوبة لإسرائيل، والقصف والهجمات من أطراف عدّة في مناطق عدة في البلاد خلال الشهر الحالي.
وأعلن بيدرسن توجيهه دعوات لجولة تفاوض جديدة للجنة الدستورية الممثلة لأطراف النزاع السوري تُعقد في جنيف بين 28 أيار/مايو و 03 حزيران/يونيو.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services