الأخبارالرئيسية

هنية من “عين الحلوة”: مخيمات الشتات هي قلاع المقاومة ولا تنازل عن حق العودة ويلتقي حسن نصر الله

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية في أول زيارة لمسؤول فلسطيني رفيع لمخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان، “أتينا من فلسطين إلى المخيم لنقول إن فلسطين لنا والأرض لنا”.

واعتبر هنية أن مخيمات الشتات هي مخيمات الثبات ورمز القضية ومقاومة الشعب، رغم ما تعانيه من إجراءات وفقر وألم وجوع، مشيراً إلى أن “مخيمات الشتات هي قلاع المقاومة ومنها صنعت الأحداث الكبرى وخرج منها الأبطال وفيها ظلت القضية حية”.

  • هنية: مخيمات الشتات هي مخيمات الثبات ورمز القضية

وجدد هنية قوله للاحتلال الإسرائيلي، “لن ننسى ولن نغفر له الظلم التاريخي، ولن ننسى حق عودتنا مهما كانت التضحيات”، مضيفاً “ربما شعوب المنطقة تعيش همومها الخاصة ولكنها تجتمع على فلسطين والقدس”.

وشدد على أن قطار التطبيع لا تمثل شعوب المنطقة، قائلاً “كونوا على ثقة بأن فلسطين ما زالت تسكن في ضمير شعوب الأمة”.

وتابع هنية، “جئنا إلى أهلنا في مخيمات الصمود في لبنان وهذا شرف وعزة لنا”، موضحاً “نحن هنا نكتب عهداً جديداً عهد الرجال وعهدة الشهداء بألا نتنازل عن حق العودة هذا الحق المقدس”.

واعتبر أن “الحق العادل هو الحق الذي قررته شرعة السماء للشعب الفلسطيني وهو حقه بأرضه ولا تنازل ولا تطبيع”.

هنية أشار إلى أن المقاومة في قطاع غزة تمتلك صواريخ لتدك بها تل أبيب وما بعد تل أبيب.

  • هنية: المقاومة في قطاع غزة تمتلك صواريخ لتدك بها تل أبيب وما بعد تل أبيب

واقيم استقبالاً شعبياً حاشداً ومن مختلف الفصائل الفلسطينية لهنية في عين الحلوة، وبأنّ قادة من حركة فتح كانوا في استقباله.

وفي وقت سابق من اليوم، استعرض الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، خلال استقباله ونائبه الشيخ صالح العاروري، والوفد المرافق، مجمل التطورات السياسية والعسكرية في فلسطين ولبنان والمنطقة بشكل مفصل، وما تواجهه القضية الفلسطينية من أخطار، خصوصاً “صفقة القرن”، ومشاريع التطبيع الرسمي العربي مع الاحتلال الإسرائيلي، ومسؤولية الأمة اتجاه ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى