الأخبار

هل يفعلها ابن سلمان ويعدم الأميرين السعوديين أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف

نقل المحامي الدوليّ محمود رفعت عن مصدرٍ وصفه بالموثوق به أن الأميرين السعوديين أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف نقلا إلى سجن في الصحراء. وفي تغريدة له على تويتر رجّح رفعت أن يعدم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الأميرين كخطوة استباقية أمام إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن كي لا تجد بديلاً منه، بحسب قوله. وأضاف رفعت إن نقل الأميرين أتى بالتزامن مع تحويل السلطات السعودية قضية الناشطة لجين الهذلول إلى محكمة متخصصة بمكافحة الإرهاب.

يذكر أن موقع “ميدل إيست آي” البريطاني ذكر أن مجموعة من النواب والمحامين البريطانيين قد باشروا تحقيقاً في حالة اثنين من الأمراء السعوديين رفيعي المستوى مسجونَين في المملكة منذ ستة أشهر.

فقد قُبض على ولي العهد السابق محمد بن نايف، 61 عاماً، والأمير أحمد بن عبد العزيز، 78 عاماً، وكلاهما يُعتبران من المنافسين المحتملين لولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، في آذار / مارس الماضي خلال حملة قمع ضد كبار أفراد العائلة المالكة.

وبعد فترة وجيزة من اعتقالهما، ظهرت تقارير عن اعتقالهما بتهمة التآمر للإطاحة بمحمد بن سلمان قبل صعوده إلى العرش، لكن بعض مصادر التقارير تراجعت في وقت لاحق، قائلة إنه تم القبض عليهم بسبب “تراكم سوء السلوك”.

ولم يعرف بعد إذا ما تم توجيه اتهامات رسمية لأي من الأميرين ولم تظهر سوى تفاصيل قليلة حول مكان وجودهما أو ظروفهما، على الرغم من أن المحامين الذين يمثلون إبن نايف قد أعربوا في الأسابيع الأخيرة عن مخاوفهم بشأن صحة الأمير وسلامته.

ومطلع الشهر الحالي، ذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد بن سلمان، هنآ الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن ونائبه كاملا هاريس بالفوز بانتخابات الرئاسة.

من جهتها، قالت مجلة “فورين بوليسي” إنَّ “محمد بن سلمان راهن بشدّة على إعادة انتخاب دونالد ترامب عندما قدم ضمنياً الموافقة على قرار نظيره الإماراتي محمد بن زايد توقيع اتفاق “تطبيع” مع إسرائيل”، وأضافت: “إذا فاز جو بايدن، فالموقف السعودي الذي جاء على حساب الإساءة إلى المشاعر الإسلامية على الصعيد العالمي، سيجعله يبدو أكثر عزلة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى