فكاهة

نكت سبتمبر 2

الطبيب
– شو اسم حبة الضغط يلي بتاخديها ياحجة .
– مابعرف اسمها ، مرت ابني هي يلي بتعطيني ياها .
– طيب وصفيلي ياها ؟
– بومة ونكدية ، مو عارفة ابني شو عاجبو فيها .
– يااااحجة عم قول وصفيلي الحبة ، مو مرت ابنك .

قبل الدخول لغرفة العمليات
طلب المريض أن يتكلم مع
الطبيب الجراح والذي هو زوج
ابنته الوحيدة قال له جملة كان لها أثراً عظيماً في نجاح العملية
قال: ( لا تنس أنه إذا حصل لي مكروه بسبب العملية فحماتك سوف تأتي للعيش معكم ) فكانت من أنجح العمليات .

ارملة لديها بنت فائقة الجمال الكثيرين تقدموا لخطبة ابنتها لكنها حددت مهرها ب 50 مليون ولا احد يستطيع دفعها وهي لا تقبل ان تتنازل عن سنتيم واحد .
شاب أغرم بتلك الفتاة وعمل بكل مايملك حتى جمع 30 مليون واخبر والده برغبته وشروط ام الفتاة وانه لايملك الا هذا المبلغ …. قال والده لابأس هات المبلغ ولنذهب إلى تلك المرأة .. الأبن : ولكنها لن تقبل سنتاً اقل من 50 مليون ..الأب : تعال معي وربك يسهّل وذهبوا الى بيت الفتاة …. قال أبو الولد لام الفتاة : أتمنى ان لا تقاطعيني حتى انهي كلامي ؟ : ابني يريد ان يتزوج ابنتك وهذه 10 ملايين مهرها ..!! الأم بانزعاج ولكن ..!! الأب : قلت لكِ لا تقاطعيني حتى انهي كلامي ..ّّ… ثم قال وهذه 10 ملايين مهراً لكِ لتكوني زوجةً لي ..!!
أبتسمت الأم ابتسامة عريضة وقالت : على بركة الله مبارك لنا ولكم ..!!
ولما سألها الجيران كيف التنازل عن المهر المحدد ب 50 مليون ؟!!
ردت عليهم : سعر الجملة يختلف عن سعر المفرد .ولما سأل الشاب أباه عن 10 ملايين الباقية قال له نراضي فيها امك
… إدارة الأزمات تحتاج الى قائد مُحنّك

الأب: يا حمار سقطت بالفحص الرسمي
الأبن: لا مني حمار، لاني ما رحت وعملت الفحص
الأم: طالع جبان مثل ابوك

حكمة:

القط الخائن :
يُحكى أن قطــاً ، أدركه الهرم فأصبح يؤثر الكسل على أي عمل مفيد ، فبات عبئاً على بني قومه فنبذوه لكثرة كلامه بلا علم ، وكثرة أكله بلا عمل .
سخط الهر ، فلجأ إلى كلب يناصب قومه العداء ، شاكياً له تنكّر قومه وضجرهم منه وزهدهم فيه ، راجياً منه أن يشفي غليله منهم .
وجد الكلب فرصته الذهبية ، ليحقق مبتغاه فحشد أقرانه وجعل القط في مقدّمهم ليرشدهـم إلى مواقــع القطط ، فأغاروا عليها وجعلوهـم شذراَ مذراَ وشــردوا أهلها .

وقف القط العجوز منتشياً فوق الأطلال المدمّرة ، وهز ذيله مسروراً بانتصار الكلاب على بني قومه ، وألقى قصيدة عصماء يشكر فيها كبير الكلاب على إعادته سيّداً مُبّجلاً لوطنه .
اقترب منه كبير الكلاب ، ولطمه لطمةً رمته أرضاً بين الحياة والموت وقال له هازئاً
أيها المغفل إن وطناً طردتك منه القطط ، أتبقيك فيه الكلاب .
لو علم فيك قومك خيراً ، ما نبذوك
ولو كان فيك شيء من الوفاء ، ما كشفت لنا ظهر قومك .
ولو كنت ذا بأس ، ما لجأت إلينا ..
أيها التعس أوَ بَلَغَ بك ظنّك الأحمق أن الكلاب تُنشئ لك وطنا..
فداست عليه الكلاب وبالت والقط العجوز ممدد علي الأرض في نزعه الأخير لا يري الا أقدام الكلاب بعد أن غدرت به وغادرت ..

تفكير اقتصادي
دخل رجل أمريكي الى بنك في نيويورك وطلب قرضا بقيمة 5 آلاف دولار لمدة اسبوعين .
قال له الموظف انة يريد ضمانة مقابل القرض، مثلا كفالة من صاحب حساب، او رهن ملكية ما، لان سياسة البنك لا تسمح باعطاء قرض مهما كان بدون ضمانات.
قال الرجل للموظف: لا مشكلة عزيزي، ساعطيكم سيارتي الجديدة ضمانا للقرض وسيارتي قيمتها 40 الف دولار.
قال الموظف بعد ان استاذن مديره: اذن سنضطر لإبقاء السيارة مرهونة في موقف سيارات البنك ، بعد ان تعيد المبلغ مع فائدته، نحرر لك السيارة.
– كم فائدة المبلغ لمدة اسوعين؟
– 30 دولارا فقط..
– حسنا هذه مفاتيح سيارتي.
– ارسل الموظف احد حراس البنك لإدخال السيارة الى موقف سيارات البنك.
سافر الرجل الأمريكي الى اوروبا لمدة اسبوعين ، وعاد وارجع قيمة القرض والفائدة التي لم تتجاوز 30 دولارا.
روى الحكاية لأصدقائه ، فتعجبوا :
– انت تحتاج الى قرض ومعك ملايين الدولارات في البنوك؟
– أعزائي، مواقف السيارات تجبي أكثر من 150 دولار مقابل ايقاف سيارتي في مواقفهم لمدة 24 ساعة ضرب اسبوعان ، سيصل المبلغ الى 2100 دولار. انا رهنت سيارتي مقابل قرض لست بحاجة له طبعا، والبنك حجز سيارتي في موقفه لمدة اسبوعين، حتى عودتي من رحلة اوروبا.. وموقف البنك أكثر امانا من المواقف العامة، مقابل فائدة لا تتعدى ال 30 دولارا. فما الأفضل اقتصاديا؟ ان أدفع 2100 دولار ام 30 دولارا فقط؟!

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى