الرئيسيةفكاهة

نكت جانيوري 1

فكاهة دمشقية :
يحكى أن رجلا دخل على امرأته المطبخ و عندما اقترب منها ليقبلها ابتعدت عنه وقالت انا مشغولة بإعداد نوع جديد من الحلوى ، فقال لها ( بس بوسه.وحده ) وقبلها
وعندما أكلوا هذه الحلوى آعجبتهم فقد كانت جدآ لذيذة
وبعد شهر …جآئهم ضيوف وقرروا آن يصنعوا نفس الحلوى للضيوف أكلو منها ضيوفهم أعجبتهم بشدة قالوا ما اسم هذه الحلوى اللذيذه ؟
آنصدموا من آلسؤآل آحتأروا ماذا يقولون فتذكروا الموقف الجميل في المطبخ قآل آلزوج بس بوسه
فبتسمت زوجته وقالت نعم بسبوسه ثم آشتهرت بهذا الاسم هذا سبب تسميتها (بسبوسه)
وبعد فترة من الزمن تشاجر الزوج مع زوجته .. فذهبت للمطبخ لتأخذ المقلاة لتضربه بها ولكن فكرت بالإنتقام منه عن طريق الأكل وصنعت البسبوسه ولكن بدل أن تحشيها بالمكسرات والسكر
وضعت بصل وثوم وبقدونس ولحم وبهارات وخضروات وعملتها على شكل مثلثات كي تعرفها هي ولا تأكل منها ،
وقدمتها له مع شاي احمر واكلها واعجبته اكثر من البسبوسه . وقال لها انتي بارعة في الطبخ ياحياتي ماهذه الطبخه ومن قهرها قالت : انها سم بوسه
ومن ذلك الوقت واسمها سمبوسه !!

قصة حصلت لشاب مغترب .. يقول فيها:
عندما قررت ان اغترب جاء أبي ليودعني، ودعا لي بالتوفيق .. بعد سنة من الغربة كان أبي في الوادي وجاء سارق فك الحبل وسرق الحمار منه ..
بعد شهرين ذهب السارق ليشتري كيس دقيق من السوق فاشتراه ووضعه فوق الحمار ثم انشغل في الزحام .. لكن الحمار مشى إلى بيتنا لأنه يعرف الطريق ..
وصل الحمار وحاول ان يدخل من الباب .. ولكنه لم يستطع وكيس الدقيق على ظهره ..
فجأة فتح أبي الباب ورأى الحمار فصرخ لأمّي وقال لها:
يا حجّة إطلعي شوفي الحمار .. غاب شهرين وجابلنا كيس طحين .. أما إبنك الهامل إلو سنتين مسافر .. وما جاب إلنا حتى حبة رزّ !

خوري كركي نقلوه على الفاتيكان، راح عليه جاره المسلم «خلف» يودعه و قلله يا ابونا بس توصل اضوي لي شمعة للعذراء و ادعي لربنا يرزقني ولاد ، بتعرف ما عندنا ولاد. بعد سنين رجع الخوري على الكرك و راح يزور جاره المسلم خلف ، دق على الباب ، فتحت مرت خلف و الا ٨-٩ ولاد بلعبوا بالبيت ، قللها وين خلف ، قالت راح عالفاتيكان يطفي اخت ها الشمعة اللي ضويتها

مريض بالتوتر العصبي
قال للدكتور : بصراحة يا دكتور من يوم ما أعطيتني حبوب المنوم وأنا مرتاح ..!!
الدكتور : عظيم … الله يريحك بس كم حبة بتاخذ في اليوم ؟!!
المريض : ولا حبة .. بعطيهم لمرتي !!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى