فكاهة

نكت اغسطس 1

يقول أحد المغتربين …..
عندما قررت أن أغترب من أجل العمل جاء أبي ليودعني، ودعا لي بالتوفيق والسداد .
وبعد سنتين من الغربة كان أبي وأمي خارج الدار في زيارة لبعض أقربائنا في قرية أخرى فجاء حرامي وسرق الحمار من الدار..
بعد يومين ذهب السارق إلى السوق فحمّل الحمار من كل أصناف الفواكه والخضروات وَ. وضعها فوق الحمار الذي سرقه من أبي ٠
انشغل السارق في الزحام فمشى الحمار حتى وصل إلى بيتنا فقد كان يعرف الطريق؛ وصل الحمار وحاول أن يدخل من الباب ولكنه لم يستطع وعندما سمع والدي : صوت الضجة عند الباب فتحه وإذا بالحمار وهو محمل بالخضروات والفواكه؛ فصرخ لأمي وقال لها :
يا حاجة اطلعي شوفي الحمار ؛غاب يومين وجايبلنا السوق لعندنا و ابنك صارلو سنتين مسافر وما بعتلنا ولو حبة بندورة

ام العبد قررت تعمل رجيم !!
بالسهرة ‏قالت لها بنتها : ماما أجيب العشاء ؟؟
‏قالت لها : لا يا مامي ،،،
لأن الدكتور منعني من العشاء
‏سخني الغداء وهاتيه !!
أول ريجيم أقتنع فيه صراحة !!
من وقت ما دكتور الريجيم قال لي ممنوع تتعشي و تروحي ع تختك ….
صرت إتعشى و نام بالصالون ع الصوفايه…
الحمدلله حاسه حالي بلشت أضعف شوي

وصلت كمية الرز إلى الاستهلاكية ركضت ام فادي لتأخذ حصتها. سألت الموظف: دخيلك يا خالتي تبعكم قصير ولا طويل؟؟
اجابها الموظف: يا خالتي هذا تبع الحكومة بدك تاكليه وانت ساكتة قصير ولا طويل !!؟؟

عندما يتغلب الغش على مجتمع منافق
سقى الفلاح البطيخ والخيار والبصل بمياه غير صالحة للشرب ليبيعها وقبض أرباحها.
ومن أرباحها يشتري من عند مربي الدواجن ديكا روميا تم حقنه بمادة «الديميتري‘« المادة المسمنة سريعا المسرطنة.
وبدوره مربي الدواجن يذهب مهرولا عند جزار لشراء لحم خروف وهو لا يأكل الدواجن لأنه يعرف كيف يتم تسمينها
لكن هذا الخروف تم تسمينه ونفخه هو الاخر بمادة «الكورتيكويد».
ثم إن الجزار وبحكم أنه كان مربي دواجن يذهب جريا إلى سوق سمك المدينة بعد بيع خرافه في السوق لشراء بعض السردين على أساس أنه اللحم الوحيد الطبيعي فيشتري سمكا تم صيده بالمتفجرات ومعه رأس بصل وخيار من عند الفلاح الأول فيكون من الطبيعي أن يتسمم.
فيلتقي الثلاثة عند الطبيب الغائب عن العمل.
وهناك يصادفون ميكانيكيا مكسور الأطراف لأن سيارته فقدت توازنها في طريق تم تصميمها عوجاء لسرقة جزء من أموال المشروع.
أما مهندس تلك الطريق فهو نفسه معهم مكسور الوجه
حيث تعرض لحادث سببه أن الميكانيكي غش في تثبيت مسمار في سيارته سابقا.
وآخر يعمل صاحب مطعم ومصاب بمرض معدي وخطير
لأن الحلاق الذي قصده لم يعقم أدواته.
أما الحلاق فهو نفسه جاء متسمما إثر استراحة غداء عند نفس صاحب المطعم الذي لم يغسل أدواته منذ الحرب العالمية الأولى.
وأثناء الانتظار عند الطبيب الغائب عن العمل تبدأ محاضرة طويلة بين الأشخاص السبعة ومناقشة ساخنة عنوانها
هذة بلاد ليس بها ضمير.


كان فرعون شخص عادي مثل أي زعيم عربي وهامان ذكي جداً مثل أي وزير خارجية عربي وكلما ودف فرعون في توديفة يخارجه منها هامان ..
في أحد الأيام جاءت عجوز تريد من فرعون إحياء عنزتها الميتة لأن فرعون كان يدعي أنه إله ويحيي ويميت ..
هامان أعطاها عنزة بدلاً عن عنزتها التي ماتت متحججاً أن فرعون مشغول الان بخلق الإبل..
في نهاية اليوم سأل فرعون هامان عن يومه وأخبره بقصة العجوز التي جاءت تطلب إحياء عنزتها الميتة ففزع فرعون..
قال له هامان إطمئن فقد أعطيتها عنزة وقلت لها أنك خلال هذه الفترة تخلق الإبل..
هنا قال فرعون :
آه لو تعلم يا هامان كم هو صعب خلق الإبل ..
هنا قال هامان قولته المشهورة :
*على هامان يا فرعون*
اليوم الشعب يشكو لهامان موت أبنائهم وأطفالهم وآبائهم وأمهاتهم من الجوع والخوف والمرض ..الخ
وهامان يقنعهم بالصبر كون فرعون يتعرض لضغوط شديدة من شركاؤه وحلفاؤه بسبب محاولته إحياء أمواتهم..
بينما هو وفرعون والحاشية والشركاء والحلفاء غارقون في النعائم والمغانم والأموال التي يعجزوا عن حصرها بفضل إبقاء ذلك الشعب جائع خانع ..

حكمة :

ليس ثقيلا انه اخي
في اليابان، أثناء الحـ.ــرب كان هذا الولد يحمل أخاه الميّت على ظهره ليدفنه، لاحظه جـ.ـنديّ وطلب منه أن يرمي هذا الطّفل المــ.ـيّت حتّى لا يتعب، ردّ عليه:
هو ليس ثقيلا، هذا أخي!
فهم الجـ.ـندي وأجهش بالبكاء.
منذ ذلك الوقت أصبحت هذه الصّورة رمز الوحدة في اليابان.»
ليته يصبح شعارنا:
«ليس ثقيلا إنّه أخي … إنّها أختي».
إذا وقع ارفعْه،
وإذا تعِب اساعدْه،
و إذا ضعُف أسندْه،
واذا أخطأ أسامحه
واذا تخلى العالم عنه أحمله فوق ظهري فهو ليس ثقيلًا
إنه أخي..
الاعتماد على الآخرين يدمر الذات
تم وضع فأر فوق برطمان مليئة بالحبوب ، وكان سعيدًا جدًا لأنه وجد الكثير من الطعام حوله وهو الآن سعيد لأنه لا يحتاج إلى الجري للبحث عن الطعام.
أثناء الاستمتاع بالحبوب ، في غضون أيام قليلة ، وصل إلى قاع البرطمان. الآن هو محا.صر ، لا يستطيع الخروج ، الآن هو يعتمد على شخص ما يرمي له المزيد من البثور من أجل البقاء. ليس لديه خيار ، سوف يستقبل فقط ما يقرره المحسن. إليكم 4 دروس من هذا الموقف:
1.يمكن أن تؤدي الملذات قصيرة المدى إلى كارثة طويلة الأمد.
2. إذا أصبحت الأمور سهلة وأنت تشعر بالراحة ، فإنك تتعثر في وضع البقاء على قيد الحياة.
3.عندما لا تستخدم إمكاناتك ، فإنك تفقدها.
4.إذا لم تتخذ الخطوات الصحيحة في الوقت المناسب ، فسوف ينتهي بك الأمر بما لديك ولن تكون في وضع يسمح لك بالخروج من التبعية.

حكاية:

الزوج و الزوجه والحماه و الصيدلاني:
تزوجت_فتاة… وذهبت للعيش مع زوجها وحماتها
.. وبعد وقت قصير اكتشفت أنها لا تستطيع التعامل مع. حماتها ، فقد كانت الأخيرة تنتقدها و تثير غضبها.. ولم يتوقفا يوما عن الجدال والصراخ،
كان الزوج بدوره يعانى أحزاناً ومشقة.. ولم يعد في استطاعة الزوجة التحمل أكثر..
قررت أن تفعل شيئا .. فذهبت ( لصيدلي ). صديق عائلتها..شرحت له الوضع بالتفصيل وسألته أن يمدها ببعض العقاقير السامة حتى تتخلص من. حماتها إلى الأبد..
فكر الصيدلي ثم دخل غرفة التحضير دقائق ثم خرج ومعه زجاجة صغير مزودة بقطارة وقال : ليس من الحكمة أن تستخدمي سما سريعَ المفعول وإلا ثارت حولك الشكوك، لذا سأعطيك هذا العقار الذي يعمل تدريجيا وببطء ،
وعليك أن تجهزي لها كل يومين طعاما من الدجاج أو اللحم وتضعين عليه نقاط من هذا السم بالقطارة ، وفى هذه الأثناء عامليها بلطف وتودد ..
لا تتشاجري معها أبدا مهما كانت الظروف.. عامليها كما لو كانت امك حتى إذا انقضت أيام عمرها لم يشك فيك أحد..
سعدت الزوجة بهذا الحل وأسرعت إلى المنزل لتبدأ التنفيذ على الفور ..
مضت الأيام والشهور وهى تحرص على التنفيذ بكل دقة وتذكر دائما ما قاله الطبيب لعدم الاشتباه، فتحكمت في طباعها وأطاعت حماتها وعاملتها كما لو كانت أمها..
بعد ستة أشهر تغير جو الأسرة تماما، مارست الزوجة تحكمها في طباعها بقوة وإصرار، نشأ جو من الحب والصداقة بينها وبين حماتها التي تغيرت هي الأخرى وصارت كالأم الحنون لزوجة ابنها..أصبح الزوج سعيدا بما طرأ على جو الأسرة وهو يلاحظ كل ما يحدث..
بعد هذه المدة ذهبت الزوجة للصيدلي ولكن هذه المرة لتقول له: من فضلك ساعدني لأمنع السم من قتل حماتي ، فقد صارت جدا لطيفة وأنا أحبها الآن مثل أمي.، أرجوك لا أريدها أن تموت..
ابتسم الصيدلي وهز رأسه وقال يا بنيتي:
أنا لم أعطك سما قط ،
لقد كان المحلول الذي بالزجاجة ماء !
.أما السم الذى أوشك أن يقتلك فقد كان قابعا في عقلك ، والآن تأكدت والحمد لله أنك برئتِ منه !
عامل الناس بمثل ما تحب ان يعاملوك به …وادفع بالتي هي أحسن..
وسايس الناس بالمعروف..
ولا تتسرع بالاحكام !
البعض يُفسر الأدب خوفاً !
لأنه لم يتربى على الأحترام بحياته
والبعض يفسر الطيبة غباء
لأنه لم يعتاد إلا على سواد القلب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى