فكاهة

نكت ابريل 2

في احد المستشفيات شاب عمره 16 عام:
ممكن نعرف شو صار معك ؟
والله ناداني أبوي أعطاني 50 دينار وقلي ضبهن ودير بالك عليهن روح جيبلنا عوامه .
بعد شوي وصلت ع محل العوامه بسلام .دخلت وبكل ثقة وقلت لصاحب المحل أعطيني ب 50 دينار عوامه .قام وقام معو كل الشغيلة وحطولي كرسي وضيافة .وجابولي قهوة . وصار المحل خلية نحل . صاحب المحل سألني شو المناسبة ؟ أنا بلشت أعرط أنو ابوي كل شهر بيجيب حلويات ب 200 دينار بنتحلى وبنحلي الحارة .
وبعد صور السلفي مع شغيلة المحل تم تجهيز الطلبيه 28 كغم ….ووقفولي تكسي ودفعوا الأجرة ….وصلت البيت .أبوي حامل مفتاح أنجليزي وبنقط مي..!!
حكالي شو هاظ ؟ حكيت عوامه .. أمي صارت تلطم…
ابوي حكالي بعثتك تجيب عوامة للخزان أللي بيشر عبى الحارة مي… .50 دينار سلفة ع الراتب يا ابن العرص جايبلي عوامة …. وطرقني بالمفتاح الأنجليزي 50 غرزة قطبة تنطح قطبة . الحمد لله .
أنا ما بدي أشي بس بدي تحكوا للشرطة يوقعوه ع تعهد بعدم التعرض لي ….لأنو أبوي كل ما رح يتذكر ال 50 دينار رح يخلي راسي يشر زي الخزان..


في إحدى الغابات أعُلِن عن وظيفة شاغرة لوظيفة أرنب.
لم يتقدم أحد للوظيفة غير دب عاطل عن العمل، و تم قبوله وصدر له أمر بتعيينه.
وبعد مدة لاحظ الدب أنّ في الغابة أرنبًا معيّناً بدرجة وظيفية هي (دب) ويحصل على راتب ومخصصات وعلاوة دب، أما هو فكل ما يحصل عليه مخصصات أرنب!
تقدم الدب بشكوى إلى مدير الإدارة وحُوِّلت الشكوى إلى الإدارة العامة، وتشكلت لجنة من الفهود للنظر في الشكوى، وتمّ استدعاء الدب والأرنب للنظر في القضية.
طلبت اللجنة من الأرنب أن يقدم أوراقه ووثائقه الثبوتية، إلا أن جميع الوثائق تؤكد أنّ الأرنب دب.
ثمّ طلبت اللجنة من الدب أن يقدم أوراقه ووثائقه الثبوتية، فكانت كل الوثائق تؤكد أنّ الدب أرنب!
فجاء قرار اللجنة بعدم إحداث أي تغيير، لأن الأرنب دب والدب أرنب بكل المقاييس والدلائل.
لم يستأنف الدب قرار اللجنة ولم يعترض عليه، وعندما سألوه عن سبب موافقته على القرار أجاب: كيف أعترض على قرار لجنة «الفهود» والتي هي أصلاً مجموعة من «الحمير» وكل أوراقهم تقول أنهم فهود.

 

حكمة:

قصة الذئب وطائر الكركي …
ليف تولستوي
كان الذئب يلتهم حيواناً كان قتله من قبل، وفجأة ً علقت عظمة من عظام الفريسة فى حنجرة الذئب ولم يتمكن من بلعها.
وبعد قليل أحس الذئب بألم شديد في حنجرته، وبدأ بالجرى ذهاباً ورجوعاً وهو يصرخ متألما ويبحث عن شيء يخلصه من الألم.
وقد حاول إقناع كل من وجدهم في طريقة بأن يحاولوا إزالة العظم.
“سأعطيك كل ما تريده،” قال الذئب، “إذا أستطعت أن تزيل العظم”
وأخيرا ً وافق طائر الكركي على المحاولة، وأخبر الذئب أن يستلقى على جانبه ويفتح فمه بقدر المستطاع. فقام طائر الكركي بوضع رقبته الطويلة داخل فم الذئب، وبعدها حاول إخراج العظم من حنجره الذئب باستخدام منقاره الطويل، وبعد عدة محاولات نجح الكركى في إخراج العظم.
“هلا تكرمت وأعطيتني المكافأة التي وعدتني بها؟” سئل الكركي.
إبتسم الذئب إبتسامة ً عريضة وقال: “كن قنوعا ً، لقد وضعت رأسك في فم الذئب وأخرجته بدون أن تصاب بأذى، ألا تعتقد أن هذه مكافأة كافية لك”
“لا تبحث عن الشكر والامتنان عند الطامع المكار”.

حفظ ماء الوجه لمن كان لهم شرف السبق :
بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية سُرح الآلاف من الجنود الالمان و سمح لهم بالعودة إلى بيوتهم كانوا يقطعون آلاف الأميال سيراً على الأقدام منهكين جائعين.
هناك في احدى الطرق البرية كان يعيش رجلٌ عجوزٌ في مزرعته مع حفيدته،
طرق أحد الجنود بابه يوماً طالباً الطعام ..
فقال له العجوز : « أنا بحاجة لعامل ينقل لي كومة الحطب تلك من طرف الحديقة لباب المخزن هل يمكنك نقلها ريثما أعد الطعام ؟ «
قام الجندي بالعمل… تناول طعامه وانصرف….
في اليوم الثاني طرق الباب جندي آخر و طلب الطعام …
فقال الجد له : «هل يمكنك نقل كومة الحطب من باب المخزن لطرف الحديقة بينما أعد الطعام ؟» قام الجندي بالعمل… تناول طعامه وانصرف.
ظلت كومة الحطب تنتقل جيئة وذهاباً مع كل جندي قادم …استغربت الحفيدة مما يفعله الجد مع الجنود وسألته عن ذلك فقال :
«يا ابنتي هؤلاء جنود دافعوا عن الوطن. علينا حفظ كرامتهم لا تحويلهم لمتسولين.
حين كان الجندي ينقل كومة الحطب ويجلس للمائدة يشعر بالكرامة لأنه أنجز عملاً مهماً. وهو يأكل بعرق جبينه»…
لا شك ان هذا الرجل العجوز المنتمي لوطنه و المتمتع بدرجة عالية من الذكاء العاطفي والمفعم بالانسانية النبيلة ، يدرك بعمق ما يختلج في قلب السائل من خجل وحرج وذل….

حكاية:

سوالف من قريتنا
بعد عملية النصب التي قام بها سالم على أصحاب المواشي حيث اشترى منهم الأغنام بأكثر من ثمنها الحقيقي بكثير ولكن الدفع يتم لاحقا ..والطمع هو الذي جعل أصحاب هذه الأغنام يوافقون .. (آل مستسمرين)
الضمانة هي انه سالم ابن أبو أبو سالم كبير القرية (فكاك النشب) ودايما كلامه #طابو
يقوم سالم ببيع الأغنام بنصف ثمنها الحقيقي (كاش) وينفقها على ملذاته ..
في موعد السداد يقول سالم أن الأغنام قد أصابها مرض وماتت ولا يستطيع السداد ..
وبعد يأسهم من السداد يقررون الذهاب إلى والد سالم لتحصيل حقوقهم .. فيجدون سالم عند والده ويحكون له الحكاية …
يدخل أبو سالم إلى غرفته ..ويخرج مسدسه وهجم على سالم ( يا نصاب والله لاذبحك ..فضحتني بين الناس وبين قرايبي )
يهرب سالم ويلحقه والده (الا اذبحك) ويرمي عقاله .. وابو سالم لا يرمي عقاله إلا لشيء عظيم .
.
يمسك الرجال أصحاب الحق بأبو سالم لمنعه من قتل ابنه ..خوف أن يكونوا سببا في وقوع الجريمة ..ثم يأخذون أبو سالم إلى غرفته ويممدونه في الفراش وهو في حالة إعياء (أنا ابني نصاب .. فضحني . بهدلني )
يخرج الرجال خائفين …
يقول أحدهم (يلعن أبو المصاري ما بدنا نتقلد الولد) فيرد آخر ( هاظ الزلمة رح يبلينا ) ويقول ثالث ( الله يعوض .. مش أول خازوق نوكله) ثم يمضون
.
يطل سالم من باب الغرفة وينظر إلى والده الممدد على الفرشة ويقول (راحوووو ؟؟؟)
يطل أبوه من تحت اللحاف ضاحكا ( اه راحو)
فيضحكان معا ..فيقترب سالم من أبيه ..
فيمسكه أبوه ويثبته .. ويخرج المسدس ويضعه على رأس سالم ..ويقول (كروزين دخان قبل ال ٥٠٠ نيرة هسسع)
يرد سالم (لبكرة يابا)
أبو سالم جدي ما يلعب بعقل تيس … هسع يعني هسع وتجيبلي عقال جديد لأنه هذا العقال استوى وأنا ارقع وراك وأرميه)

 

 

 

 

 

 

 

واحد بقول: مبارح شفت واحد جوعان وبردان، نايم على الرصيف. وجعني قلبي عليه، وحبيت ساعدو.
شلت من جيبتي شوية حشيشة وحطيتهم بجيبتو .. واتصلت بشرطة مكافحة المخدرات..
بسرعة حضروا وأخذوه.
الآن هو مقيم بالسجن، نايم دفيان وعم يأكل 3 وجبات باليوم.. ويشكر الحكومة على المعروف يا للي عملته معو.
ربي سبحانه، يقدرني على فعل الخير

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى