الأخبار

نتنياهو يتقدم من واشنطن بطلب بخصوص إيران ويناقش مع بلينكن الأمن الإسرائيلي والأحداث الأخيرة

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، أنه طلب من واشنطن “أن لا تعود إلى الاتفاق النووي مع طهران، لأن ذلك يعني حصول إيران على الترسانة النووية بغطاء دولي”.

وقال بنيامين نتنياهو بعد لقائه وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، الذي يقوم بزيارة إلى الشرق الأوسط على خلفية الأحداث الأخيرة: “لدينا العديد من النقاشات، الشكر الجزيل للرئيس الأمريكي، جو بايدن، لدعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ودعم القبة الحديدية”.

وأضاف: “ناقشنا كيف نمنع حركة حماس من التسلح والحصول على السلاح”، لافتا إلى أنه “اذا خرقت حماس وقف إطلاق النار، سيكون ردنا قاسي جدا”.

وحول أبرز القضايا التي تمت مناقشتها، أوضح رئيس الحكومة الإسرائيلية قائلا: “إيران أهم القضايا التي ناقشناها، طلبت أن لا تعود الولايات المتحدة إلى الاتفاقية النووية، لأن ذلك يعني حصول ايران على الترسانة النووية بغطاء دولي”، مشيرا إلى أنه “حتى لو تم العودة الى الاتفاقية النووية، فإن إسرائيل ملتزمة بالدفاع عن نفسها ضد مساعي النظام في إيران للحصول على السلاح النووي”.

وأكمل نتنياهو: “ناقشنا توسيع دائرة التطبيع بين إسرائيل والدول العربية، وكيف نحسن الوضع الإنساني في غزة، وتحسين الوضع الاقتصادي في غزة والضفة الغربية”، مؤكدا أنه “اتفق مع الرئيس بايدن بنظرته للسلام حين قال إنه لا يمكن الحصول على السلام إلا بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية، وأنه لا يمكن إلا الاتفاق مع الرئيس في هذه النقطة”.

من جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن: “الرئيس بايدن طلب مني الحضور لعدة أسباب..أولا تأكيد التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل وتخفيض حدة التوتر في الضفة الغربية وقطاع غزة”، موضحا أنه “قدم أيضا ليعيد بناء علاقتهم مع الشعب الفلسطيني والسلطة الفلسطينية”.

وتابع بلينكن: “الهدنة بنيت على الضغوط التي مارسها الرئيس الأمريكي، ويجب الآن البناء على الهدنة من اجل تحقيق سلام دائم”، مضيفا أن “بايدن أوضح أن هناك دعم لإسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الصواريخ التي اطلقتها حماس، وأن هذا الدعم شخصي وعميق يعود لسنوات طويلة”.

وأردف: “تحدثنا عن احتياجات إسرائيل الأمنية ودعم منظومة القبة الحديدية”.

وأشار إلى “تواصل الحديث عن الوضع الإنساني المتدهور في قطاع غزة، وخطة إعادة البناء من طرفنا، ومن خلال شركاؤنا، وأن لا تستفيد حماس من إعادة الإعمار”، مشددا على “توسيع الفرص للفلسطينيين في غزة والضفة الغربية من خلال خلق الفرص للقطاع الخاص وخطوات أخرى يجب أن تتخذ من قبل قادة الطرفين لضمان مستقبل افضل”، وأكمل: “لقد تحدثنا عن العنف الداخلي في إسرائيل الذي بدأ مع الاحداث”.

وأكد بلينكن أن “واشنطن تواكب مع إسرائيل المستجدات بخصوص المحادثات في فيينا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى