موارد منهوبة ولصوص ..ارتفاع أصوات عشائرية اردنية تؤجج الاحتجاجات – جريدة مشوار ميديا
الأخبار

موارد منهوبة ولصوص ..ارتفاع أصوات عشائرية اردنية تؤجج الاحتجاجات

انضم القيادي الحراكي والمعارض العشائري البارز الدكتور فارس الفايز الى قريبه عضو مجلس النواب محمد عناد الفايز في دعم واسناد دعوة الثاني الى المملكة العربية السعودية حتى توقف مساعداتها .
وقال الدكتور فارس الفايز في بيان له انه يدعم باسم الشعب الاردني مطلب النائب بخصوص ان لا تدفع المملكة العربية السعودية بالمساعدات المالية الى بلاده لأنها تذهب الى اللصوص.
واعتبر ان الرسالة التي اثارت الجدل ووجهها عناد الفايز الى ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان تمثل غالبية الشعب الاردني وتعرض الحقائق كما هي .

وتميز البيان الذي اصدره فارس الفايز وهو حراكي قديم سبق ان اثار الجدل عدة مرات بارتفاع سقف الخطاب والتحدث عن لصوص يسرقون في الحكومة الاردنية المساعدات المالية التي تأتي للشعب الاردني.
وقال بان الشعب الاردني لديه ثروات من الموارد الطبيعية لكنها منهوبة و مسيطر عليها داعيا الاردنيين الى الوقوف معه ومع قريبه النائب المثير للجدل في تلك الاراء التي تخاطب زعماء الدول الصديقة بخصوص التمويل
وتزداد الاثارة في عملية الخطابات واللهجات الجديدة التي تصدر عن بعض نشطاء ابناء العشائر ضد المنهج العام للإدارة العليا في الدولة وليس ضد الحكومة فيما تم تجميد خطوة لأعضاء مجلس النواب كانت قد وقعت اقتراحا مكتوبا بحجب الثقة عن حكومة الرئيس الدكتور بشر الخصاونة حيث غابت عن الانظار والمسرح مذكرة حجب الثقة تلك في الوقت الذي يستعد فيه البرلمان وبعد حسم مسائل تخص اتصالات الحكومة مع صندوق النقد الدولي لعقد جلسة لا احد يعلم كيف ستكون وجهتها وطبيعتها واتجاهاتها يوم الاثنين المقبل.
وبرزت اراء نقدية حادة على المستوى العشائري بعد اقامة بيوت العزاء الخاصة بشهداء مديرية الامن العام الذين سقطوا في عملية مداهمة امنية مثيرة للجدل قبل خمسة ايام في منطقة الحسينية الصحراوية في البادية الجنوبية للمملكة.
و نشر على نطاق واسع و تم تداوله شريط فيديو يوضح مجموعة من ابناء عشيرة النجادا اثناء عزاء الشهيد الملازم معتز النجادا وهم يخاطبون بحدة غير مسبوقة مدير الامن العام ووفدا مرافق له من كبار الضباط زار مقر العزاء لتقديم الواجب .
وفي ذلك الشريط يعرف احد المتحادثين عن نفسه باعتباره ضابط عسكري وامني سابق ويؤكد للجنرالات المعزين ان اهل العزاء وعشيرة الفقيد الراحل استقبلوهم بصفتهم الشخصية فقط وليس بصفته الوظيفية.
ثم يؤكد بان العشائر الاردنية في حالة قلق و بان الحكومة تتحمل مسؤولية تردي الوضع الاقتصادي والمعيشي وان الامن العام اصبح ضعيفا مما يؤدي الى تضحيات غير مسبوقة ثم يسال المتحدث في ذلك الشريط عن الجهد الاستخباري الذي سبق عملية امنية وصفها بانها فاشلة وعن دور الاجهزة الامنية في رصد ومتابعة ذلك المجرم التكفيري الذي قتل ثلاثة من ابنائنا ثم يسأل: لماذا يموت اولادنا؟.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services