الأخبار

مقتل جندي إسرائيلي وإصابة 3 آخرين خلال اشتباك مسلح في مدينة القدس المحتلة

قتل جندي للاحتلال الاسرائيلي وأصيب 3 آخرين بجروح، الأحد، جراء إطلاق نار بالبلدة القديمة قرب باب السلسلة في القدس القديمة المحتلة فيما استشهد منفذ العملية وهو فادي أبو شخيدم من مخيم شعفاط بالقدس وكان يعمل مدرسا لمادة الدين في مدرسة بالقدس.
وقالت شرطة الاحتلال في بيان انه “في حوالي الساعة 9:00 صباح اليوم (7:00 ت غ)، هاجم فلسطيني مسلح بسلاح من نوع كارلو مجموعة من عناصر الامن الاسرائيليين في البلدة القديمة في القدس وقتل احدهم فيما جرح عدد اخر .
وكشفت وسائل إعلام عبرية تفاصيل أولية عن العملية الفدائية لإطلاق النار في باب السلسلة “أحد أبواب المسجد الاقصى” بالقدس المحتلة ، وبينت ريشت كان العبرية ان عملية اطلاق النار نفذها شابين أحدهما أطلق النار على مستوطنين وقوات “حرس الحدود” والآخر ساعده وفر من المكان.
وأوضحت “يديعوت احرونوت” انه تم استخدام سلاح من طراز “كارلو” في العملية أحد المنفذين أطلق النار والآخر حاول طعن أفراد شرطة الإسرائيلية بعد إصابتهما لكنه لم يتمكن وفر من المكان.
واشارت قناة12 العبرية ان منفذ العملية تنكر بزي مستوطن حريديم وكان يحمل سلاح رشاش
وأشادت حركة “حماس” بهجوم مسلح نفذه فلسطيني اليوم الأحد، ضد الشرطة الإسرائيلية في شرق مدينة القدس، وأدى إلى استشهاده وعدد من الإصابات.
وقال الناطق باسم حماس عبد اللطيف القانوع، في بيان، إن “العملية البطولية عند باب السلسلة في المسجد الأقصى تأتي في إطار الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال المتصاعدة في القدس المحتلة وأحيائها”.
وأضاف القانوع أن “العملية تؤكد على استمرارية ثورة الشعب الفلسطيني ضد المحتل وعجز الاحتلال على خمد ثورته المتصاعدة، وأن المقاومة ستظل مشروعة بكل الوسائل والأدوات”.
وذكر موقع “عرب 48” أن فادي أبو شخيدم نفذ عمليته في الوقت الذي كان يقوم فيه عشرات المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى.
وعلى الفور قامت الشرطة بتوفير الحماية للمستوطنين المقتحمين وتخليصهم من ساحات الحرم بإخراجهم من باب المغاربة، علما أن مجموعات المستوطنين تقوم بمغادرة ساحات الحرم بعد الانتهاء من اقتحام الأقصى، من جهة باب السلسلة، الذي شهد الاشتباك المسلح.
وأشادت فصائل فلسطينية أخرى، بينها “الجهاد الإسلامي”، والجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين، و”لجان المقاومة” و”حركة المجاهدين الفلسطينية”، بعملبة باب السلسلة، مؤكدة أن المقاومة هي “الخيار الأمثل لاقتلاع العدو” وإفشال مخططاته.
مدينة القدس المحتلة وضواحيها شهدت طوال الشهور الماضية وسائل مقاومة مختلفة للاحتلال كان أبرزها الطعن والدهس، لكن الاشتباك المسلح من نقطة الصفر، فهذا نوع جديد يعيد بذاكرتنا لسنوات طويلة، قد تغير قواعد اللعبة الأمنية الإسرائيلية بأكملها داخل دولة الاحتلال.
مصادر عبرية إسرائيلية كشفت في معلومات أولية أن منفذ عملية باب السلسلة بالقدس المحتلة هو أحد قيادي حركة “حماس”، وقالت قناة “ريشت كان” ان منفذ العملية هو فادي أبو شخيدم 42 عاماً ، من مخيم شعفاط ومن النشطاء المعروفين في “حماس”، موضحةً ان الهجوم كان مخططاً له.
وقال وزير الأمن الداخلي للاحتلال عومر بارليف، إن عملية إطلاق النار في القدس التي نفذها فادي أبو شخيدم الذي ينتمي لحماس كانت مدبرة، مضيفًا أن المنفذ يأتي كل يوم للصلاة في الأقصى واليوم وصل بسلاح عادي ونفذ إطلاق نار.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى