مقتدى الصدر ردّا على اتهامات طالته بالعمالة لإسرائيل وقتل العراقيين ينصح المالكي باعتزال السياسة أو تسليم نفسه للقضاء ويتهمه بتهديده بالقتل - جريدة مشوار ميديا
الأخبار

مقتدى الصدر ردّا على اتهامات طالته بالعمالة لإسرائيل وقتل العراقيين ينصح المالكي باعتزال السياسة أو تسليم نفسه للقضاء ويتهمه بتهديده بالقتل

نصح زعيم التيار الصدري السياسي العراقي مقتدى الصدر، الإثنين، رئيس ائتلاف “دولة القانون” نوري المالكي، إلى اعتزال العمل السياسي أو تسليم نفسه للقضاء.
جاء ذلك في بيان نشره الصدر عبر صفحته على تويتر، ردّا على اتهامات طالته بالعمالة لإسرائيل وقتل العراقيين، من جانب “حزب الدعوة” الذي يرأسه رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي.
وكتب الصدر: “أنصحه (المالكي) بإعلان الاعتكاف واعتزال العمل السياسي.. أو تسليم نفسه ومن يلوذ به من الفاسدين إلى الجهات القضائية”.
وأعرب الصدر عن تعجّبه من صدور هذه الاتهامات من “حزب الدعوة المحسوب على آل الصدر”، وفق تعبيره.
ودعا جميع قيادات الكتل المتحالفة مع “حزب الدعوة”، وكبار عشيرة المالكي، إلى إصدار استنكار مشترك لهذه الاتهامات، بغية إطفاء الفتنة.
كما استنكر الصدر في بيانه اتهام الحشد الشعبي بالجُبن والتحريض على الاقتتال الشيعي-الشيعي، وحذّر من تدخل طرف ثالث في إزكاء الفتنة بين العراقيين، عبر استغلال هذا التحريض.
وأكد الصدر بأن المالكي “لا يحق له بعد هذه الأفكار الهدّامة أن يقود العراق بأي صورة من الصور، بل ذلك خراب ودمار للعراق وأهله”.
والأحد، نفى نوري المالكي صحة التسريبات الصوتية المنسوبة إليه، التي بدا أنه يصف فيها الحشد الشعبي بأنه “أمّة الجبناء”، ويصف الصدر بأنه “قاتل وسارق”.
وهذا التسريب هو الرابع من بين سلسلة تسريبات ينشرها الناشط العراقي المقيم خارج البلاد علي فاضل، عبر صفحته على موقع تويتر.
وبحسب فاضل، فإن التسريبات هي “تسجيل لاجتماع طوله ساعة بين المالكي وآخرين”، دون الإفصاح عن طريقة حصوله عليها أو مصدرها.
وتأتي هذه الأزمة بين الزعيمين الشيعيين الذي يعتبر كل منهما الآخر عدوا له، في ظل أزمة سياسية كبيرة بسبب عدم انتخاب رئيس جمهورية وتشكيل حكومة جديدة، رغم مرور شهور على الانتخابات.
وتصدر التيار الصدري تلك الانتخابات لكن نوابه استقالوا من البرلمان عقب رفض تحالف الإطار التنسيقي الشيعي الذي يضم المالكي، تشكيل حكومة أغلبية وطنية وفق رغبة الأول على عكس المعتاد بالعراق منذ 2003.
وكشف الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر اليوم الإثنين ،عن تلقيه تهديدا بالقتل من قبل زعيم حزب الدعوة الإسلامية في العراق نوري المالكي.
وأضاف الصدر أنه “تعدي على القوات الأمنية واتهام الحشد الشعبي بالجبن وتحريضه على الفتنة والإقتتال الشيعي-الشيعي”.
وتابع الصدر قائلا “أعلن البراءة من أي تعد عليه/المالكي/ومن أي جهة باستعمال العنف ضده”.
وحذر الصدر من “أن يتدخل طرف ثالث لتأجيج الفتنة وأنا بريء منها وأنصحه بإعلان الاعتكاف واعتزال العمل السياسي واللجوء إلى الاستغفار”.
وأظهرت سلسلة تسريبات صوتية منسوبة إلى زعيم حزب الدعوة الإسلامية ورئيس ائتلاف دولة القانون في البرلمان العراقي نوري المالكي بالإساءة إلى الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وأطراف سياسية أخرى وهو مانفاه المالكي جملة وتفصيلا.
الاناضول

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services