معاداة السامية بمثابة البقرة المقدسة التي تتغطى بها المنظمات الصهيونية في كندا لمواجهة الناشطين المتضامنين مع فلسطين – جريدة مشوار ميديا
مقالات

معاداة السامية بمثابة البقرة المقدسة التي تتغطى بها المنظمات الصهيونية في كندا لمواجهة الناشطين المتضامنين مع فلسطين

د. نزيه خطاطبة

تواصل المنظمات الصهيونية في كندا هجومها على الناشطين والمتضامنين مع فلسطين من خلال اسغلال ثوب معاداة السامية التي تتغطى به وتضغط من خلاله على المؤسسات الحكومية والاهلية وحتى الشركات الخاصة ورجال الاعمال لارهاب وتشويه سمعة المناهضين لسياسة الاحتلال الاسرائيلي .

في سابقة خطيرة  اتخذت الحكومة الفدرالية  الكندية  منذ ايام قرارا بوقف تمويلها ’’مركز الدفاع عن الإعلام المجتمعي‘‘ (CMAC)، وهو مجموعة مناهضة للعنصرية، بحجة ان عضور مجلس الادارة  ليث معروف، وهو أحد كبار مستشاري المركز، نشر تغريدات على موقع ’’تويتر‘‘ للتواصل الاجتماعي صنفتها المنظمات الصهيونية على انها معادية للسامية.

فقد أبدى وزير التنوع والاشتمال، أحمد حسيْن، سخطه من كلام معروف المنشور على حسابه الشخصي على ’’تويتر‘‘، وطلب من وزارة التراث الكندي إجراء مراجعة لموضوع تمويل المركز المذكور الذي تلقى 133.800 دولار من حكومة جوستان ترودو الليبرالية لمكافحة العنصرية في البثّ الإذاعي.

ووصف الوزير حسين، الصومالي الأصل، التغريدات التي نشرها معروف بأنها ’’ذميمة وشنيعة‘‘، وأضاف في تغريدة على ’’تويتر‘‘: ’’لقد أبلغنا ’مركز الدفاع عن الإعلام المجتمعي‘ بأنّه قد تمّ قطع تمويله وتعليقُ مشروعه‘‘.

ويقول الوزير حسين لا مكان لمعاداة السامية في هذا البلد,مضيفا  أنّ ’’مركز الدفاع عن الإعلام المجتمعي‘‘ هو ’’منظمة تقدّم نفسها على أنها مناصرة لمكافحة العنصرية‘‘ وأنه سيتعيّن عليه بالتالي تقديم تقرير عن العملية التي أدت إلى توظيف ليث معروف وعمّا ينوي القيام به ’’لتصحيح الوضع نظراً إلى طبيعة تعليقاته المعادية للسامية وللأجانب‘‘.

’’ننتظر بفارغ الصبر رداً مناسباً بشأن الخطوات المقبلة وتحمّلاً واضحاً للمسؤولية في هذه القضية‘‘، يقول الوزير حسين.

وكما في كل مرات سابقة وحتى قبل التاكد وفحص كجتوى التغريدات او اللجؤ الى القضاء وقف  رئيس الوزراء المندي ترود الى جانب وزيره مريدا قراره بالقول ان الحكومة اوقفت التمويل عن المركز المذكور  وتضع اجراءات للتأكد من عدم حدوث ذلك مرة اخرى « من غير المقبول اطلاقا ابدا ان تذهب الاموال الفدرالية الى هذه المجموعة التي اظهرت كراهية الاجانب والعنصرية ومعاداة السامية»

وكأن الاموال التي تقدمها الحكومة الكندية لدعم الاحتلال الاسرائيلي وتعاونها العسكري معه لا تستخدم لسرقة الارض الفلسطينية وقمع الشعب الفلسطي !!

ليث معروف مستشار رئيسي في ’’مركز الدفاع عن الإعلام المجتمعي‘‘ وهو إحدى الشخصيات البارزة في مشروع مكافحة العنصرية في البث الإذاعي الذي استثمرت فيه العام الماضي وزارة التراث الكندي من أجل مكافحة التعليقات العنصرية على موجات الأثير الكندية.

وكان ليث قد كتب في احدى تغريداته المناصرة لفلسطين في مواجهة العدوان الاخير على غزة , والذي قتل فيه ملا يقل عن 64 من ضمنهم 16 طفلا ,  كتب يقول» انت تعرف كل تلك الاكياس الصاخبة من البراز البشري, والمعروفة ايضا باسم دعاة  التفوق الأبيض اليهود. عندما نحرر فلسطين عليهم العودة من المكان الذي جاءوا منه , سيعودون الى كونهم عاهرات منخفضات الصوت لدى اسيادهم المسيحيين العلمانيين المؤمنين بتفوق البيض»

وفيما رفض معروف التعليق على قرار الوزير فقد طلب محامية  سيفن إليس إنّ موكله ليس معادياً للسامية. وطلب إليس أن تُذكر تغريدات موكله ’’حرفياً‘‘ من أجل التمييز بين ’’إشارة معروف الواضحة إلى ’دعاة التفوق الأبيض اليهود‘ وبين اليهود أو اليهود بشكل عام‘‘. مؤكدا أنّ معروف لا يحمل ’’أيّ عداء تجاه الدين اليهودي كمجموعة جماعية‘‘.

المنظمة الصهيونية B’nai Brith Canada  اعربت عن سعادتها بوقف تمويل البرنامج ونوهت الى ان معروف يتهم زورا حكومة الاحتلال بقتل الصحفية شيرين ابو عقلة مستنكرة ذلك واتهامه العصابات الصهيونية بارتكاب ابادة جماعية ضد الشعب الفلسطيني في العام 1948 وهو ما تؤكده وسائل الاعلام والباحثين الاسرائيليين انفسهم .

كما اثار قرار الوزير بوقف التمويل خلافا حادا بين انصار الاحتلال واعدائه من اليهود انفسهم حيث اجبر النائب الليبرالي كريس بيتل Chris Bittle   على الاعتذار  عندما اتهم البروفيسور في جامعة أوتاوا مايكل جيست Michael Geist  بانه عنصريًا خلال نقاش على تويتر وجدل حول قرار وقف التمويل وصوابه ام لا .

في سلسلة تغريدات يوم الخميس ، دعا جيست ، حفيد احد الناجين من الهولوكوست ، وزير التراث بابلو رودريغيز الى الغاء القرار وتحمل المسؤولية كون رودريغيز هو المسؤول في النهاية عن البرنامج وليس الوزير حسين .

 

رداً على ذلك ، اتهم بيتل جيست بالتضليل ، قائلاً إن البرنامج يندرج تحت حقيبة حسين وأن الوزير اتخذ إجراءات واعتذر عن الجدل.

ولكن عند القيام بذلك ، بدا أن Bittle يشير إلى أن Geist كان مضللًا عن عمد لأن حسين أسود

«في هذه المرحلة ، أنت الآن تضلل متابعينك عن عمد … هل ذلك لأن الوزير المسؤول يبدو هكذا؟» كتب بيتل في تغريدة تضمنت صورة حسين اسود البشرة.

ورد جيست بانه «ذهل» لرؤية رد فعل بيتل وقال إنه «غير لائق لعضو في البرلمان».

وقال جيست: «عندما يثير اليهود مخاوفهم بشأن معاداة السامية … فإن الاستدلال على أنهم أنفسهم عنصريون بطريقة ما أمر مقلق للغاية».

نشر Bittle  في اليوم التالي اعتذارًا لـ Geist  كتب بيتل يقول : «بالأمس ، في لحظة غضب ، قدمت إشارة ضمنية حول [Geist] لم يكن لها أساس من الصحة وغير مناسبة. ألتزم بمعايير أعلى للمنصب الذي أشغله وأعتذر للبروفيسور جيست».

منظمات اللوبي الصهيونية ومنذ سنوات تحاول استغلال التعريف العملي للتحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست (IHRA) ومعاداة السامية وتحاول فرضه بالقوة في المجتمع الكندي والمجتمعات الغربية بحيث يصبح تشريعا وسيفا مسلطا على رقاب الناشطين المناهضين للاحتلال الاسرائيلي .

من الواضح أن التعرض لدولة فصل عنصري  حليفة للغرب وراس حربة لمشروعه الاستعماري أمر مثير للسخط من قبلهم والمطلوب تعزيز جبهة الرافضين لهذا التعريف وسياسة الاحتلال وممارسة الضغط على الحكومة الفدرالية والمقاطعات لعدم تنبني مواقف اللوبي الصهيوني  وحماية الناشطين الذين يتعرضون لهجومهم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services