الأخبار

مظاهرات في تونس رفضا للتدابير الاستثنائية التي أقرها الرئيس

تجمع مئات المتظاهرين، اليوم الأحد، أمام ساحة البرلمان التونسي، احتجاجا ورفضا للإجراءات الاستثنائية التي أقرها الرئيس التونسي قيس سعيد منذ 25 يوليو الماضي.

وتأتي هذه المظاهرات استجابة لدعوات أطلقتها شخصيات سياسية وحقوقية، للمطالبة بإنهاء “الحالة الاستثنائية”، التي أعلن عنها رئيس الجمهورية قيس سعيد، والمتمثلة في تجميد عمل البرلمان، ورفع الحصانة عن جميع أعضائه.

ورفع المتظاهرون شعارات مناهضة للرئيس قيس سعيد، وهتفوا ضد القرارات التي أعلنها، وطالبوه بالرحيل.

وتأتي هذه المظاهرات استجابة لدعوة مبادرة “مواطنون ضد الانقلاب”، للتظاهر ضد “حالة الاستثناء الاعتباطية” ودفاعا عن “الشرعيّة الدستورية والبرلمانية”.
وتجري الاحتجاجات وسط حضور أمني مكثف للشرطة التي أغلقت كافة المنافذ المؤدية إلى مقر البرلمان، مما دفع بعض المحتجين إلى محاولة تجاوز حواجز الأمن، وحصول اشتباكات بين الطرفين.
وتأسس تكتلّ “مواطنون ضد الانقلاب”، المؤلف من نشطاء وحقوقيين وسياسيين مناهضين لقرارات سعيد ومناصرين لحركة النهضة، تزامنا مع إعلان الرئيس التونسي تلك الإجراءات الاستثنائية، كتحرك رافض لها.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى