أخبار كندا

مشروع قانون في اونتاريو لتسهيل الاعتراف بمهارات المهاجرين

قدّمت حكومة دوغ فورد في أونتاريو مشروع قانون يهدف لتسهيل الاعتراف بالمهنيّين والتجّار المؤهَّلين في الخارج، ليتمكّنوا من العمل في المجالات التي يختارونها.

وقال وزير العمل المحلّي مونتي ماكنوتن إنّ الحكومة تسعى لِتذليل العقبات التي تعترض المهاجرين خلال بحثهم عن عمل في مقاطعة أونتاريو..

وفي طليعة العقبات، الخبرة الكنديّة الضروريّة ليتمكّن المهاجر من مزاولة بعض المِهن، بما فيها المحاماة والمحاسبة والهندسة والسباكة والكهرباء وتصفيف الشعر والتعليم وحضانة الأطفال.

وهناك 293 ألف وظيفة شاغرة في أونتاريو حسب الوزير ماكنوتن، فضلا عن تقدّم القوّة العاملة في السنّ في عدد من القطاعات.

وفي عام 2016، كان أقلّ من ثلث المهاجرين الحاصلين على شهاداتهم من خارج كندا يعملون في مجال اختصاصِهم في المِهن المنظّمة في أونتاريو حسب الحكومة.

عاملت وضعن خوذات يقمن برفع جدار قاطع.

يشكّل المهاجرون 33 بالمئة من القوّة العاملة في أونتاريو حسب حكومة المقاطعة

الصورة: RADIO-CANADA / GABRIELLE MORIN-LEFEBVRE

وتنطبق التغييرات المقترحة في مشروع القانون على بعض المِهن ، لكنّها لا تشمل قطاع الصحّة حسب وزير العمل مونتي ماكنوتن.

أودّ أن أرسم طريقا واضحا كي يتمكّن الكنديّون الجدد من استخدام مهاراتهم هنا في أونتاريو قال وزير العمل، وأضاف أنّ من شأن مشروع القانون، في حال إقراره، أن يزيل العقبات التي غالبا ما تعترض المهاجرين لدى وصولهم إلى كندا.

وتابع ماكنوتن مشيرا إلى أنّ مشروع القانون هو الأوّل من نوعه في كندا،وأكّد على أهميّة توفير معاملة أفضل للمهاجرين، كي يتمكّنوا من تحقيق مداخيل أكثر ارتفاعا تساعدهم على توفير مستويات عيش أفضل لهم ولِعائلاتِهم.

واعتبر الوزير ماكنوتن أنّ الخبرة الكنديّة ظلمٌ للمهاجرين، وأضاف أنّ التغييرات التي تقترحها الحكومة لن تؤدّي إلى انخفاض معايير السلامة في أيّ من القطاعات.

وأكّد وزير العمل حرصه على معايير الأمن والسلامة، ودعا الهيئات التنظيميّة الراغبة في الحصول على إعفاءات مشروع إلى تقديم طلب بهذا الشأن.

وقالت الحكومة في بيان صحفيّ إنّ المهاجرين المؤهّلين دوليّا يواجهون حاليّا عقبات عديدة، و التغييرات التي تقترحها تهدف لسدّ نقص اليد العاملة في المقاطعة.

ومن بين التغييرات ، إلغاء شرط الخبرة الكنديّة للحصول على رخصة ممارسة مهنة ما، وتخفيف عبء الازدواجيّة في اختبارات الكفاءة اللغويّة، التي تساعد المهاجرين في الحصول على الاعتراف بمهاراتهم اللغويّة للحصول على رخصة مزاولة المهنة.

ومن بين التغييرات أيضا، السماح لمقدّمي الطلبات بأن يتسجّلوا بسرعة في المهنة عندما تكون هناك حالات طارئة، على غرار الجائحة، التي تولّد حاجةً ماسّة للمهنيّين في بعض المجالات.

وأخيرا، التأكّد من أنّ عمليّة الحصول على رخصة العمل تسير بسرعة يصبح معها بإمكان المهاجرين أن ينخرطوا في العمل بأسرع وقت.

ويستغرق الحصول على رخصة نحوا من 18 شهرا في الوقت الراهن، واعتبرت الحكومة أنّه يشكّل مضيعة للوقت في حين بإمكان المهاجرين أن يساهموا في اقتصاد المقاطعة.

ويشكّل المهاجرون حسب الحكومة 33 بالمئة من قوّة العمل في أونتاريو، كبرى المقاطعات الكنديّة من حيث عدد السكّان وحجم الاقتصاد.

وكان  رئيس وزراء اونتاريو دوج فورد قد رفض الاعتذار عن التعليقات التي أدلى بها قبل ايام من ذلك حول المهاجرين الى اونتاريو بالرغم من مطالبة العديد من النواب والمنظمات العاملة في مجال تقديم الخدمات للمهاجرين له بالاعتذار .

وكان فورد قد علق خاصة على نقض العمالة في مجال البناء والخدمات في مجال التجارة , قال إن الأشخاص الذين يرغبون في القدوم والعمل مثل أي كندي جديد آخر يجب أن يأتوا إلى أونتاريو ، لكن الأشخاص الذين يريدون “تحصيل الإعانة والجلوس على المساعدات ” يجب أن يذهبوا إلى مكان آخر.
وخلال المسائلة اليوم في المجلس التشريعي ، قالت النائبة عن الحزب الديموقراطي الجدي دولي بيغوم إن التعليقات مسيئة لعائلات مثلها ، التي جاءت إلى أونتاريو من أجل مستقبل أفضل ، ودعت إلى تقديم اعتذار.
يقول فورد إنه مؤيد للهجرة ، بغض النظر عن المكان الذي يأتي منه الناس ، وأن قاعدة دعمه تتكون من أشخاص من جميع أنحاء العالم – لكنه رفض الاعتذار.

(سي بي سي)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى