الأخبارالرئيسيةعين على كندا

مشروع قانون حول المساعدات المالية التي ستخلف برنامج المساعدة لحالات الطوارئ

قدّمت الحكومة الفدرالية يوم الخميس مشروع القانون المتعلق بالمساعدات المالية التي ستحل مكان برنامج المساعدة الكندية لحالات الطوارئ (PCU – CERB) الذي تنتهي مدته بعد أيام معدودة والذي يندرج في إطار الإجراءات التي اتخذتها لمساعدة الكنديين في مواجهة الأزمة الاقتصادية الناجمة عن جائحة «كوفيد – 19».
وتتوقع حكومة ترودو الليبرالية أن ينتقل ثلاثةُ ملايين من أصل أربعة ملايين مستفيد من برنامج المساعدة لحالات الطوارئ إلى برنامج إعانات البطالة، وهي تقوم بالتالي بتسهيل الحصول على إعانات البطالة.
ويلحظ مشروع القانون «سي-2» (C-2) أيضاً إيجاد ثلاث مساعدات مالية جديدة، أُعلن عنها الشهر الفائت، للأشخاص الذين لا يتأهلون لبرنامج إعانات البطالة المعدَّل.

أول هذه البرامج هو برنامج المساعدة الكندية للنهوض الاقتصادي (PCRE)، ويقدّم ما يصل إلى 500 دولار في الأسبوع مدة 26 أسبوعاً حتى 26 أيلول (سبتمبر) 2021.
وعندما أعلنت الحكومة عن هذه المساعدة الجديدة في آب (أغسطس) الفائت ذكرت أنّ قيمتها تصل إلى 400 دولار أسبوعياً، ما أثار اعتراض الحزب الديمقراطي الجديد، اليساري التوجه، إذ رأى أنها أقلّ سخاءً من المساعدة الكندية لحالات الطوارئ.
وسيكون بإمكان من يتلقى هذه المساعدة الجديدة أن يعمل لقاء أجر، وإذا ما تخطى راتبه السنوي 38.000 دولار يتوجب عليه أن يعيد للدولة نصف المبلغ الذي يكون قد تلقاه في إطار برنامج المساعدة الجديدة.
ثاني البرامج الثلاثة هو برنامج الإعانة المرضية للنهوض الاقتصادي، وهو السبيل الذي وجدته الحكومة لتقديم 10 أيام من الإجازة المرضية المدفوعة للعمال غير الحائزين عليها. ويقدّم هذا البرنامج 500 دولار في الأسبوع لمدة أسبوع واحد أو أسبوعيْن.
أما البرنامج الثالث فهو المساعدة الكندية للنهوض الاقتصادي لمقدّمي الرعاية الأسرية، ويستفيد منه الأشخاص الذين سيجدون أنفسهم مضطرين للاهتمام بطفل أغلقت مدرستُه أو دارُ حضانته أبوابَها.
ويقدّم هذا البرنامج 500 دولار في الأسبوع، لكن لن يستفيد منه الأهالي الذين يقرّرون بملء إرادتهم إبقاء أطفالهم في المنزل.
ومن المتوقّع أن يطلب ما يصل إلى 4 ملايين كندي هذه المساعدة في وقتٍ ما.
ومن المنتظر أن يوفّر مشروع القانون «سي-2» الحجّة للحزب الديمقراطي الجديد، اليساري التوجه، للتصويت لصالح خطاب العرش الذي قدّمته الحكومة أمس.
فالحزب الديمقراطي الجديد كان قد وضع شرطيْن على الحكومة الليبرالية ليصوّت لصالح خطاب العرش: تمديدُ برنامج المساعدة الكندية لحالات الطوارئ وتخصيصُ 10 أيام من الإجازة المرَضية المدفوعة للعمّال.
(وكالة الصحافة الكندية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى