الأخبارالرئيسية

مستوطنون يجمعون الأموال لتهويد الخليل ومضاعفة عددهم

تمكن مستوطنون من جمع أكثر من 3 ملايين شيكل، خلال 100 ساعة فقط، بهدف زيادة عدد المستوطنين في الخليل إلى الضعف. وأكد تجمع شباب ضد الاستيطان، أن المستوطنين أعلنوا نيتهم استخدام هذه الأموال للاستيلاء على منازل فلسطينية في البلدة القديمة من مدينة الخليل، والبدء في بناء تجمعات استيطانية جديدة في منطقة محطة الباصات القديمة، وسوق الخضار المغلق وسط شارع الشهداء. وينوي المستوطنون، زيادة عددهم من 800 مستوطن إلى 1600 مستوطن بالبلدة القديمة، في خطوة لم تحدث منذ بداية الوجود الاستيطاني في الخليل، قبل أكثر من 40 عاماً.

وشارك في حملة التبرعات شخصيات في دولة الاحتلال على رأسهم رئيس حزب (أزرق أبيض) بيني غانتس، وحسب ما أعلن المستوطنون، فإن الحملة، ستستمر خارج دولة الاحتلال.

وفي نهاية العام الماضي، جمع المستوطنون مبلغ مليون دولار بهدف بناء حي استيطاني جديد في محطة الباصات القديمة وسط شارع الشهداء، لكن تصدي المواطنين للمخطط أعاق تنفيذه.

وطالب تجمع شباب ضد الاستيطان، السلطة الفلسطينية بضرورة التدخل قبل فوات الأوان، والعمل على إعادة المنازل الفارغة التي تركها أصحابها بسبب سياسة الإغلاق، وإيجاد حل سريع للمحلات التجارية المغلقة، والتي يزيد عددها حالياً في ظل جائحة (كورونا)، عن 2000 محل تجاري.

ويسعى المستوطنون بحماية ودعم من حكومة الاحتلال الى تغيير الوقائع على الأرض في مدينة الخليل، بهدف السيطرة على مزيد من الأراض،ي وتوسيع رقعة الاستيطان في الضفة الغربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى