أخبار كندا

مسؤولون كنديون يدافعون عن جرعة ثانية من لقاح كورونا مختلفة عن الأولى

دافع خبراء ومسؤولون عن الحصول على جرعة ثانية مختلفة عن الأولى من لقاحات الحمض النووي الريبي المرسال المضادّة لكوفيد-19، ARNm، في وقت يتأخّر وصول جرعات اللّقاح إلى كندا.
أعلنت الحكومة أنّ 2،4 مليون جرعة من لقاح فايز -بيونتيك سوف تصل منتصف الأسبوع ، أي بعد أيّام من الموعد المحدّد، وتسبّب التأخير في تغيير مواعيد الحصول على الجرعة الثانية من اللّقاح.
ودفع التأخير في تسلّم جرعات اللّقاح عددا من المقاطعات إلى تغيير مواعيد التطعيم المقرّرة للحصول على لقاح فايزر بيونتيك، واستبدالها بِمواعيد للحصول على لقاح مودرنا، وحثّ الناس على عدم إلغاء مواعيدهم، وتلقّي الجرعة الثانية أيّا يكن اللّقاح المتوفّر.
وفي أونتاريو، أطلَعت السلطات الصحيّة أبناء المقاطعة على احتمال حصولِهم على الجرعة الثانية من لقاح مختلف عن الجرعة الأولى (نافذة جديدة)، منذ أن باشروا أخذ المواعيد اعتبارا من مطلع الأسبوع.

وحثّ د. ديفيد وليامز رئيس الخدمات الطبيّة في أونتاريو أبناء المقاطعة على عدم التردّد في أخذ لقاح مودرنا، وهو من لقاحات الحمض الريبي النووي المرسال، في حال أخذوا الجرعة الأولى من لقاح فايزر.
«نريد أن تحصلوا على الحماية الكاملة في أقرب وقت ممكن» قال د. وليامز، وذكّر أنّ سلالة دلتا المتحوّرة الشديدة العدوى تنتشر بسرعة في المقاطعة.
ويتخوّف د. جيف كوُنغ أخصّائي الوبائيّات في جامعة تورونتو، من أن يؤخّر السكّان موعد الحصول على الجرعة الثانية في حال كانت من لقاح مودرنا، لأنّ ذلك من شأنه أن يؤخّر عمليّة التطعيم في المقاطعة.
وأثبت تحليل البيانات التي جمعتها منظّمة البحث المستقلّ أنّ جرعتَين من لقاح مودرنا واثنتين من لقاح فايزر تتمّتعان بالجودة نفسها، وبالتالي، لا يطرح تبديل أحد اللقاحين مشكلة حسب ما قال د. جيف كوُنغ.
وفي ألبرتا، أطلعَت الحكومة السكّان على احتمال تغيير مواعيد الحصول على اللقاح تبعا للقاحات المتوفّرة، وأوضحت أنّ اللقاحات من نوع الحمض الريبي النووي المرسال قابلة للتبديل، بمعنى أن تكون الجرعة الأولى التي يتلقّاها الشخص من أحد اللقاحات، والجرعة الثانية من لقاح مختلف.
وأوضحت سلطات الصحّة العامّة في المقاطعة أنّ كميّات كبيرة متوفّرة لديها من لقاح مودرنا، ومن الممكن الحصول في وقت قصير على موعد لأخذ هذا اللقاح.
وفي كيبيك، نقل رئيس الحكومة فرانسوا لوغو عن خبراء قولَهم إنّ هناك «حماية صغيرة إضافيّة» مرتبطة بتبديل اللقاحات. (نافذة جديدة)
بالمقابل، هناك ارتفاع طفيف في احتمال أن يؤدّي التبديل إلى آثار جانبيّة حسب ما قال فرانسوا لوغو.
وأشاد رئيس حكومة كيبيك بتبديل اللقاحات بالنسبة للّذين تلقّوا الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا، الذين بإمكانهم دون مشكلة أخذ الجرعة الثانية من لقاح مودرنا.
وفي مانيتوبا، شجّعت السلطات المراهقين على تلقّي لقاح مودرنا، وحذّرت من أنّها قد تضطرّ إلى إلغاء المواعيد المقرّرة للحصول على لقاح فايزر بعد 7 تمّوز يوليو المقبل، بسبب تباطؤ العرض.
(وكالة الصحافة الكنديّة)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى