لماذا يتباطأ الهجوم الروسي ومن المنتصر في حرب أوكرانيا؟ - جريدة مشوار ميديا
مقالات

لماذا يتباطأ الهجوم الروسي ومن المنتصر في حرب أوكرانيا؟

المحلل السياسي/ ألكسندر نازاروف

في المواجهة بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية تبين أن الخصوم أكثر استقرارا وقوة مما توقعه الطرفان.

فالحرب العسكرية الروسية الخاطفة لم تنجح في أوكرانيا، والحرب الاقتصادية الخاطفة ضد روسيا من قبل الولايات المتحدة والغرب لم تنجح هي الأخرى بدورها.

بل يمكن القول الآن على وجه اليقين إن الحرب في أوكرانيا قد انتقلت إلى فئة الحرب الطويلة. وفي هذه الحالة، فإن ما يجري هو حرب قدرات أو إمكانات، وبالنظر إلى وجود أسلحة نووية، فإن القدرات العسكرية والاقتصادية (التي يتفوق فيها الغرب)، ليست أكثر أهمية من إمكانات الاستقرار الداخلي (الذي تتفوق فيها روسيا).

والتباطؤ في الهجوم الروسي يثير كثيرا من الأسئلة لدى الجميع، لعل أهمها لماذا تتصرف روسيا في أوكرانيا بضبط النفس على هذا النحو، ولماذا تستمر في القتال هناك بمجموعات أقل عددا من القوات الأوكرانية بعدة مرات.

أعتقد أنه لم يعد حتى الآن أشخاص من السذاجة بحيث يعتقدون أن روسيا في حالة حرب مع أوكرانيا، وليس مع الولايات المتحدة الأمريكية. ومع ذلك، تستمر الأغلبية، عبثا، في قياس النجاح في اللعبة الكبرى من خلال أحداث الحرب الروسية الأوكرانية، وليس من خلال أحداث المواجهة الروسية الأمريكية.

ومع ذلك، فالوضع غير متماثل. فالانتصار على أوكرانيا، بالنسبة لروسيا، لا يعني الانتصار على الغرب. لكن الغرب بإمكانه أن يهزم روسيا إذا ما هُزمت في أوكرانيا، لأن ذلك سيؤدي إلى زعزعة استقرارها داخليا.

علاوة على ذلك، فإن الانتصار على أوكرانيا وحدها لا يعني انتصار روسيا في الحرب ككل، لأن الولايات المتحدة الأمريكية ستدفع بأتباع أخرى من أتباعها في المعركة، مثل بولندا ورومانيا، وأقزام البلطيق، وغيرهم من المتفائلين، ممن يريدون الحرب مع قوة نووية كروسيا.

في الوقت نفسه، يمكن لروسيا هزيمة الغرب قبل النصر في أوكرانيا، أو حتى من دون نصر عسكري في أوكرانيا، إذا ما أدى تبادل العقوبات والضربات الاقتصادية الأخرى إلى زعزعة استقرار الغرب إلى حد التفكك قبل روسيا.

وذلك هدف أصبح أسهل بالنسبة لروسيا بسبب الكارثة المتنامية في الاقتصاد الغربي، وتسارع التضخم هناك، واستحالة كبحه من دون التوقف عن طباعة نقود غير مغطاة، ما يعني من دون انهيار للبورصات وأزمة ديون واسعة النطاق.

شخصيا، لا أرى سببا للإسراع في مجرى الحرب، بينما تفضل الولايات المتحدة الأمريكية أن تقتصر على دماء الأوكرانيين دون إضافة علف مدافع بولندي أو روماني. والحرب مع أوكرانيا وحدها تسمح لروسيا بالحد من الخسائر وإهدار الموارد.

حتى الآن، يحارب في أوكرانيا جيش روسي محترف، والحرب لا تؤثر على المجتمع الروسي، الذي يقف متكاتفا إلى أقصى الحدود حول الرئيس، ومستعد لتحمل المصاعب في مواجهة الولايات المتحدة. وسوف يكون للتعبئة العامة تأثير سلبي على الاستقرار الداخلي، لهذا يجب تأجيلها لأقصى وقت ممكن، ويفضل استبعادها نهائيا.

ويتعين دفع ثمن ذلك بإبطاء وتيرة التقدم في الحرب، كما أسلفت أعلاه، فالحرب الرئيسية لروسيا هي حرب اقتصادية مع أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وقد بدأت روسيا لتوها باستخدام قدراتها في تلك الحرب. ولأسباب طبيعية، ستكون المعركة الرئيسية في الخريف والشتاء، عندما يكون لأوراق اللعب الرابحة لدى روسيا – الطاقة والغذاء – الوزن الأقصى.

بالطبع، كانت الهزيمة السريعة لأوكرانيا أفضل من الهزيمة البطيئة. ولا أزعم أن إطالة الحرب كان في الأصل جزءا من خطط بوتين، ومع ذلك فمن الضروري الآن، بما أن القضية لا يمكن حلها بسرعة، تعديل تكتيكات العمل على الجبهة الثانوية (الأوكرانية) مع متطلبات المواجهة العامة مع الغرب.

إلا أن السؤال يبقى مطروحا: لماذا كان علينا أن نلجأ لذلك منذ البداية، إذا كان الهدف الآن هو إبطاء مسار الحرب في أوكرانيا وتأجيل انضمام بقية أوروبا إلى الصراع؟

لقد تمكنت الولايات المتحدة الأمريكية، لسوء الحظ، من التعجيل ببدء الاشتباك. وكان سحب قواتها من أفغانستان على نحو عاجل، صيف عام 2021، دليلا دامغا على تخطيطها للصراع في أوكرانيا منذ ذلك الحين، وهو ما دفعها لتحرير الموارد من أجل ذلك.

وكان بوتين محقا عندما قال إن العقوبات وكل ما نراه الآن أمام أعيننا أمرا لا مفر منه. ففي 22 فبراير الماضي، قبل اندلاع الحرب بيومين، أصدر الرئيس الأوكراني، زيلينسكي، مرسوما بشأن التعبئة العامة. أي أن غزو أوكرانيا لإقليم الدونباس أصبح أمرا لا محيص عنه بعد بضعة أسابيع فقط. وإذا لم تتدخل روسيا، كان لابد من خوض القتال في دونيتسك ولوغانسك، مع تشكيلات كاملة من الأعمال العدائية من جانب الغرب.

وكان على بوتين أن يحسم أمره بين خيارين أحلاهما مرّ.

أعتقد أنه بعد الانتهاء من المرحلة الثانية من العملية العسكرية، أي بعد ضم “نوفوروسيا” (المنطقة التاريخية “روسيا الجديدة”، التي تضم الشريط من خاركوف إلى أوديسا وترانسنيستريا)، قد تتحول روسيا إلى الدفاع الاستراتيجي، وستكون معنية بتجميد الصراع لبعض الوقت. ففي نهاية المطاف، لن تذهب أوكرانيا بعيدا عنا، وبعد انتصار روسيا على الولايات المتحدة، سيتم حل القضية الأوكرانية أسهل كثيرا، إن لم يكن تلقائيا.

فهناك بالفعل كارثة بصدد الوقوع في الاقتصاد الأوكراني، بدأت بأزمة طاحنة للوقود، و45% من الشركات توقفت عن العمل، و31% تعمل جزئيا. ومن المتوقع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي من 30-40%، ولن يمكن للمساعدات الأمريكية أن تدعم أوكرانيا لفترة طويلة.

ليس لدي أدنى شك في أن الولايات المتحدة الأمريكية محكوم عليها بالسقوط لأسباب داخلية فحسب، بغض النظر عن تصرفات روسيا، ومع وضع الرد الروسي في الاعتبار فإن هذه العملية سوف تتسارع.

ولا يكمن الخطر في خسارة روسيا، وإنما في لجوء الولايات المتحدة إلى الحرب النووية حينما تدرك أنها محكوم عليها بالخسارة المؤكدة.

هذه مجرد محاولات شخصية لفهم الوضع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services