الأخبار

لافروف: مبادرات إدارة ترامب في الشرق الأوسط لا يجب أن تكون بديلا للحل العادل للقضية الفلسطينية ومستعدون لتسليح العراق

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الجهود التي بذلتها واشنطن مؤخرا لتطبيع العلاقات بين إسرائيل وبعض الدول العربية لا يجب ان تكون بديلا للحل العادل للقضية الفلسطينية.

وفي أعقاب محادثات أجراها في موسكو مع نظيره العراقي، فؤاد حسين، قال لافروف: “لقد ناقشنا الوضع حول الصراع العربي الإسرائيلي. ونشترك في الرأي القائل إن الجهود المتخذة بمبادرة من إدارة دونالد ترامب لتطبيع العلاقات بين دول عربية منفردة وإسرائيل، ومع كل إيجابيتها، لا يجب أن تكون بديلا عن تسوية عادلة للقضية الفلسطينية”.وفي وقت سابق، وقعت البحرين والإمارات، بتوسط الولايات المتحدة، اتفاقين مع إسرائيل حول تطبيع العلاقات الثنائية، وذلك قبل توقيع الولايات المتحدة وإسرائيل والبحرين والإمارات “اتفاقيات أبراهام”، التي من شأنها أن تفتح الطريق أمام إقامة علاقات بين إسرائيل ودول عربية أخرى.

ولم يتم الكشف حتى الآن عن محتويات “اتفاقيات أبراهام”، ما عدا أنباء عن موافقة إسرائيل على تأجيل تنفيذ قرارها بسط سيادة الدولة العبرية على بعض مناطق الضفة الغربية المحتلة.

وأعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن استعداد موسكو لتلبية أي طلب ستتلقاه من قبل العراق في مجال التسليح. وأكد لافروف اليوم الأربعاء، أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي فؤاد حسين الذي يزور موسكو حاليا، أن لدى البلدين علاقات ودية قديمة، مشيرا إلى أن هذه العلاقات لم تمنع بغداد أبدا من تطوير علاقات مع دول إقليمية وغربية أخرى.

وأبدى وزير الخارجية الروسي تفاؤله إزاء فرص تطوير التعاون بين بلاده والعراق في كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك، مشيرا إلى أن روسيا كانت ولا تزال تلعب دورا بالغ الأهمية في ضمان القدرات الدفاعية للعراق وتسليح جيشه وأجهزته الأمنية، لاسيما في ضوء التهديدات الإرهابية القائمة في البلاد.

وتابع: “نحن مستعدون لتلبية كافة احتياجات العراق من المنتجات العسكرية روسية الصنع”.

وأشار لافروف إلى أن وزير الدفاع العراقي جمعة عناد سيصل روسيا قريبا، معربا عن قناعته بأن هذه الزيارة ستشمل دراسة مفصلة للملفات المتعلقة بالتعاون الثنائي في المجال الدفاعي بين الدولتين.

المصدر: نوفوستي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى