الرئيسيةعين على كندامنوعات

لافال تشتري جزيرتيْن بـ22 مليون دولار تجنباً للتمدد العمراني وحفاظاً على البيئة

اشترت بلدية لافال جزيرتيْن في نهر “ميل إيل” (Mille Îles) بسعر 21,9 مليون دولار بهدف الحفاظ عليهما من التمدّد العمراني، إذ كان أحد المطورين العقاريين ينوي بناء أبراج سكنية ومنازل عليهما.

والجزيرتان هما “ليل أو فاش” (l’île aux Vaches أي “جزيرة البقر”) و”ليل سان بيار” (l’île Saint-Pierre أي “جزيرة القديس بطرس”) وتبلغ مساحتمها نحو 160 هكتاراً (أي نحو 1,6 كيلومتر مربع).

ونهر “ميل إيل” هو أحد أذرع نهر “سان لوران”، وتقع فيه الجزيرتان إلى الشمال مباشرة من جزيرة يسوع (l’île Jésus) التي تتكون منها، ومن جزر صغيرة حولها، مدينةُ لافال.

ولشراء الجزيرتيْن دفعت بلدية لافال مبلغ 4,9 ملايين دولار لشركة “بارك دي تروازيل” (Parc des trois îles) وتخلت لها عن قطعة أرض يُقدَّر ثمنها بـ10 ملايين دولار تقع إلى الشرق من الطريق السريع رقم 25 (A25). وهذه الشركة تابعة لشركة “مونيت” (Monit) التي تستثمر في التطوير العقاري ويقع مقرها في مونتريال.

أمّا المبلغ المتبقي، وقدره 7 ملايين دولار، فقدّمته حكومة مقاطعة كيبيك لبلدية لافال لمساعدتها على تملّك الجزيرتيْن.

عمدة لافال مارك دوميرس (أرشيف) Ryan Remiorz / CP

والجزيرتان جزءٌ من أرخبيل “سان فرانسوا” الذي يتميز بثروته الحرجية ومستنقعاته وأعشابه، وتشكلان أكثر من 80% من مساحته الإجمالية.

وتتميز “ليل أو فاش”، كبرى الجزيرتيْن، بوفرة الحيوانات البرمائية وتنوعها وبوجود ثدييّات كبيرة فيها.

وتنوي بلدية لافال وضع خطة تنموية تتيح للسكان زيارة الجزيرتين بهدف ممارسة بعض أنواع الرياضة، لاسيما المشي وركوب الدراجات الهوائية وقوارب الكاياك.

ويرى عمدة لافال مارك دوميرس أنّ الجزيرتيْن قد تشكلان “واجهة رائعة لتثقيف الناس حول أهمية البيئة، وبالطبع كلّ الحيوانات والنباتات التي تحيط بنا”.

وقالت بلدية لافال إنّ شراءها الجزيرتيْن لا يمنع فقط التمدّد العمراني من الوصول إليهما بل يجنبها ضرورة بناء جسر أو أكثر لربطهما بمدينة لافال إذا ما شُيّدت فوقهما المنازل والأبراج السكنية.

مبنى بلدية لافال (Laurent Bélanger / Wikipedia)

يُشار إلى أنّ فكرة الاستثمار العقاري في جزيرتيْ “ليل أو فاش” و”ليل سان بيار” ترقى إلى ثلاثة عقود وقوبلت بمعارضة في أوساط سكان المناطق المجاورة.

وتقع لافال مباشرة شمال جزيرة مونتريال، وبشكل شبه كلي على جزيرة يسوع البالغة مساحتها 246 كيلومتراً مربعاً والواقعة في نهر سان لوران، وهي ثالثة كبريات مدن مقاطعة كيبيك من حيث عدد السكان، بعد مونتريال وكيبيك العاصمة، وبلغ عدد سكانها نحو 439 ألف نسمة عام 2019.

(وكالة الصحافة الكندية / موقع “تي في آ” / راديو كندا الدولي)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى