الأخبارالرئيسيةعين على كندا

كندا قد تتبرّع للدول الفقيرة بفائضها من لقاحات كوفيد 19

أكّد مصدر حكومي كندي لوكالة رويترز أن كندا قد تتبرّع للدول الفقيرة بفائض جرعات لقاح كوفيد-19 التي ستشتريها بمجرّد حصول هذه اللقاحات على نتائج فعّالة بالإضافة إلى اعتمادها من قبل وزارة الصحة.
وقد حجزت كندا ما يصل إلى 414 مليون جرعة لقاح عبر سبع اتفاقيات شراء مع شركات صيدلانية عبر العالم‎.‎ وسيكون ذلك كافيًا لتطعيم سكّان كندا جميعًا أكثر من خمس مرات حيث ‏تتطلب ‏معظم اللقاحات استعمال جرعتين‎.‎
ويبلغ عدد سكان كندا حوالي 38 مليون نسمة.
ووفقًا لباحثي مركز»ديوك غلوبل هيلث إينوفايشن سنتر» Duke Global Health ‎Innovation ‎Center ‎‎ في ولاية كارولينا الشمالية‎، فإنّ كندا تأتي في المرتبة الأولى بين الدول من حيث عدد جرعات اللقاح للفرد.
وحجزت بعض الدول الغنية مليارات الجرعات مبكّرًا حتى قبل ظهور نتائج المرحلة الثالثة للتجارب السريرية التي تقوم بها مختبرات الشركات الصيدلانية.

هذا ما دفع بنجامين شرايبر منسق شؤون لقاح كوفيد-19 في منظمة اليونيسف التحذير من أن تحصل الدول الغنية على كلّ القاحات. «علينا تجنب أن تحصل الدول الغنية على كل اللقاحات ‏وبالتالي لا ‏تتبق جرعات كافية للبلدان الأفقر»‎، كما قال.
ووفقًا لوكالة الأخبار الفرنسية (أ ف ب) فإن أكثر من ثلاثين شركة صيدلانية تقوم بتجارب لإنتاج لقاح ضدّ كوفيد-19. ووصل 11 منها إلى المرحلة الثالثة من التجارب التي تُمنح بعدها الاعتمادات الحكومية.
وستقوم كندا بالتبرّع بفائض ما تشتريه من لقاحات ضدّ كوفيد-19 عبر آلية «كوفاكس» COVAX) ‎) المدعومة من منظمة الصحة ‏العالمية والتي ستوزعها بين الدول المتلقية‎.‎
وآلية «كوفاكس» يقودها التحالف العالمي للقاحات «غافي» (GAVI)‎ ‎ تساهم في تطوير القدرة على تصنيع اللقاح. وتهدف أساسًا إلى شراء ‏اللقاحات وتوزيعها بين البلدان.
وأُطلقت هذه المبادرة في أبريل نيسان الماضي. وتجمع الحكومات والعلماء والشركات والمجتمع المدني والمؤسسات الخيرية مثل مؤسسة بيل ‏وميليندا غيتس والبنك الدولي ومؤسسات أخرى.
ومن بين أهدافها الأخرى، توفير جرعات كافية لما لا يقل عن 20٪ من سكان البلدان‏. وتأمل هذه الآلية في توزيع ملياري جرعة بشكل منصف بحلول نهاية عام 2021‏‎.‎
وأعرب يوم الجمعة الماضي، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية عن أمله من أن تستفيد في طلّ بلدان العالم من أي قدم علمي. وبالنسبة له فإنّه «لا شك في أن اللقاح سيكون أداة أساسية للسيطرة على الوباء».‏
وخلصت دراسة قام بها باحثون من جامعة نورث إيسترن في الولايات المتحدة الأمريكية إلى وجود صلة بين الوصول إلى اللقاح والوفيات التي يتسبّب فيها كوفيد-19‏‎.‎
وقارنوا بين حالتين قد تحدثان في العالم. فمثلَا، إذا اشترت 50 دولة غنية أول ملياري جرعة من اللقاح فستنخفض وفيات كوفيد-19 عبر الاعلم بنسبة 33%.
وفي حالة توزيع جرعات اللقاح على أساس عدد سكان الدولة دون الأخذ بعين الاعتبار قدرتها على الدفع فستنخفض الوفيات التي يتسبّب فيها كوفيد-19 بنسبة 61%.
( سي بي سي / رويترز)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى