كندا «تطلق النار على نفسها» بفرض العقوبات ضد روسيا - جريدة مشوار ميديا
أخبار كندا

كندا «تطلق النار على نفسها» بفرض العقوبات ضد روسيا

أكد السفير الروسي لدى كندا أوليغ ستيبانوف أن أوتاوا تطلق النار على نفسها بفرض عقوبات على روسيا، حيث لن يكون لذلك تأثير كبير على الاقتصاد الروسي.
وقال في تصريح لقناة «روسيا 24» التلفزيونية: «يبدو لي أن كندا تتأرجح مع كل جولة من العقوبات، وهنا في الجولة الحالية عليك أن تفهم أن حجم مبيعاتنا التجارية ضئيل، لقد كان يتعافى في الآونة الأخيرة، وكان من المفترض أن يصل إلى حوالي 2.5 مليار دولار، وعلى سبيل المقارنة، هذا هو حجم التداول ليوم واحد بين كندا والولايات المتحدة، ومن خلال رفع العقوبات المفروضة على الصادرات وفرض هذه القيود، فقد حرموا منتجيهم من حوالي 700 مليون دولار كدخل سنوي، وهذا لن يكون له أي تأثير كبير على الاقتصاد الروسي».
وشدد السفير على أن «العقوبات الغربية لن تكون قادرة على التأثير على السياسة السيادية لروسيا عندما تحاول وضع خيار أمامها، وقال: «الشرف هو بالطبع أثمن بالنسبة لنا، وهكذا، فأن الطبقة السياسية الكندية تستخف بتصميم روسيا على تحقيق أهدافها الأمنية في الوضع حول أوكرانيا».
وأشار إلى أن «الوضع حول البعثات الدبلوماسية الروسية في كندا متوتر حاليا، وأقصد ليس فقط السفارة في أوتاوا، وإنما القنصلية العامة في مونتريال وتورنتو».
وتابع: «الكونغرس الكندي الأوكراني هو المنظمة الرئيسية التي توحد القوميين الأوكرانيين في كندا، وهناك الكثير منهم، ويعيش أكبر مجتمع أوكراني هنا، ووفقا للبيانات الرسمية مليون ونصف مليون شخص، أما حسب بيانات غير رسمية فيمكن أن يصل إلى 2.5 مليون، هناك اعتصامات أمام قنصلياتنا بطريقة منظمة للغاية أسوار سفاراتنا مغطاة بالطلاء، والزجاجات والبيض التالف يتم إلقاؤها على السيارات والمباني».
وأشار ستيبانوف، إلى أن «الشرطة ليست مستعدة دائما للرد على مثل هذه الإجراءات، لكن البعثة الدبلوماسية تعمل مع الجانب الكندي».
وقال: «الوضع يصل إلى حد أننا نتلقى رسائل بالتهديد لأرواح أفراد عائلات الدبلوماسيين، ونحاول حمايتهم قدر المستطاع».
وسبق ان ادانت حكومة كندا الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا وفرضت عقوبات على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيس الأركان العامة فاليري غيراسيم وابعاد بنوك روسية من نظام التحويلات المالية سويفت واغلقت مجالها الجوي في وجه الطائرات الروسية وقدمت قروضا ومساعدات مالية وعسكرية تفوق عن 650 مليون دولار .
من جهته، أقر رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو بأن «العقوبات المفروضة على بوتين رمزية»

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services