رياضة

كندا تحصد 24 ميداليّة في أولمبياد طوكيو وحصّة الأسد للسيّدات

أسدلت طوكيو الستار على دورة الألعاب الصيفيّة 2020، التي جرى تأجيلُها العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجدّ.

وجرت المنافسات كلّها في غياب الجمهور ووسط تدابير وقاية صحيّة مشدّدة، وحصد اللاعبون الكنديّون 24 ميداليّة.

وحقّقت كندا أفضل رصيد من الميداليّات في دورة ألعاب أولمبيّة صيفيّة، إن استثنينا دورة ألعاب لوس أنجلوس عام 1984 التي قاطعها الاتّحاد السوفييتي ودول أخرى وأحرزت كندا فيها 44 ميداليّة.

وضمّ المنتخب الكندي 371 لاعبا ولاعبة من معظم أنحاء البلاد، وتألّقت اللاعبات السيّدات بصورة خاصّة و أحرزن 18 من مجموع 24 ميداليّة لِكندا.

الكندي داميان وارنر يلتفّ بعلم كندا.

داميان وارنر فاز بالذهبيّة في المسابقة العشاريّة (ديكاتلون)

الصورة: AFP VIA GETTY IMAGES / BEN STANSALL

وتمكّن اللاعبون واللاعبات الكنديّون من تجاوز الظروف الصعبة التي فرضتها الجائحة (نافذة جديدة)، واستعدّوا لخوض غمار المنافسات، وأجروا التمارين في الباحات الخلفيّة و ملاعب الهوكي وسواها، ولم يتحمّلوا الكثير فحسب وإنّما حقّقوا أداء مميّزا في طوكيو.

في رأيي، هذا أفضل أداء تحقّقه كندا في دورة أولمبيّة قالت مارني ماكْبين رئيسة البعثة الكنديّة والبطلة الأولمبيّة صاحبة 3 ميداليّات ذهبيّة في التجديف، التي أحرزت اثنتان منها في برشلونة عام 1992 وثالثة في أتلانتا عام 1996.

المجد من أيّ مكان كان  ، صرخة أطلقها المنتخب الكندي في حملته لِأولمبياد طوكيو، وسلّط فيها الضوء على رياضيّين من كلّ الخلفيّات والمسيرات الرياضيّة، نجحوا في شقّ طريقهم نحو حلبات المنافسة.

وكانت الميداليّة الأولى التي فازت بها كندا فضيّة (نافذة جديدة)، في منافسة التتابع 100 متر 4 مرّات سباحة حرّة ، أحرزتها الكنديّات كايلا سانشيز و ومارغريت ماكنيل وبيني أولكسياك و ريبيكا سميث.

سيّدة متأثّرة بعد فوزها بميداليّة فضيّة.

لورانس فانسان لابوانت بدت متأثّرة وهي تتلقّى الميداليّة الفضيّة في سباق القارب الأحادي 200 متر

الصورة: THE CANADIAN PRESS / NATHAN DENETTE

وفازت الكنديّتان سيتريني بوليو و جينيفر أبيل بفضيّة في منافسة الغطس، وتألّقت بعد ذلك مارغريت ماكنيل وحازت على ميداليّة ذهبيّة في منافسة السباحة 100 متر فراشة.

وفازت السبّاحة كايلي ماس بالفضيّة في سباق 100 متر سباحة ظهر وبالفضيّة في سباق 200 متر سباحة ظهر.

وحقّقت جيسيكا كليمكايت فوزا تاريخيا وأحرزت البرونزيّة في الجودو في الأقلّ من 57 كيلوغراما لِتصبح أوّل كنديّة تفوز بميداليّة في هذه الرياضة.

وأصبحت بطلة السباحة بيني أولكسياك صاحبة أكبر رقم قياسي من الميداليّات، وفي رصيدها 7 ميداليّات أولمبيّة، 3 منها أحرزتها في طوكيو، بعد أن أحرزت 4 ميداليّات في أولمبياد ريو عام 2016.

وحقّقت ميداليّة برونزيّة في سباق التتابع 100 متر 4 مرّات سباحة حرّة، لتضيف ميداليّة إلى الستّ الأخرى التي كانت في رصيدها.

وتغلّب فريق كندا النسائي على فريق البرازيل في منافسة السوفتبول، وأحرز البرونزيّة، ليكون أوّل فريق كندي يفوز بميداليّة في هذه الرياضة.

سبّاحة تحمل ميداليّة برونزيّة.

بطلة السباحة بيني أولكسياك صاحبة أفضل رقم قياسي كندي حائزة على 7 ميداليّات أولمبيّة

الصورة: DAVID LETKY

وفازت الكنديّة كاترين بوشمان بينار بميداليّة برونزيّة في الجودو في مباريات الأقلّ من 63 كيلوغراما، وأحرزت مود شارون الذهبيّة في رفع الأثقال.

وأحرزت الكنديّتان هيلاري جانسينز وكايلي فيلمر البرونزيّة في منافسة القارب الثنائي في التجديف ، وأحرزت كندا الذهبيّة في منافسة قارب الثماني في التجديف، وأحرزت الكنديّتان لورانس فانسان لابوانت وكيتي فانسان برونزيّة في القارب الثنائي 200 متر

وكانت الميداليّة السادسة التي أحرزتها كندا في السباحة من نصيب الفريق الكندي النسائي الذي فاز بالبرونزيّة في منافسة 100 متر 4 مرّات سباحة حرّة.

وفاز أندري دي غراس بالبرونزيّة في منافسة العدو 100 متر، وفاز بعد ذلك بالذهبيّة في سباق العدو 200 متر.

ونالت الكنديّة لورانس فاسان لابوانت الفضيّة في سباق الكاياك الأحادي 200 متر، والكنديّة لوريان جيني بالبرونزيّة في سباق الدراجات الهوائيّة.

وتألّق الكندي داميان وارنر في المسابقة العشاريّة (ديكاتلون) وأحرز الميداليّة الذهبيّة، وتمّ اختياره بعد ذلك لِيحمل علم كندا في حفل اختتام أولمبياد طوكيو.

أبطال أولمبيون كنديّون يرفعون ميداليّاتهم.

من اليسار: مود شارون ولورانس فانسان لابوانت و بيني أولكسياك وأندري دي غراس و داميان وارنر يحملون ميداليّاتهم الأولمبيّة

الصورة: GETTY IMAGES

وفي سباق المشي لِمسافة 50 كيلومترا، فاز إيفان دانفي بالميداليّة البرونزيّة/ وأحرز محمّد أحمد الفضيّة في سباق العدو 5000 متر، وفاز الفريق الكندي بابونزيّة في سباق التتابع 100 متر 4 مرّات في العدو، وصعد إلى البوديوم كلّ من أندري دي غراس و آرون براون وجيروم بليك و برندن رودني.

وفي كرة القدم النسائيّة، تفوّق الفريق الكندي على فريق السويد في ضربات الجزاء 3-2، بعد شوطين إضافيّين وأحرز الميداليّة الذهبيّة للمرّة الأولى في هذه الرياضة.

وسبَق أن أحرزت كندا البرونزيّة في أولمبياد لندن وأيضا في أولمبياد ريو.

واستمرّت النجاحات وأحرزت الكنديّتان لورانس فانسان لابوانت وكيني فانسان البرونزيّة في سباق القارب الثنائي مسافة 500 متر.

وكانت الميداليّة الذهبيّة مسك الختام، وكانت من نصيب الكنديّة كيلسي ميتشيل في منافسة الدرّاجات الهوائيّة

ومع هذا الأداء المميّز، أثبت اللاعبون واللاعبات أنّ المجد في الرياضة يأتي من أيّ مكان كان.

(سي بي سي)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى