أخبار كنداصحة

كندا تتجاوز الـ2 مليون إصابة بكورونا

جاوزت كندا، مع استكمال تحديثات البيانات الصحية في المقاطعات والأقاليم، مليونيْ حالة إصابة بوباء ’’كوفيد – 19‘‘ منذ وصول الجائحة إليها أواخر فصل شتاء عام 2020.
وهذا يعني أنّ كندياً من أصل 19 أُصيبَ بفيروس كورونا المستجدّ أو بأحد متحوّراته منذ مطلع الجائحة.
وأودى الوباء بحياة 30.152 شخصاً من بين المصابين، 11.667 منهم في كيبيك، ثانية كبريات المقاطعات من حيث عدد السكان (8,63 ملايين نسمة)، و10.146 آخرون في أونتاريو، كبرى المقاطعات (14,92 ملايين نسمة)، و3.299 آخرون في ألبرتا، رابع أكبر مقاطعة (4,46 ملايين نسمة)، و2.414 آخرون في بريتيش كولومبيا، ثالث أكبر مقاطعة (5,25 ملايين نسمة).
وعلى الرغم من ارتفاع معدل التطعيم بين السكان، يبدو أنّ الوباء لا يزال بعيداً عن السيطرة عليه في ظل الانتشار السريع لمتغيّر ’’أوميكرون‘‘.
فكيبيك وأونتاريو، على سبيل المثال، سجلتا أرقاماً قياسية لحالات الإصابة الجديدة في الأيام الأخيرة، ودخل إقليم نونافوت في الإغلاق التام يوم الجمعة.
وأعلنت كيبيك وجارتها الشرقية مقاطعة نيو (نوفو) برونزويك عن قيود أكثر صرامة أمام الارتفاع المسجل في عدد الإصابات اليومية، وهو ارتفاع ربما لم يتم تشخيصه بشكل كافٍ حسب الخبراء.
وتفيد آخر البيانات المحدّثة أنّ 77% من الكنديين محصنون بشكل كافٍ ضدّ الوباء، كما أنّ حملة التطعيم بالجرعة المعززة تجري على قدم وساق في مختلف أنحاء كندا.
وبينما ثبت أنّ متغيّر ’’أوميكرون‘‘ قادر على إصابة أعداد كبيرة من الأشخاص الذين تناولوا اللقاح، فإنّ الأشخاص غير المحصنين يظلون ممثلين بشكل زائد بين المرضى في المستشفيات وفي الوفيات.
وفي مقاطعة كيبيك يمكن للأشخاص البالغين 60 عاماً فما فوق أن يأخذوا ابتداءً من اليوم موعداً لتلقي جرعة معززة من اللقاح. وعليهم لهذه الغاية النقر على هذا الموقع الإلكتروني (نافذة جديدة) التابع لسلطات الصحة العامة في المقاطعة.
وتفيد آخر البيانات الصادرة عن سلطات الصحة العامة في كيبيك أنّ 28% من الأشخاص المنتمين للفئة العمرية المذكورة قد تناولوا الجرعة المعززة.
يُشار إلى أنّ سلطات الصحة العامة في أونتاريو أعلنت أوائل الشهر الحالي توسيع نطاق أهلية الجرعة المعززة لسكان المقاطعة ليشمل البالغة أعمارهم 50 عاماً فما فوق ابتداءً من 13 كانون الأول (ديسمبر) في ظلّ المخاوف من متغيّر ’’أوميكرون‘‘.
(نقلاً عن موقع راديو كندا)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى