الأخبار

قتلى وجرحى إسرائيليون في قصف فلسطيني عنيف على أسدود وعسقلان وبئر السبع ومستوطنات غلاف غزة

أفادت وسائل الاعلام الاسرائيلية، اليوم الثلاثاء، بمقتل إسرائيليين اثنين جراء القصف الصاروخي على أشكول.

وكشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي، عن إصابة خطيرة جراء القصف الصاروخي المباشر لسيارة في بئر السبع.

وأفادت بوقوع 14 إصابة، بينها 4 خطيرة، و 1 حرجة جدا، في صفوف الإسرائيليين جراء سقوط صاروخ على مبنى في أشكول. من جانبها، أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة “حماس”، قصف موقع إسناد “صوفا” بقذائف الهاون، فيما أعلنت كتائب “الشهيد أبو علي مصطفى” استهدافها تجمعا للدبابات الإسرائيلية في موقع “ملكة” العسكري.

وأشارت “كتائب القسام” إلى قصفها أسدود برشقة صاروخية للمرة الثالثة اليوم وقصف “ناحل عوز” بقذائف الهاون، مؤكدة أنها قصفت “سديروت” بقذائف الهاون من العيار الثقيل “ردا على استمرار العدوان”.

كما أعلنت قصف “تحشدا لجنود العدو قرب “زيكيم” برشقة صاروخية”.

من جهتها، أكدت ألوية “الناصر صلاح الدين” أنه “في إطار معركة “سيف القدس”، وردا على اغتيال القائد في سرايا القدس، حسام أبو هربيد، واستهداف بيوت الآمنين، قصفت الألوية مغتصبة العين الثالثة ضمن مجمع أشكول الاستيطاني شرق خان يونس، برشقة صاروخية من طراز 107”.

هذا وقالت “سرايا القدس”، الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي”: “لا يزال فرسان الوحدة المدفعية يدكون مواقع وحشودات العدو العسكرية في غلاف غزة بوابل كبير من قذائف الهاون الثقيل”. واستمر القصف لمختلف المدن والتجمعات الاسرائيلية فيما تتعرض مدينة غزة والقطاع لقصف عنيف ودمار هائل .

وتشهد  مدن الضفة الغربية وداخل الخط الأخضر  اضرابا شاملا  اليوم و اشتباكات حادة بين المواطنين الفلسطينيين والجنود الإسرائيليين، بعد خروج مسيرات، تضامنا مع سكان قطاع غزة الذين يتعرضون لقصف إسرائيلي.

وأفادت المصادر الاعلامية والصحية  في الضفة الغربية بأن 16 فلسطينيا، أُصيبوا بالرصاص الحي بينهم إصابتان خطيرتان في الرقبة والبطن بالإضافة إلى تسجيل عشرات حالات اختناق بالغاز، وسط احتدام المواجهات بين المواطنين الفلسطينيين والجنود الإسرائيليين على مداخل مدن رام الله ونابلس وبيت لحم والخليل.

هذا وعم الإضراب الشامل اليوم الثلاثاء، محافظات الضفة الغربية والداخل احتجاجا على العدوان الإسرائيلي المتواصل على الشعب الفلسطيني وتضامنا مع ضحايا الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.

الأمم المتحدة: نزوح أكثر من 52 ألف فلسطيني جراء الغارات الإسرائيلية على غزة

اعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية عن نزوح أكثر من 52 ألف فلسطيني من أماكن سكناهم، جراء الغارات الإسرائيلية التي خلفت دمار نحو 450 مبنى في قطاع غزة، كليا أو جزئيا.

وفي تصريحات صحفية قال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة، جينز ليركي، اليوم الثلاثاء، إن حوالي 47 ألفا من النازحين الفلسطينيين وجدوا لهم مأوى في 58 مدرسة تديرها الأمم المتحدة في غزة.

وذكر المتحدث أن 132 مبنى تم تدميرها بالكامل جراء غارات الطيران الإسرائيلي على القطاع، إضافة إلى إلحاق أضرار جسيمة بـ 316 مبنى، بينها 6 مستشفيات و9 مراكز للرعاية الصحية الأولية.

وشكر وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، الإدارة الأمريكية على إحباط قرار لمجلس الأمن ينتقد بلاده.

وقال غانتس في تغريدة له، اليوم الثلاثاء، عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “خالص شكري لإدارة الولايات المتحدة وعلى وجه الخصوص، لويد أوستن، الذي تحدثت معه هذا الأسبوع، لأنه منع بحق بيان مجلس الأمن الدولي الظالم الذي ينتقد تصرفات إسرائيل في غزة”.

وفي وقت سابق، عرقلت الولايات المتحدة الأمريكية، للمرة الثالثة، إصدار بيان مشترك لمجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف إطلاق النار بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وقد نظرت الجلسات المغلقة لمجلس الأمن الدولي في مشروع بيان قدمته كل من الصين وتونس والنرويج، يومي الاثنين والأربعاء، الأسبوع الماضي، وساند مشروع البيان 14 من أصل 15 عضوا في المجلس.

ويتطلب اعتماد البيان موافقة بالإجماع، لكن بحسب مصادر دبلوماسية عارضت الولايات المتحدة الأمريكية إصداره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى