الرئيسيةمنوعات

في زمن ندر فيه السياح الفنادق تؤجّر غرفاً للراغبين بالعمل بعيداً عن المنزل

الحاجة أُمّ الاختراع كما يُقال، وهي بالتالي ملهمة للأفكار. والقطاع الفندقي في كندا، كما حول العالم، هو من بين القطاعات التي تعاني كثيراً في ظلّ جائحة “كوفيد – 19”. ومن هنا كانت الحاجة لأفكار جديدة تتيح للفنادق الاستمرار في العمل.

ويفيد في هذا المجال تقرير لهيئة الإذاعة الكندية من فانكوفر أنّ فنادق كبرى مدن مقاطعة بريتيش كولومبيا بدأت تستهدف فئة جديدة من الزبائن في زمن ندر فيه السيّاح: الأشخاص الذين يعملون من المنزل بسبب الجائحة والراغبين بالابتعاد عنه لبعض الوقت بحثاً عن مكان هادئ وخاص من أجل العمل أيضاً.

ولجذب هذه الفئة من الزبائن تؤجّر هذه الفنادق غرفاً خلال النهار، ملائمة للعمل، بأسعار أدنى ممّا تطلبه في العادة. وهذا ما بدأت تقوم به أيضاً شبكات فنادق عديدة حول العالم.

فبدل أن يكون تسجيل الوصول عند الرابعة من بعد الظهر وتسجيل المغادرة عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم التالي، كما هو الدوام العادي لليلة واحدة في الفندق، يقدّم الفندق للزبون غرفة من التاسعة صباحاً حتى الخامسة من بعد الظهر، أي ما يوازي دوام العمل التقليدي في المكتب.

لقطة لمنطقة ييلتاون (Yaletown) في وسط مدينة فانكوفر، لؤلؤة كندا على ساحل الهادي (David G. Gordon / Wikipedia)

فندق “ذي جيورجيان كورت” (The Georgian Court Hotel) في وسط فانكوفر، وهو من فئة أربع نجوم، أطلق هذه الخدمة الجديدة يوم الأربعاء الفائت. ويؤجّر الفندق الغرفة بسعر 99 دولاراً، دون ضريبة المبيعات، لليوم الواحد من التاسعة إلى الخامسة، أي أدنى بـ34% من إيجارها لليلة واحدة.

وتلاقي هذه الفكرة رواجاً كبيراً، لدرجة أنّ فندق “باسيفيك غيتواي” (Pacific Gateway Hotel) في مدينة ريتشموند، من فئة أربع نجوم أيضاً، أجّر كافة الغرف التي خصصها لهذا الدوام الجديد في نهاية الأسبوع ما قبل الأخيرة.

وريتشموند هي إحدى مدن فانكوفر الكبرى ويقع فيها مطار فانكوفر الدولي، ثاني مطار في كندا من حيث عدد المسافرين بعد مطار بيرسون الدولي في تورونتو.

ويقول الخبير في مجال السفر باري شُوي إنّ الفنادق “تتأقلم مع ما يبدو عليه العالمُ حالياً” في ظلّ الجائحة، مؤكداً أنّ هذا التوجّه لاستخدام الفندق كمكتب عمل يكتسب زخماً.

(سي بي سي / راديو كندا / راديو كندا الدولي)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى