الأخبارالرئيسية

علييف: التفاوض بشأن قره باغ لم يكن مجديا وأذربيجان لن توقف عملياتها ما لم تستعد وحدة أراضيها

علن رئيس أذربيجان إلهام علييف اليوم الأربعاء، أن بلاده لن توقف عملياتها العسكرية في منطقة قره باغ المتنازع عليها مع أرمينيا ما لم تتم “استعادة وحدة أراضيها”. وشدد علييف، في كلمة ألقاها اليوم، على أن المفاوضات بشأن قره باغ لم تكن مجدية وليس هناك أي حاجة لدعوات جديدة إلى الحوار، مبديا عزم أذربيجان على “استعادة وحدتها الترابية”. وذكر رئيس أذربيجان أن جيش بلاده تمكن من إحراز نجاحات ميدانية خلال عملياته الأخيرة في المنطقة المتنازع عليها، مضيفا أنه ليس بإمكان أحد إجبار القوات الأذرية على الانسحاب من المواقع التي سيطرت عليها.

وقال: “انسحاب القوات الأرمنية (من قره باغ) هو الشرط الوحيد المطروح من قبل أذربيجان، وإذا طبقته يريفان فإن القتال سيتوقف”.وصرح الرئيس الأذري بأنه أمر عسكريي بلاده بعدم اتخاذ أي إجراءات بحق المدنيين الأرمن خلال عملياتهم القتالية. وأعرب رئيس أذربيجان عن امتنانه لتركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان شخصيا، وكذلك لقادة أفغانستان وباكستان، لما عبروه من تأييد لأذربيجان على خلفية الدورة الجديدة من التصعيد في قره باغ. ودحض علييف تقارير عن مشاركة مقاتلين أجانب في القتال إلى جانب أذربيجان، مشددا على أن مستوى استعداد قوات بلاده رائع وهي لا تحتاج إلى أي مساعدة من الخارج.

على صعيد متصل اكد رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، أن عقد أي قمة مع أذربيجان وروسيا لن يكون مفيداً في ظل “الأعمال العدائية المسلحة” واعتبر أن بلاده غير مستعدة لمفاوضات سلام مع باكو تحت إشراف روسيا فيما تصاعدت دعوات التهدئة من مختلف دول العالم وخاصة روسيا واوروبا.

وعلى صعيد المعارك المحتدمة في اقليم ناجورني كاراباخ، أفادت وزارة الدفاع الأرمينية بأن طائرات إف 16 ومسيّرات تركية تنفذ غارات شمال إقليم ناغورنو كاراباخ، مضيفةً أنها تملك تسجيلات صوتية لحوارات بين طيارين أتراك فوق إقليم ناغورنو كاراباخ.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأرمينية آرتسرون هوفهانيسيان “أذربيجان تشن غارات جوية في الاتجاه الشمالي لخط التماس، وتستخدم طائرات تركية من دون طيار، وقد تم رفع مقاتلات “أف16″ متعددة الوظائف التابعة للقوات الجوية التركية في السماء، ويعمل العدو من بعيد، دون الدخول إلى منطقة عمل أنظمة الدفاع الجوي، وتستخدم صواريخ جو – أرض بعيدة المدى”.

وزارة الدفاع الأرمينية لفتت إلى أن “إعلان أذربيجان تدمير المنظومة الدفاعية لصواريخ إس 300 لا يتوافق مع الواقع”.

ونشرت وزارة الدفاع الأرمينية صوراً للطائرة الحربية التي أسقطتها مقاتلة من طراز “إف 16” تابعة للجيش التركي في المجال الجوي لأرمينيا.

فبحسب الوزارة فإن المقاتلة التركية انطلقت من مطار مدينة كنجة الأذربيجانية، وسجلت أجهزة التحكم ذلك على عمق 60 كم باتجاه أراضي أذربيجان،وحلقت على ارتفاع 8200 متر.

وفي وقت سابق أكدت السكرتيرة الصحفية لوزارة الدفاع الأرمينية شوشان ستيبانيان، أن مقاتلة تركية من طراز “إف-16” أسقطت مقاتلة أرمينية من طراز “سو-25” في المجال الجوي لأرمينيا.

بدورهما نفت كل من أنقرة وباكو خبر إسقاط الطائرة الأرمينية، ونقلت “رويترز” أن مسؤولين تركيين نفيا خبر إسقاط طائرة “إف-16” تركية لطائرة حربية أرمينية، كما نفته بدورها وزارة الدفاع الأذربيجانية. 

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية أن قواتها تمكنت من تطويق مجموعة من العسكريين الأرمن على خط التماس في ناغورنو كاراباخ.

كما أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية صباح اليوم، عن تدمير منظومة صواريخ “إس-300” تابعة للقوات الجوية الأرمينية في كراباخ.

وأوضحت أن المعارك مع القوات الأرمينية أدت إلى مقتل وجرح 2700 من عناصر هذه القوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى