الأخبار

عباس يرفض إجراء الانتخابات الفلسطينية دون مشاركة القدس

رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الخميس إجراء الانتخابات التشريعية دون مشاركة القدس وذلك بعدما رفضت إسرائيل طلبه مشاركة المدينة حسب الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين.
وقال عباس إنه تسلم اليوم الخميس رسالة من الجانب الاسرائيلي تفيد بعدم وجود حكومة إسرائيلية لتقرر إذا كانت تسمح للفلسطينيين بإجراء الانتخابات التشريعية في مدينة القدس أم لا. وأضاف عباس في بداية اجتماع القيادة الفلسطينية في مقر الرئاسة برام الله “هذا نص الرسالة نحن (إسرائيل) نأسف يا جيراننا الأعزاء أننا لا نستطيع أن نعطيكم جوابا على القدس… السبب ليس لدينا حكومة لتقرر”.
وتابع عباس قائلا “نحن (إسرائيل) مشغولون في الانتخابات وإذا مشغولون في الانتخابات ما في حكومة تستمر حتى تجري الانتخابات وتشكل حكومة أخرى كما جرت العادة وقالوا هذا هو جوابنا ونأمل أن تقتنعوا به”.
وقاطعت حركة المقامة الإسلامية (حماس) الاجتماع وقالت إنها لن تمنح غطاء لتأجيل الانتخابات.
وفي وسط مدينة رام الله، تظاهر المئات للمطالبة بعدم تأجيل الانتخابات.
ورفض عباس المبررات الإسرائيلية وقال “كان جوابنا الحقيقي ما حد بضحك علينا هذا كلام فاضي لا يمكن أن نقبل به ولا يمكن أن نسمح به ولا يمكن أن يمر علينا لأنه كلام فاضي”.
وأوضح عباس قائلا “أمام هذا الموقف من القدس إلى الآن لا موافقة إطلاقا… لو اجت إسرائيل بعد أسبوع وقالت احنا موافقين على القدس بنعمل انتخابات بعد أسبوع”.
وبث التلفزيون الرسمي الفلسطيني كلمة عباس في بداية الاجتماع قبل أن يتحول الاجتماع إلى مغلق لمناقشة اتخاذ قرار بالمضي قدما في الانتخابات التي كانت مقررة في 22 من الشهر القادم أو تأجليها إلى وقت لاحق.
وقال الرئيس الفلسطيني اليوم الخميس، إن الاتحاد الأوروبي أبلغ السلطات الفلسطينية بأن الإسرائيليين لن يسمحوا بإجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية في القدس.
وأوضح عباس أن رئيس الاتحاد الأوروبي قال لوزير الخارجية الفلسطيني: “أنا محبط، لقد اتصلت بالإسرائيليين ولم نحصل على جواب”.
وأضاف، خلال الجلسة الافتتاحية لاجتماع الفصائل المنعقد في مقر الرئاسة برام الله، أن “الإسرائيليين أبلغونا قبل أيام بعدم السماح بإجراء الانتخابات في القدس واليوم يقولون لا توجد لدينا حكومة لتقرر”.
ويحذر الفلسطينيون من إلغاء أو تأجيل العملية الانتخابية برمتها، في حال عرقلة إسرائيل إجراء الانتخابات في القدس.
وسبق للفلسطينيين من سكان القدس الشرقية، أن شاركوا في الانتخابات الفلسطينية في الأعوام 1996 و2005 و2006 ضمن ترتيبات خاصة متفق عليها، بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وكانت السلطة الفلسطينية قد أبلغت إسرائيل، في فبراير الماضي، بقرارها إجراء الانتخابات بما فيها بالقدس داعية إياها الى عدم عرقلتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى