الأخبارالرئيسيةعين على كندا

طلبات الهجرة الكندية متراكمة و مهلة الانتظار طويلة

ينتظر الكثير من طالبي الهجرة البتّ بطلباتهم، وتتراكم الطلبات في أكثر من مقاطعة كنديّة.

وفي كيبيك، دفع التأخير في بتّ الطلبات بعض طالبي الهجرة إلى التفكير في الإقامة في مقاطعات أخرى من أجل الحصول بسرعة على تأشيرة الإقامة الدائمة في كندا.

وتمنح حكومة كيبيك طالب الهجرة شهادة الاختيار الكيبيكيّة، CSQ، وتمنح الحكومة الكنديّة شهادة الإقامة الدائمة في كندا.

حمزة حملي الذي يعمل في المغرب لدى شركة فايزر،يسعى منذ عام 2016 للهجرة مع عائلته إلى وينيبيغ عاصمة مقاطعة مانيتوبا في وسط الغرب الكندي.

ويجري البتّ بطلبه منذ عام 2019 (نافذة جديدة)، واجتاز عام 2020 كلّ المراحل المطلوبة، بما فيها الفحص الطبّي، ولكنّه لم يتلقّ حتّى الآن أيّ ردّ من وزارة الهجرة واللجوء والمواطنة الكنديّة.

تابعتُ الملفّ أكثر من مرّة، ولم أحصل سوى على أجوبة أوتوماتيكيّة. وتُردّد الحكومة الكنديّة أنّ الجائحة هي السبب وراء التأخير. ولا ينبغي التلطّي وراء الجائحة. الجائحة موجودة، ولكن ، ما الذي يفعلونه من أجل إدارة الوضع؟ يتساءل طالب الهجرة المغربي حمزة حملي.

وكلّ ما يطلبه حملي هو أن يحصل على معلومات واضحة ودقيقة بشأن ملفّه، وسوف ينتظر أن ترفع الحكومة الكنديّة القيود المفروضة على المسافرين الواصلين إلى البلاد قبل المجيء إلى كندا كما قال.

والمطالب نفسها يرفعها كلّ من المغربيّة أسماء أوفقير و الجزائريّة وسيلة شريف والتونسيّ زيد سايح، الذين ينتظرون البتّ بطلباتهم منذ ما قبل جائحة فيروس كورونا المستجدّ.

قلم فوق طلب هجرة إلى كندا.

تتراكم طلبات الهجرة التي تنتظر البتّ بها في كندا

وتقول وسيلة شريف إنّ مهلة البتّ بطلبها انتهت في أيلول سبتمبر 2019، وإمّا ما زال ملفّها ينتظر في الأدراج، أو أنّه ينبغي الردّ عليه، وحجّة الجائحة لم تعد مقبولة حسب قولها.

وتقول المحاميّة الأخصّائيّة في شؤون الهجرة كارولين توركوت بروليه إنّ مهلة البتّ بالطلبات طالت للحصول على تأشيرة الإقامة الدائمة.

ولم تعد وزارة الهجرة قادرة منذ آذار مارس من العام الماضي على تحديد المهَل، التي تُقدَّر حاليّا بواحد وعشرين شهرا لطالبي الهجرة إلى المقاطعات الكنديّة.

وتتساءل وسيلة شريف عن السبب وراء التأخير، ونحن نبذل كلّ ما في وسعنا للالتزام بالمهلة المحدّدة، في حين لا تلتزم وزارة الهجرة بالمُهل التي حدّدتها بنفسها كما أضافت طالبة الهجرة.

وأنشأت وسيلة شريف مع طالبي هجرة آخرين مواقع دعم على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي، من بينها مجموعة مسمّاة آوت لاند دي كندا Les Outlands du Canada، التي تضمّ نحوا من 650 عضوا.

ويوجّه العديد منهم رسائل إلى رئيس الحكومة جوستان ترودو، ووزير الهجرة ماركو منديتشينو، وعدد من النوّاب من مختلف الأحزاب، ويأملون في أن تساهم هذه الرسائل في حلحلة الأمور.

ولم تسفر الرسائل عن أيّة نتيجة حتّى الآن كما قالت وسيلة شريف، وما زالت هناك ملفّات على سبيل المثال تنتظر المعالجة في نوفا سكوشا حسب قولها.

وتقول أسماء أوفقير إنّ بعض الذين قدّموا طلبات الهجرة من بعدها وصلوا إلى كندا في ظلّ أزمة كورونا الصحيّة.

وقامت أوفقير مع زوجها وعائلتها بزيارة مقاطعة مانيتوبا عام 2018، وكانت العائلة تأمل بأن ينتهي البتّ بطلبها في العام التالي، وباعت منزلها وسيّارتها قبيل المجيء إلى مانيتوبا والاستقرار فيها كما قالت أسماء أوفقير.

ورفضت وزارة الهجرة الكنديّة إعطاء مقابلة حول الموضوع لِراديو كندا، القسم الفرنسي في هيئة الإذاعة الكنديّة.

وأوضحت الوزارة في ردّ خطّي، أنّها تعطي الأولويّة لِطالبي الهجرة الموجودين في كندا.

وبالنسبة لمقدّمي طلب التأشيرة الدائمة المقيمين في الخارج والذين تمّت الموافقة على طلبهم بعد تاريخ 18 آذار مارس 2020، والحاصلين على إعفاء من الإجراءات الصحيّة المفروضة على المسافرين، كونهم أعضاء عائلة كنديّة، أوضحت وزارة الهجرة أنّ بإمكانهم المجيء إلى كندا، شرط الالتزام بإجراءات الوقاية الصحيّة المفروضة لدى وصولهم.

وقد حثّت مفوّضة المعلومات الكنديّة كارولين مينار هذا الأسبوع وزارة الهجرة على إعادة النظر في حالة الستاتيكو في ما يخصّ طلبات الحصول علىالمعلومات المتعلّقة بسجلّات الهجرة.

وبلغ عدد هذه الطلبات التي تلقّتها وزارة الهجرة الكنديّة في عامي 2019 -2020 ثلاثة أضعاف الطلبات التي تلقّتها كلّ المؤسّسات الفدراليّة مجتمعةً.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى