أخبار كندا

شرطة الحدود الكندية تمنع مهاجرين من دخول كندا رغم تأشيراتهم الصالحة

تفاجأ طالبو هجرة إلى كندا بمنعهم من دخول التراب الكندي فور وصولهم إلى مطار مونتريال الدولي مؤخّرًا رغم تأشيراتهم الصالحة، حسب تقرير لهيئة الإذاعة الكندية.

وروى زوجان من المغرب ما حدث لهما مع موظّفي وكالة الخدمات الحدودية الكندية عند النزول من الطائرة التابعة للخطوط الجوية المغربية والتقدّم لعرض وثائق الهجرة.

وتقول جاد (اسم مستعار)، إنّها حصلت على تأشيرة الهجرة إلى كندا في ديسمبر كانون الأول الماضي. ووصلت هي وزوجها إلى مطار مونتريال في 24 يناير كانون الثاني.

وتفاجأ ت جاد وزوجها عندما احتجز شرطة الحدود الكندية جوازي سفرهما ووثائق الهجرة وطلبت منهما المثول أمام مصالحها يوم الاثنين المقبل للنظر في ملفّهما.

وكان الزوجان ينويان العيش في تورونتو حيث كان من المقرّر أن يقضيا 14 يوما في الحجر الصحي. واضطرّا إلى حجز استئجار شقة في مونتريال للامتثال لقرار وكالة الخدمات الحدودية الكندية.

وقد يضطرّ الزوجان العودة إلى المغرب حيث كانا يعملان كمهندسين.

والقصة نفسها عاشها زوجان آخران من المغرب كنا ينويان العيش في مونكتون في نيوبرونزويك.

وتقول بسمة (اسم مستعار):”  لقد حضّرنا كل شيء. أجرينا اختبار كوفيد-19 ، وقدمنا ​​خطة للحجر الصحي ، وحجزنا شقة في نيو برونزويك والآن ، تقطعت بنا السبل في مونتريال.”

 وزير الهجرة الكندي، ماركو مينديتشينو (أرشيف) - The Canadian Press / Sean Kilpatrick

وزير الهجرة الكندي، ماركو مينديتشينو (أرشيف) – The Canadian Press / Sean Kilpatrick

وقد يبدو الأمر غريبًا في أوّل وهلة، خاصة وأنّ طالبي الهجرة يحملون وثائق صالحة.

لكنّ يجب التذكير أنّ الحكومة الكندية علّقت دخول الأجانب من غير حاملي بطاقة الإقامة الدائمة إلى ترابها إلاّ لأسباب أساسية.

وهذان الزوجان لم يحصلا بعد على الإقامة الدائمة وهما يحملان تأشيرة هجرة فقط.

وبسبب جائحة كوفيد-19، لا تسمح الحكومة الكندية بدخول حاملي تأشيرات الهجرة التي تمّ اصدارها بعد تاريخ 18 مارس آذار 2020 إلّا إذا كان ذلك في إطار كفالة عائلية.

وتقول جاد :”لم تكن الأمور واضحة و دقيقة. إذا كانوا يودّون منعنا من الدخول، فلماذا سمحوا لنا بركوب الطائرة وأصدروا تأشيرة.؟”

وتضيف جاد أنّ “شركة الطيران أكّدت أننا يمكن أن نأتي إلى كندا. لم نتوقع ذلك. وإلا لما جئنا.”  ومن جانبها، تشير بسمة إلى أنّها استقالت من وظيفتها في المغرب وباعت أثاثها.

ويعتبر محامو الهجرة الذين علموا بقضايا مماثلة في الأيام الأخيرة أنّ هذا “الوضع غريب وعبثيّ”  حيث يحق للطلاب الأجانب والعمال المؤقتين القدوم إلى كندا في حين يُمنع من ذلك طالبو الهجرة.

ويقول غيوم كليش ريفار، رئيس الجمعية الكيبيك لمحامي الهجرة، “إنّ هذا الأمر غير معقول.” ويضيف أنّ هؤلاء الأشخاص لن يغادروا كندا خلال أسبوعين. في إشارة منه إلى تدابير الحماية من جائحة كوفيد-19.

وفي ردّه على سؤال راديو كندا ، قال وزير الهجرة ماركو مينديتشينو في بيان مكتوب إن “الوقت الحالي ليس وقت السفر”.

وقال سكرتيره الصحفي أليكس كوهين، إن الحكومة الفيدرالية أدخلت إجراءات تتعلق بالنقل الجوي والحدودي لإبطاء للحدّ من انتشار كوفيد-19 وحماية صحة وسلامة الكنديين.

 وفقًا لهذا الأخير، “يجب على شركات الطيران أن تتأكّد من أنّ للمسافرين حقّ دخول كندا قبل صعودهم في الطائرة. “

وذكّر أنّ لضباط وكالة الخدمات الحدودية الكندية الحقّ في رفض دخول أي شخص يأتي إلى معبر حدودي أو مطار.

وقال “إننا نتطلع إلى الترحيب بالمقيمين الدائمين الجدد في كندا عندما يكون من الممكن القيام بذلك بأمان.”

ومن جانبها، رفضت وكالة الخدمات الحدودية الكندية التعليق على هذه الحالات. وصرحت متحدثة باسم الوكالة لراديو كندا بأن الضباط ليس لديهم سلطة تقديرية لتفسير المراسيم الفيدرالية.

وقالت إن “هؤلاء الأجانب سيكونون قادرين على العودة إلى كندا عندما تُرفع قيود السفر السارية المفعول حاليًّا.”

(راديو كندا الدولي / راديو كندا)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى