الأخبار

شاب فلسطيني يطلق النار من مسافة صفر على قناص إسرائيلي عند حدود غزة ويصيبه إصابة بالغة

عجت مواقع التواصل الاجتماعي في الأراضي الفلسطينية، السبت، بمقطع فيديو يظهر شاباً فلسطينياً استطاع الإمساك بفوهة سلاح قناص إسرائيلي يختبئ خلف جدار إسمنتي على حدود قطاع غزة، وأطلق النار عليه من مسدس، خلال مسيرات يوم الغصب التي انطلقت يوم السبت رفضا لاستمرار الحصار وإحياءاً للذكرة 52 لإحراق المسجد الأقصى.

وتداول النشطاء المقطع ضمن العديد من التغريدات التي أيدت ما قام به الشاب الذي تفيد الأنباء بأنه يبلغ من العمر17 عاماً، مؤكدين على أن دفاع الفلسطينيين عن أنفسهم وأرضهم حق مشروع.

وقال مدير المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان رامي عبده في في تغريدة على “تويتر”: “استمرار حالة الحصار والابتزاز في الاحتياجات الانسانية في غزة لا يمكن أن يقابل إلا بغضب الشعب الفلسطيني.

وأضاف: “يغضب الشعب الفلسطيني في غزة، هنا شاب يحاول سحب سلاح قناصة جنود الاحتلال الذي استهدف قبل قليل عشرات المتظاهرين السلميين شرق المدينة”.

 

فيما نشر الصحافي في قناة الجزيرة تامر المسحال صورة للشاب المذكور معلقاً عليها: “صورة اليوم من حدود غزة”.

 

أما إيناس، وهي ناشطة فلسطينية فنشرت المقطع الذي يظهر عدداً من الشبان يحاولوا الإمساك بسلاح الجندي، فعبرت عن عدم قبولها لفكرة الذهاب في مسيرات على حدود القطاع، مستدركة القول تعقيباً على ما ورد في الفيديو: “عدت الفيديو عشر مرات من جماله، مش لاقيه كلمات توصف الانتقال بين المشاهد من خبط للشاب للبندقية بالحجر، بعدين بالقطعة المعنية ثم توج المشهد بالطلقة الأخيرة”.

وتابعت:” قوة أصحاب الحق لا حد لها، المجد للفدائي الذي لا نعرفه”، متنمنية السداد للمقاومة الفلسطينية والشباب المقاوم، على حد وصفها.

 

ووفقاً لشهود عيان  فإن الشاب أقدم برفقة آخرين على التقدم نحو الجدار الإلكتروني الذي يمتد على طول الحدود في غزة، وبعد محاولات عديدة من التقاط فوهة القناص، وقد تمكن من إطلاق النار مباشرة باتجاه الجندي، مستخدماً مسدساً، ومن ثم لاذ بالفرار.

وفي وقت لاحق، أعلنت الشرطة الإسرائيلية إصابة أحد عناصرها بجروح قاتلة، إثر إطلاق النار على السياج الحدودي شمال قطاع غزة.

وقالت في بيان لها: “في وقت سابق الليلة، أصيب مقاتل من دورية حرس الحدود من الوحدة السرية في الجنوب بجروح قاتلة نتيجة إطلاق النار على السياج الحدودي خلال مواجهات دارت عند السياج الحدودي”.

وأضاف البيان: “تم إجلاء المقاتل بمروحية لتلقي العلاج الطبي في مستشفى سوروكا بمدينة بئر السبع (جنوبي إسرائيل)”.

وقالت الشرطة إن “ظروف الواقعة قيد التحقيق، كما تم إخطار عائلته (المصاب) بالحادث”.

وفي وقت سابق السبت، توافد مئات الفلسطينيين نحو حدود قطاع غزة مع إسرائيل، للمشاركة في مهرجان الذكرى الـ 52 لحرق المسجد الأقصى اصيب منهم ما لا يقل عن 40شخصا من قبل قناصة قوات الاحتلال.

وذكرت القناة “12” العبرية (خاصة) أن الجيش الإسرائيلي “نشر قناصة إثر اقتراب مئات الفلسطينيين كثيرا من السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل”.

ويوافق السبت، الذكرى الـ52 لإحراق المسجد الأقصى على يد شخص أسترالي الجنسية يدعى مايكل دنيس روهن.

ووقع الحادث في 21 أغسطس/ آب 1969، والتهمت النيران حينها كامل محتويات الجناح الشرقي للجامع القبلي في الجهة الجنوبية من المسجد، بما في ذلك منبره التاريخي المعروف بمنبر صلاح الدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى