زيلينسكي خاطب البرلمانيين الكنديين طالباً منهم المزيد لمساعدة أوكرانيا – جريدة مشوار ميديا
أخبار كندا

زيلينسكي خاطب البرلمانيين الكنديين طالباً منهم المزيد لمساعدة أوكرانيا

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الكنديين لزيادة جهودهم لإعادة السلام إلى بلاده. وجاء ذلك في خطاب ألقاه اليوم الثلاثاء من أوكرانيا أمام البرلمان الكندي في أوتاوا عبر الإنترنت.
وكرّس زيلينسكي جزءاً كبيراً من خطابه لدعوة أعضاء مجلسيْ العموم والشيوخ الكندييْن وجميع الكنديين لتخيّل ما يعيشه الأوكرانيون منذ بداية الحرب التي شنتها روسيا على بلادهم.
’’تخيلوا مطار أوتاوا يتعرض للقصف مثل مطاراتنا، تخيلوا مدينة فانكوفر محاصرة مثل ماريوبول (في جنوب شرق أوكرانيا)، تخيلوا الأطفال يموتون في تورونتو‘‘ قال زيلينسكي مخاطباً البرلمانيين الكنديين.
’’كلّ ما أريد قوله هو أنه يتعين علينا بذل المزيد من الجهود لوقف روسيا وحماية أوكرانيا وحماية أوروبا من التهديد الروسي‘‘، أضاف الرئيس الأوكراني.
وطلب زيلينسكي، مرة أخرى، من كندا وحلفائها العسكريين بأن يوافقوا على فرض منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا. فخطوة من هذا النوع تمنع الطيران العسكري الروسي من قصف المدن الأوكرانية، جادل الرئيس الأوكراني، مكرراً ما يطالب به منذ بداية الغزو الروسي لبلاده في 24 شباط (فبراير) الفائت.
نطالب بإنشاء منطقة حظر جوي. يجب إيقاف القصف. كم من الصواريخ يجب أن تُطلق ومن الهجمات يجب أن تُشنّ قبل اتخاذ إجراءات؟
وسبق للدول الأعضاء في منظمة حلف الأطلسي (’’ناتو‘‘) أن رفضت هذا الطلب عدة مرات، قائلةً إنها تريد تجنب مواجهة عسكرية مباشرة مع روسيا.
كما أعرب الرئيس الأوكراني عن أسفه لأنّ دول الـ’’ناتو‘‘ لم تقدّم ’’إجابة واضحة‘‘ على طلب بلاده الانضمام إلى الحلف.
ودعا زيلينسكي الجالية الأوكرانية في كندا لتقديم دعم ملموس لوطنها الأم.
ولأكثر من 1,3 مليون كندي جذور أوكرانية، ما يجعل الكنديين من أصل أوكراني يشكلون أكبر تجمع للأوكرانيين خارج أوكرانيا وروسيا.
وأشاد زيلينسكي بدعم كندا ’’الثابت‘‘ لأوكرانيا، مشيراً إلى المعدات العسكرية والمساعدات الإنسانية التي قدمتها كندا لبلاده وإلى العقوبات الصارمة التي فرضتها على روسيا وقادتها.
وأعرب زيلينسكي عن ثقته بأنّ هذا الدعم الكندي لبلاده سيستمر، مع تسليمه بأنّ كلّ هذه الجهود التي بُذلت لم تنجح في إيقاف الحرب حتى الآن.
نريد أن نعيش. نريد أن ننتصر، أن نكون منتصرين. نرغب في الفوز من أجل العيش
نقلا عن فولوديمير زيلينسكي، رئيس أوكرانيا
وقوبل خطاب الرئيس الأوكراني بتصفيق حار من أعضاء مجلسيْ العموم والشيوخ.
وكان من المقرَّر ألّا يعود البرلمانيون الكنديون إلى البرلمان قبل 21 آذار (مارس)، لكنّ رئيس مجلس العموم وافق على عودتهم المبكرة كي يستمعوا إلى زيلينسكي.
وفي مؤتمر عبر الإنترنت أيضاً عُقد في وقت سابق من نفس اليوم مع قادة دول قوة المشاة المشتركة (JEF)، وهي تحالف عسكري بقيادة المملكة المتحدة، أقر زيلينسكي بأنّ بلاده لن تنضمّ إلى الـ’’ناتو‘‘.
’’سمعنا طيلة سنوات أنّ الأبواب كانت مفتوحة (لانضمام أوكرانيا إلى الـ’ناتو‘)، لكننا سمعنا أيضاً أنه لا يمكننا الانضمام. إنها الحقيقة وعلينا الاعتراف بها‘‘، قال الرئيس الأوكراني.
يُشار إلى أنّ أحد أبرز مطالب روسيا هو حصولها على ضمانات بأنّ أوكرانيا لن تنضمّ مطلقاً إلى حلف الـ’’ناتو‘‘.
وكانت الحكومة الكندية قد أعلنت قيودًا جديدة على 15 مسؤولًا روسيًا «مكّنوا ودعموا اختيار الرئيس [فلاديمير] بوتين لغزو دولة مسالمة وذات سيادة».
فيما ردت روسيا بفرض عقوبات شملت رئيس الوزراء ترود ووزيري الخارجية والدفاع الكنديين.
وقالت وزيرة الخارجية ميلاني جولي إن العقوبات تشمل العسكريين والجنرالات. مضيفة:
« هدفنا هو زيادة ضغطنا على النظام الروسي ، ونحن نفرض عقوبات على هؤلاء الأفراد لأنهم جزء من عملية صنع القرار المرتبطة بالكارثة «.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services