الأخبارصحة

خطأ في البيانات المتعلّقة بعدد الذين تلقّوا اللّقاح في مقاطعة أونتاريو

تسبّب خطأ في البيانات المتعلّقة بحملة التطعيم ضدّ مرض كوفيد-19 في أونتاريو في سوء تقدير عدد الأشخاص الذين تلقّوا اللّقاح في المقاطعة منذ انطلاق الحملة.
«بدل إعطاء بيانات حول عدد الأشخاص الذين تلقّوا ج، كشفت السلطات عن غير قصد بيانات حول عدد الجرعات التيي تمّ إعطاؤها من أجل الوصول إلى تطعيم كامل» حسب ما ورد في بيان نشرته ألكسندرا هِيلكين المتحدّثة باسم وزيرة الصحّة في حكومة أونتاريو كريستين إليوت
وكانت السلطات الصحيّة قد أفادت أمس الأربعاء عن طريق الخطأ أنّ 96549 شخصا تلقّوا أحد اللّقاحَين، فايزر و مودرنا، في حين تلقّاه 48239 شخصا، وارتفع العدد لِيصل يوم الخميس إلى 55286 شخصا.
وقد أعلنت اونتاريو الخريف الماضي عن خطّة تطعيم على 3 مراحل، وأوكلت إلى الجنرال المتقاعد ريك هلّير مهمّة توزيع اللّقاحات، وانطلقت حملة التطعيم في الرابع عشر من كانون الأوّل ديسمبر 2020.
ووضعت المقاطعة في أولويّاتها تطعيم المسنّين ونزلاء مراكز الرعاية الطويلة الأمد والعاملين في قطاع الصحّة وهم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس.
وتكرّر الوزيرة إليوت باستمرار دعوتها أبناء المقاطعة إلى توخّي الحذر والالتزام بإرشادات السلطات الصحيّة و اتّباع أمر عدم الخروج من المنزل الذي أصدره رئيس الحكومة دوغ فورد.
وكشفت الوزيرة إليوت التي غرّدت على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي عن 2093 حالة جديدة من كوفيد-19 و 56 حالة وفاة في المقاطعة اليوم الخميس.
وتجاوز عدد الإصابات ألفي حالة كوفيد-19 للمرّة الأولى منذ يوم الأحد الماضي، لكنّ متوسّط الحالات اليوميّة لِسبعة أيّام ما زال مستقرّا على 2128 حالة.
وتمّ تحديث صفحة البيانات التي باتت تعطي أحدث عدد ل من الأشخاص الذين تلقّوا اللّقاح كما أكّدت المتحدّثة باسم وزارة الصحّة في أونتاريو الكساندرا هِيلكين.
ويشار إلى أنّ شركة فايزر أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري أنّها سوف تتأخّر في تسليم كميّات اللّقاح إلى كندا وأوروبا التي كانت مقرّرة لنهاية الشهر الجاري ومطلع شباط فبراير المقبل.
وأثار القرار ردود فعل عديدة في كندا، لكنّ رئيس الحكومة جوستان ترودو طمأن إلى أنّ حملة التطعيم سوف تستمرّ على وتيرتها في البلاد.
وأكّد الميجور جنرال داني فورتان في مؤتمره الصحفّي سوم الخميس أنّ كندا سوف تتلقّى 4 ملايين جرعة من اللّقاح بحلول نهاية آذار مارس المقبل.
من جهة أخرى، أعطى وزير التربية في أونتاريو ستيفن ليتشيه الضوء الأخضر من أجل عودة 280 ألف تلميذ إلى مقاعد الدراسة في أربع من مناطق أونتاريو، كانوا يتابعون الدراسة عن بعد.
ونقل الوزير ليتشيه عن خبراء الصحّة أنّ التعليم الحضوري أساسيّ لِرفاهيّة الأطفال ونموّهم وصحّتهم العقليّة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى