أدب

خاطرة: ملامح

راوية وادي \ تورونتو \

و تبقى ملامحٌ
تتحدى النسيان
 و إن خبى البريقُ
و هجرتها الألوان
أبيضٌ بين ملحٍ و سكر
لا يفرقُ بينها
إلا منْ تذوقه
و بينَ أسودِ
ليلٍ بلا قمرٍ و لا نجوم
سَتّْارٍ للعيوب
وبينَ الأبيضٍ و الأسود
رماديُ اللونِ
يحكي عن نارٍ إنطفأت
و ولى منها اللهيبُ
و بقيت ذكرى
 ِ ِوميضُ العيون
التي آنسها السمرُ
و قلوبُ المحبينَ
العامرةٌ بالذكرِ 
فما حاجتها .. آنذاكَ
لنورِ القمرِ
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى