أدب

خاطرة: الفرصة ذبابة …

دلال عيسى \ ميسيساجا \

قد يكون العنوان غريباً لكن تفاصيل القصة سمعتها قبل عدة أيام في برنامج على شاشة التلفاز ، من حفيدة شيخنا الجليل علي الطنطاوي …
تروي الحفيدة أنها كانت مع جدها الطنطاوي في غرفة ، هو يقرأ كتاباً و هي الاخرى تقرأ كتاباً …
لتدخل ذبابة الى الحجرة التي كانا بها … وكان الطنطاوي رحمه الله يكره الحشرات والذباب
حطّت الذبابة على النافذة فطلب الجد من حفيدته أن تقوم بقتل الذبابة …
تروي الحفيدة أنها تباطأت و لم تستجب على الفور لطلب جدها وعندما قامت لقتل الذبابة وجدت أن الذبابة قد طارت بعيداً …
غضب الشيخ من حفيدته و قال لها يومها
احفظي الدرس جيداً وإياكِ أن تنسيه …
الفرصة ذبابة …
استوقفتني الجملة طويلاُ … الجملة عبارة عن كلمتين اثنتين فقط ، و لكن عُمق العبارة تجاوز في مدلوله هاتين الكلمتين … هو أراد أن يعلّمها بهذه الجملة أنه اذا حضرت الفرصة لا بد من استغلالها ، بدون
تقاعس أو تباطؤ …
و لكن … هل الانسان هو من يخلق الفرصة لنفسه ؟
أم أن الفرصة تُخلق اذا وُجدت الظروف المناسبة وكانت مصحوبة بوجود أشخاص يسخرهم الله لك لفتح الأبواب المغلقة أمامك ؟
يا تُرى كم من ذبابة حطّت على نافذتنا و تباطأنا في قتلها ؟
و كم منّا ما زال ينتظر الذبابة …

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى