أدبالرئيسية

خاطرة: إيمان

راوية وادي \ تورونتو \

ازرعني معِ الشجرِ
قبلَ أن تركبَ قطارَ الخريفِ
فوصلُ السماءِ يسقيني
و إتركْ لي بقعةً
وسطَ الزحامِ في قلبكَ
أسكنها ….
و دعْ بصيصاً من نورِ الشمسِ
أبصرهُ …..
فهو للبقاءِ يكفيني
و داري عليّ الضلوعَ ..
لئلا أُمسي ..
كشجرِ الزيتونِ المقلوع
و  زيتهُ …. دمعٌ هانَ
و سالَ .. و إنهالَ
و بكى عجزَ الرجالِ ..
 وخبى نور زيتهِ … في
ظلماتٍ فوقها ظلماتِ
 فداري علىَّ قلبكَ
من اليأسِ داري
و أغلقْ علىّ ….
الباقي من عقلكَ
  من طلاسمِ الظلمِ و عتمها
و أغلقْ علىَّ منَ الفتنِ …
 أبوابَ داري……
 و لا تقلْ… يائساً
إنَ الحاضرَ على سوءهِ
أفضلُ مما هو آتِ ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى